أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الملف ألتقييمي 2010– بمناسبة فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر والذكرى التاسعة لتأسيسه. - قحطان محمد صالح الهيتي - الحوار والتمدن














المزيد.....

الحوار والتمدن


قحطان محمد صالح الهيتي
الحوار المتمدن-العدد: 3210 - 2010 / 12 / 9 - 20:19
المحور: الملف ألتقييمي 2010– بمناسبة فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر والذكرى التاسعة لتأسيسه.
    


الحوار في اللغة، يعني الجدال والنقاش والسجال والمناظرة. والتمدن هو التحضر والتحضر يعني الانتقال من الرجعية وما تعنيه إلى التقدمية وما تسعى اليه. والتحضر يعني الابتعاد عن الهمجية في القول والفعل كما يعني تقبل الآخر. ومن الحوار والتمدن وبهما يتحقق حلم الشعوب في الحياة الحرة الكريمة. فلا استغلال طبقي ،ولا تفرقة عنصرية ولا حروب طاحنة. لكل هذه المبادئ السامية اعتمد المحبون الحوار المتمدن اسما وشعارا لموقع يعد اليوم واحدا من افضل المواقع التي أعطت لنا حرية إبداء الرأي والإبداع بالقدر الذي نستطيع ان نسهم به في تحقيق الأهداف التي يسعى اليها (الحوار المتمدن).
ما يُحسب للحوار المتمدن انه فتح لنا صفحاته ومروجه لنكتب بها بكل حرية ودون أي عناء. فحين تخطر لنا خاطرة أدبية أو قصيدة أو مقال في النقد الأدبي، و حين نريد ان ننتقد وضعا سياسيا ،أو حالة اجتماعية مريضة، ما علينا سوى ان نفتح (حواسيبنا) ونكتب ما شاء لنا ان نكتب وندخل (الحوار) من جميع أبوابه، فنسرح في مروجه الخضراء متغزلين بمن نحب دون سمة مرور أو جواز سفر، فقلوب الجميع مفتوحة لمن يريد ان يكتب في الفن والأدب والسياسة والتاريخ والتراث والاقتصاد والقانون وحقوق الإنسان .
في الحوار المتمدن لمسنا الحوار هادئا جميلا حميميا في التعبير عن الرأي والرأي الآخر. ووجدنا التمدن راقيا أصيلا في ابهى صوره واسمى معانيه. الكثير منا كان يخاف الكتابة أو حتى محاولة الكتابة عبر (الأنترنت )،ولكنه حين كتب في الحوار المتمدن وجد في رعاية القائمين عليه حماية كاملة متكاملة ،فصار يكتب ويحاور بكل شجاعة. يكتب ما يشاء دون خوف من حزب أو منظمة أو سلطان .صار الكل يكتب بلغة يمكن ان نسميها لغة المحبة .
تعلمنا في الحوار المتمدن ان نكتب في العلمانية وفي الدين بآراء مختلفة لم يفسد اختلافها للود قضية ،فقد كان حوارنا حوارا عصريا .نكتب في الدين ونحترم أيما احترام رأي من يعتبرنا ضد الدين، حتى يجدنا القارئ علمانيين في الدين ،ودينين في العلمانية كونه لا يحس بان وراء الحوار غايات وأهداف سياسية شخصية كانت أو عامة. ونكتب بالعلمانية باحترام وتوقير لمن يكتب بالدين لأن منطلقنا هو الدين لله والوطن للجميع دون التقيد بدين معين والترويج له، ودون الالتزام بمذهب معين ،ودون تأييد لهذه الفئة ومعارضة لتلك.
وكتبنا في التحزب والتنظيم دون ان يتحزب أي منا لفكر معين أو مبدأ معين . وقرأنا لكل من كتب فيه، فلم نجد من روّج أو دعا أو سعى للترويج لفكر معين ،ولكن التوجه كان واحدا وهو فكر يساري علماني لا مكان لمروجي الأفكار الرجعية و الشوفينية فيه. كما كتبنا في التاريخ وفي التراث وسعينا إلى إحياء التراث الذي هو اصل وامتداد لتمدننا وتحضرنا ،وعلينا ان ندعو لإحياء الرائع منه، وقد تناوله المختصون بنزاهة وحيادية المؤرخ المنصف .
في الحوار المتمدن دون غيره وجدنا الدعوة إلى العدالة والإنصاف لمن يستحقهما، العامل والفلاح ، المرأة والرجل .وما اكثر ما كُتب في الدفاع عن المرأة ونصرتها ،فهي الأم والأخت والزوجة والبنت والحبيبة. وهي أم المجتمع ،وكله لا نصفه.
قرانا في الحوار المتمدن وكتبنا في حقوق الأنسان ودعا الكل إلى احترام حقوق الإنسان، أي إنسان وأينما كان دون ان تحدنا إقليمية ضيقة ، أو جنسية أو عنصرية أو قومية .فالكل في إنسانيتهم سواء ولا فضل لأبيض على اسود إلا بالمواطنة الصالحة.
كل هذا تعلمته من الحوار المتمدن وفيه ،وعليّ اليوم ان اقف إجلالا للقائمين عليه وان ارفع قبعتي تقديرا لهم وان أبارك جهودهم وان أتقدم لهم بأسمى آيات المحبة والعرفان بمناسبة الذكرى التاسعة لتأسيسه وكل عام والحوار وأهله بخير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- طالب القرغولي وفرح العراقيين
- مسكين ، ومسكينة ، ومساكين
- استبرق
- هيت، والنجاح ،ومدني صالح
- لماذا قتلوا عبد الكريم ؟ وما الذي سيكون لو عاش الزعيم؟
- سندس
- قتلوا عبد العليم ، قتلوا الشيخ المعتدل
- شفق
- إيمان
- ازهار
- الى غزة
- البطاقة الثالثة الى أهل هيت
- مات النصير... ومات السند
- هكذا قال مدني صالح: الغلبة للأقوى ، للأغنى، للأذكى
- الرأي والرأي الآخر واشياء اخرى
- وادي الرافدين ووادي النيل- الأسم والحضارة
- في الأنبار .... للعراق علمان
- المثقف والسياسي بين بناء الحضارة وكتابة التاريخ
- هيت في رحلة إلى المشرق
- رسالة المس بيل إلى أبيها (1 )


المزيد.....




- وزير الكهرباء المصري يكشف عن تدخل السيسي لخفض تكاليف محطة ال ...
- فيديو.. الكشف عن أهداف استراتيجية -رؤية مصر – 2030-
- هل تقيم روسيا قاعدة عسكرية في قلب الناتو؟
- Garage Sale مشروع نسائي بنكهة الأعياد لمساعدة المحتاجين
- يوميات زوجة
- مئات المعلمين يعاقبون التلاميذ بطرق قاسية.. ما الذي يغذي هذه ...
- ألاباما اليوم.. حمراء أم زرقاء؟
- تعويضات للأسر الفقيرة.. السعودية ترفع أسعار الوقود
- المعارضة السورية تدعو النظام لمفاوضات مباشرة بجنيف
- أفغانستان تعتقل 3 أتراك وأفغاني بتهمة الانتماء لمنظمة فتح ال ...


المزيد.....

- اليسار والإعلام الالكتروني, الحوار المتمدن نموذجا / رزكار عقراوي
- نقد لسلبيات موقع الحوار المتمدن / الحكيم البابلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الملف ألتقييمي 2010– بمناسبة فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر والذكرى التاسعة لتأسيسه. - قحطان محمد صالح الهيتي - الحوار والتمدن