أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام خماط - حوار مع الدكتورة الروائية ازهار رحيم















المزيد.....

حوار مع الدكتورة الروائية ازهار رحيم


سلام خماط

الحوار المتمدن-العدد: 3207 - 2010 / 12 / 6 - 08:59
المحور: الادب والفن
    



الدكتورة أزهار رحيم سياسية وكاتبة وقاصة عراقية وناشطة في حقوق المرأة ، من مواليد مدينة بغداد، تخرجت من كلية الطب البيطري عام (1988) ومن ثم حصلت على شهادة الدبلوم في اللغة الفرنسية، برزت على الساحة السياسية العراقية بكونها من أولى النساء اللواتي عملن في مجال السياسة بعد سقوط النظام الدكتاتوري السابق عام (2003) كنائب في الجمعية الوطنية العراقية (2005). لها رصيد أدبي عبارة عن مجموعة قصصية صدرت سنة 2008 عن دار الثقافة والنشر الكوردية تحت عنوان ثمانية أقدار ورواية نصف جسد التي صدرت مؤخرا عن مؤسسة مصر مرتضى للكتاب العراقي .
أثبتت بما لا يقبل الشك أنها تمتلك القدرة على صياغة ما نريد أن نقرئه من عالم الواقع ,فنحن أمام تجربة لابد من الكتابة عنها كمتذوقين لهذا النوع من الكتابة ألا وهي الرواية ,لكن الرواية عند أزهار ليست الرواية عند غيرها من الروائيات ,لقد نجحت في رواية نصف جسد لاعتمادها على ركنين أساسيين هما القسوة التي ورائها
كونها امرأة شرقية وأجادت في رسم خارطة للوجع العراقي طيلة حكم الطغاة وهذا برأيي سر نجاحها فكانت في قلب الواقع لتنطق من خلاله بدون تزييف ,وحذرت من تكرار تولي السلطة من قبل نظام كنظام الطاغية كي لا تتكرر حلبجة ثانية أو يعاد الى حفر مقابر جماعية او تهجير جديد باسم القومية ,لقد كتبت بكل جوارحها كي لا تتكرر المأساة مرة أخرى ,لم يلتفت النقاد أليها بما يتناسب مع أهمية وإبداع رواية نصف جسد التي أبكت الكثير ممن قرؤوها سوى مجموعة من كتاب وأدباء من الجنوب وعلى وجه التحديد من مدينة الشطرة التابعة لمحافظة ذي قار وهم الكاتب صباح مطر والكاتب خضير حسين السعداوي والناقد كريم جبار الهلالي وكاتب السطور حيث نشرت لهم صحف الصباح والزمان والعالم والشرق وطريق الشعب .
أما مجموعتها القصصية (ثمانية أقدار ) والذي هو عبارة عن قصص قصيرة اهتمت بمشكلات الواقع السياسي والاجتماعي من خلال ما يتركه هذا الواقع من تأثيرات على سلوك الفرد ,لقد عاشت رحيم في قلب الواقع ونقلته بأمانه وصدق ومن دون تحوير أو إضافة تتطلبها فنية القصة وهي تنقل مشاكل اجتماعية وسياسية سعت الكاتبة من خلالها الى إدانة مرحلة تاريخية عاشها العراق زمن النظام المقبور تعتبر من أسوا المراحل التي مر بها هذا البلد عبر تاريخه الموغل في القدم .
إنها تكتب القصة الواقعية المستلهمة من التجربة اليومية من خلال شرائح اجتماعية او من خلال تجارب عاشها الاخرين وشاركتهم فيها رحلة الاضطراب والتعثر حين ارتفعت بالجنس إلى مستوى القيمة الأخلاقية التي تشد المتلقي إلى أسرار الخلق والوجود .
لقد امتازت قصصها بسلسلة من المواقف المأساوية التي تثير السخرية من عالم مصطنع ومتكلف وناقص ,حتى أنها سلطت الضوء على تلمس أشكال الإحباط النفسي والاجتماعي والخيبة الإنسانية والعجز عن التواصل الحر مع الواقع ,
التقيتها بمكتبها وطرحت عليها بعض الأسئلة التي تبدأ من هنا :
- ماذا أردت أن تقولين للمتلقي في رواية نصف جسد ؟
أردت أن أوصل للذين لم يعيشوا تلك الفترة من الطغيان وخاصة للجيل الحالي والأجيال القادمة ,ان اصف لهم مرحلة مظلمة من التاريخ الذي عشناه في القرن الماضي من منطلق الأدب أرشيف الشعوب فتكون الأرشفة اصدق من التاريخ ,لكي تطلع الأجيال وتتصدى وتجهض أي محاولة أخرى تكون شبيهه لها او أقسى منها ,تتصدى كي لا تطل الدكتاتورية برأسها من جديد .
- اشتغلت في عالم السياسة ,وكنت في بداية التغيير عضو الجمعية الوطنية ,ما هو أهم عمل قمت به في الفترة السابقة لاسيما انك ناشطة في مجال حقوق المرأة ؟
في الجمعية الوطنية العراقية التي كتبت الدستور العراقي أردوا أن تستمر الكوتا لدورتين برلمانيتين فقط إلا إني وضمن مجموعة من النائبات تصدينا لتلك المحاولة وأبقينا الكوتا مفتوحة بنسبة 25% لكل الدورات ،وهي نسبة قليلة كون ان النساء يشكلن أكثر من نصف عدد السكان في العراق .
- أنت كاتبة قصة قصيرة ,من الذي شجعك على كتابة الرواية ؟
كتبت الرواية بعد نصيحة قدمها لي الكاتب حسب الله يحيى لأنني حسب اعتقاده بارعة في السرد وقد وجدت نفسي أني احتاج لمساحات كبيرة للتعبير .
- ما هو رأي النقاد في المجموعة القصصية ثمانية اقدار عندما استضافك اتحاد الأدباء والكتاب الذي أنت احد اعضاءه؟
كانت الجلسة صاخبة وانقسم الحضور الى فريقين مؤيد و ضد المجموعة التي تناولت طريقة تفاعل المرأة مع الاحداث ونظرتها نحو الحياة باسلوب جرئ من خلال حياة ثمانية نساء مررن بظروف مختلفة عبر محطات سياسية ومنعطفات تاريخية مر بها العراق لكن في النهاية تحولت الجلسة الى حفل توقيع للكتاب .
- متى بدأت الكتابة ؟
بدأت الكتابة بعد سقوط النظام الدكتاتوري بثلاثة أشهر .
أين تجدين نفسك بين الروائيات العراقيات او العربيات ؟
أجد نفسي في أولى خطواتي بعد صدور الرواية الأولى والمجموعة القصصية (ثمانية أقدار )التي صدرت عام 2008 .
- كنت كاتبة عمود في جريدة التآخي وهذا يعني الجمع بين الأدب والصحافة ,من له الفضل في نشر هذا العمود ؟
الفضل الأول للأستاذ الكاتب المبدع فلك الدين كاكائي ,فهو أول المشجعين وأول من اخذ بيدي ونشر أول مقال لي في جريدة التآخي تحت عنوان (خريف حر ) وكان لي عمود صحفي سياسي واجتماعي ينشر كل يوم أربعاء.
- بمن تأثرت من الروائيين أو الشعراء ؟
تأثرت بغارسيا ماركيز وخاصة رواية (الحب في زمن الكوليرا ) وتأثرت بغادة السمان واحلام مستغانمي ونوال السعداوي و الشعراء تأثرت ببدرشاكر السياب ونزار قباني .
- ما هي مشاريعك القادمة ؟
بدأت برواية سوف تكون مختلفة عن نصف جسد .
- إلى أي أسلوب تنتمي كتاباتك ؟
أنا أحب أن أكون قريبة من الواقع وانقل صورة عن المجتمع بأحلامه والآم أنا اكتب بأسلوبي الخاص .
- من أين استوحيت شخوص نصف جسد ؟
نوروز البطل شخص حقيقي وتأثرت بشخصيته التي ألهمتني الفكرة وكل شخوص الرواية حقيقيين كانت وما زالت معاناتهم جزء من هذا التأريخ المضني ,ولذلك أقول أنا اقرب للواقعية .

- ماذا تقولين للذين كتبوا عن رواية نصف جسد ؟
اشكرهم جدا وحين اقرأ ما كتبوا عني اشعر بالفخر واكتسب زخما اكبر كي استمر بالكتابة وأحسست أني لست وحدي وهناك من يتواصل معي ..لذا اكرر شكري لكل من تناول رواية نصف جسد أو مجموعة (ثمانية أقدار ) بقلمه ..شكرا للجميع .

حاورها / سلام خماط





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,295,712
- مدى تأثير الدعاية الانتخابية
- التجريد التشخيصي في معرض الفنان الرائد حسين الهلالي
- التجريد التشخيصي في معرض الفنان حسين الهلالي
- قانون لحماية الصحفيين أم لحامية نقابة الصحفيين
- دعم الإعلام الحر والمستقل
- المغايرة في تجربة القاص سعدي عوض
- حوار مع الشاعرة رسمية محيبس
- تعديل قانون الانتخابات
- تأثير الدعاية الانتخابية
- فوز المرشح
- فشل إقرار قانون الانتخابات
- رسم التوافقات من جديد
- تنمية الوعي الانتخابي
- التمثيل السياسي في التجربة الديمقراطية
- القائمة المفتوحة
- مفاهيم الديمقراطية
- حسين الهلالي أسم حفر في ذاكرة المدينة
- أزمة حرية أم أزمة مفاهيم
- اثر الطائفية على العلاقة بين الدولة والمواطن
- اتحاد الأدباء والكتاب بين تعطيل الانتخابات والانتساب الزائف


المزيد.....




- نسرين طافش تحارب المخدرات
- رحيل أسطورة السينما السوفيتية
- مؤسسة بوغوصيان للفنون تفتح باب الترشح لجوائزها التي تمنحها س ...
- دار الأوبرا الإيطالية لا سكالا ترد ملايين الدولارات للسعودية ...
- دار أوبرا لا سكالا الإيطالية تعيد أموالا قدمتها السعودية
- مجلس الحكومة يتدارس قانون تنظيمي متعلق بالتعيين في المناصب ا ...
- منفوخات الأدباء فوق فيسبوك البلاء – علي السوداني
- أعلنت -جائزة الشيخ زايد للكتاب-: أسماء الفائزين في دورتها ال ...
- بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق
- عبق المدائن العتيقة.. رحلات في فضاءات الشرق وذاكرته


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام خماط - حوار مع الدكتورة الروائية ازهار رحيم