أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ابراهيم زيدان - ايها المثقفون العراقيون .. دعوا الوزارة لمحاصصة الارهاب !














المزيد.....

ايها المثقفون العراقيون .. دعوا الوزارة لمحاصصة الارهاب !


ابراهيم زيدان
الحوار المتمدن-العدد: 3208 - 2010 / 12 / 7 - 18:30
المحور: حقوق الانسان
    


سياسيو العراق الامريكي يغضون النظر عن الارهابيين على قاعدة( اغطيلك وغطيلي ) ، وبعضهم اسهم بشكل مباشر وباستهتار واضح بارواح العراقيين حين قاموا بتهريبهم وافلاتهم من قبضة العدالة على الرغم من الادلة والوقائع التي تدينهم وبعض هؤلاء المجرمين هم جزء من العملية السياسية التي بنيت على اساس مغلوط وقبيح هو المحاصصة الطائفية والعرقية والقومية ، ولانريد هنا ان نذكر اسماءهم فهم صاروا معروفين للقاصي والداني وابرزهم وزير الثقافة الاسبق اسعد الهاشمي الذي توارى عن الانظار بفضل من تستر عليه بكل تحد للقانون الذي يدعي البعض تطبيقه ليس على اصحاب النفوذ انما على الفقراء والمساكين في هذا البلد وعلى اولئك الذين يؤمنون بالقانون والحريات المدنية ولايملكون ميليشيا تدافع عنهم انما منظمة ثقافية تجاهلها السياسيون عن عمد لان ناديهم الاجتماعي والثقافي هو وكر من اوكار الارهاب حسب ادعاء احد اعضاء مجلس محافظة بغداد الذي ساوى بين( القرعة وام الشعر) كما يقولون ، فتساوى نادي الاتحاد مع اوكار الرذيلة كالنوادي الليلية التي فتحت على مصراعيها امام انظارالجهات الامنية .
ويبدو ان القضية لاتكمن في غلق نادي اتحاد الادباء وانما هي رسالة من بعض الذين يدعون الاسلام في شعاراتهم ولكنهم في الحقيقة بعيدون عن الاسلام بعد السماء عن الارض ، اذ في عهد الاحزاب الاسلامية التي تحكمت بمصائر العراقيين وتصدرت واجهة المشهد السياسي تفشى الفساد الاداري والمالي بشكل مخيف جدا حتى تبوا العراق بفضلهم مركزا متقدما في الفساد بين دول العالم .
ان ماحدث هو خرق للدستور الذي صوت عليه العراقيون بدمائهم متمسكين بالديمقراطية والحريات المدنية في مواجهة الارهابين الداخلي والخارجي ، وهو رسالة واضحة ممن يتحكمون بالقرار بان على الادباء الا يتدخلوا في السياسة وعليهم ان يتركوا الاحزاب وشانها في توزيع الوزارات بينهم على قاعدة( هذه لي وهذه لك) وعلى المثقف العراقي ان يصمت او ينتظره كاتم الصوت الذي ازهق ارواح الكثير من المبدعين الابرياء من دون ان ينتخي هذا الحزب او ذاك المسؤول ليتصدى للجريمة المنظمة هذه ، ولكنه تذرع بوجود شكوى من مواطن من بارات الفسق والفجور التي انتشرت في بغداد بما يوحي على ان الامور تسير باتجاه تشجيع الرذيلة في ظل النوادي الليلية وهذا هو الواقع الذي لايراه سياسيو العراق الجديد لان العراق ليس بايديهم كما يدعون ، بدليل تعكزهم على قرارات النظام السابق في تعسفهم ضد المثقفين .
ويبدو ان التظاهرة التي خرجت احتجاجا على مداهمة مقرالاتحاد العام للادباء والكتاب من قبل عناصر الشرطة السياحية من دون اي اشعار مسبق لادارته بهذا الاجراء التعسفي الذي يرسل رسالة واضحة الى اقصاء المثقف العراقي عمدا عن الخارطة السياسية ، اذ ان وزارة الثقافة لابد ان تكون جزءا من محاصصة بريمر التي وضعها في دستور مفخخ لايجرؤ اي سياسي عراقي ان يبدي رايه او يدعو لتغييره لان الاحتلال صاحب الفضل على جميع من تربع على كرسي الوزارة منذ نيسان 2003 والى يومنا هذا والى المستقبل البعيد ، اذ لايعقل ان يتمرد الواحد منهم على ولي نعمته الذي اعطاه السلطة والجاه في ظل قانون كل يفهمه على شاكلته .
لقد تكشفت الاوراق مثلما سقطت شعارات الديمقراطية وحقوق الانسان واحترام الحريات المدنية في ظل الخطوة التي اقدم عليها مجلس محافظة بغداد ، وفي تصورنا ان تداعيات مثل هذه الخطوة ستكون كارثية على مجتمعنا الذي يضم اديانا من غير الاسلام ، اذ ستكون عامل ضغط لتهجير اخوتنا المسيحيين الذين يمتهنون بيع الخمور ، لتسهم هذه الاجراءات في الاسراع في تنفيذ المشروع الصهيوني القاضي بتهجير المسيحيين واخلاء العراق منهم او حصرهم في اقليم يدعى ( سهل نينوى ) يجرى الاعداد له منذ سنوات كصفقة سياسية بين بعض الاطراف العراقية الحاكمة واسرائيل .
وعلى الجميع ان ينتبه الى خطورة مايجري باسم القانون ، فخلف الكواليس ثمة ماينبىء بوقوع كارثة جديدة وقانا الله تعالى شرها .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,749,832
- اكذوبة في المزاد الانتخابي اسمها (لاانقطاع في الكهرباء بعد ا ...
- ديمقراطية الصراع على السلطة !
- قصيدة ( صبرا لابد من فجر)
- انقذوا الشاعر والصحفي غني العمار
- رسالة الوحدة الوطنية
- كلنا نشعر بالمرارة ذاتها ايها الفنان الدكتور شفيق المهدي
- لولا انقطاع التيار الكهربائي..
- وللاقصاء والتهميش ذريعة لدى رئيس الاتحاد العام للادباء والكت ...
- الحصة التموينية .. مابين تطمينات الوزير وتقليص النفقات !!
- لاتجبروه على اشهار سيفه بوجوهكم
- شاعرنا الجميل: تحت سماء غريبة متنا
- كنت مسرورا اكثر منك ايها الاسدي فهد
- إلقاء القبض على رسوم كاريكاتيرية
- دخان
- تصريح بمقتل سعيد
- قمة العرب والحضيض السياسي والطائفي
- عزف منفرد لنصير شمة
- الطفولة وارهاب الكبار
- المساء الحزين
- أخاف عليك وأنت حبيبي


المزيد.....




- 45 شخصا يواجهون الإعدام في ليبيا بسبب القذافي
- هجوم على المعارضة والإعلام في المالديف
- مصر: حملة لسحق حرية الفن
- السعودية تعلن اعتقال شخص حاول تنفيذ عمل إرهابي بالبكيرية وسط ...
- بومبيو ودي ميستورا يناقشان التسوية في سوريا وعودة اللاجئين
- السعودية تعلن اعتقال شخص حاول تنفيذ عمل إرهابي بالبكيرية وسط ...
- بوغدانوف يبحث عودة اللاجئين السوريين مع مستشار الحريري
- سفينة أكواريوس ترسو أخيرا في مالطا وعلى متنها عشرات المهاجري ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يرحب باتفاق -حماس- وإسرائيل
- سفينة أكواريوس ترسو أخيرا في مالطا وعلى متنها عشرات المهاجري ...


المزيد.....

- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ابراهيم زيدان - ايها المثقفون العراقيون .. دعوا الوزارة لمحاصصة الارهاب !