أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - اعتذر لشعبك ولا تقبل التكليف يا سعادة رئيس الوزراء !














المزيد.....

اعتذر لشعبك ولا تقبل التكليف يا سعادة رئيس الوزراء !


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3194 - 2010 / 11 / 23 - 21:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


متى تعتذر لشعبك ؟ متى تفصح لهم عن حقيقة ما وصلت إليه العملية السياسية في العراق ؟ لا أخفيك سرا إذا قلت لك طفح الكيل عندما تجاوزت الكثير من الخطوط الحمراء ومن ثوابت وطنية لن يتجاوزها إلا دكتاتور أهوج أو مراهق سياسي لا يعرف من السياسة إلا التشبث بكرسي الحكم . أيعقل إن رئيس وزراء العراق يسوس الناس بعقلية ريفي لن ينال من التعليم ولو القسط اليسير. لن أصدق أن من مثلك يقود بلد في مرحلة هي ألأعقد في تاريخه السياسي . بلد يشهد منعطفا تاريخيا يراد له أن ينعم في الحرية والديمقراطية والازدهار . أن تسئ إلا الديمقراطية ومبدأ التداول السلمي للسلطة فهذا تجاوز لخط احمر . لقد غض العراقيين الطرف عن الاحتلال أملا في أن تتحقق لهم الديمقراطية . لن يموت العراقيين من أجل أن يستبدلوك بصدام حسين . هل تعلم أن الملايين من أبناء الشعب العراقي تعرضوا للقتل والتشريد والتعذيب لا من أجل أن يكون حزبكم على رأس السلطة وتكون أنت بالذات على كرسي الحكم . إن لحظات تاريخية كثيرة سنحت لمن مثلك أن يقود بلدانا عظيمة لكن نهايتهم لن تكون نهاية سعيدة كما كانوا يتوقعون . ارحم نفسك وارحم قرية أنجبتك . فلن يكون حالها أفضل من حال العوجة قرية الطاغية صدام حسين . كفاية ما سرقتم ونهبتم من أموال العراقيين . وما تسترتم على من سرقوا من ثرواته . كفاية ما انتهكتم من حرمات الناس واعرضهم أيها الجهلة إن الغليان الشعبي لا بد وأن يتمخض عنه ما لا تحمد عقباه . أذا كنتم غير جديرين بحماية إخواننا من المسيحيين فكيف تكونون قادرين على حماية شعب بأكمله . إن الوجود المسيحي في العراق يعني وجود كل العراقيين وان الإساءة لهم إساءة لكل العراقيين . كلما أتطلع إلى تلك الوجوه الكالحة ممن بيدهم مسؤولية أمن المواطن أصاب بالغثيان والعن ذلك اليوم الذي ولدوا فيه . أي فاجعة كبرى تثير لديك الغيرة والشهامة لتقول للناس عذرا فأنا غير جدير بإدارة هذا البلد ؟ ألم يخبرك حليم الزهيري مستشارك الخاص بأن الناس سئموا وجودك على رأس السلطة ؟ ألم يخبرك علي الأديب بأن وجودكم في تكية في قضاء طويريج أرحم كثيرا لحزبكم ومناصريكم ؟ أم أنك آخر من يسمع النصح ! الوجود المسيحي في العراق يعني وجود كل العراقيين . هل يضحي حزبك بكل العراقيين من أجل وجودك على رأس السلطة . إذا كنت لن تستطيع حماية كنيسة أو جامع أو حسينية أو مواطنين امنين فما هو مفهوم الأمن عندك ياسيادة رئيس الوزراء !

أرجوك وأتوسل إليك أن تترك شعبنا لحاله ولا تتشبث بكرسي الحكم فغيرك أولى به . ,ولا تتمسك بمقولة ذلك الريفي (( لو حسن لو مارد نش ))




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,882,915,946
- الاستحقاق العشائري أولا !
- جلطة دماغية بعد جريمة كنيسة الجاة !
- سلوك القادة العراقيين بين الأمس واليوم !
- نحن نعلم من تورط في قتل شعبنا ولكن هل من مزيد ؟
- الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الأول للتيار الديمقراطي في النجف ا ...
- الشعب العراقي مكون واحد وليس مكونات !
- التحايل على الأمر الواقع أم تغيره ؟
- حلم بعد منتصف الليل
- الإسلام الحقيقي والإسلام الجديد !!
- هل الحوار المتمدن يعني الخنوع والاستسلام ؟؟
- الحوار المتمدن انتمائي
- الشيعة لايمثلون الأغلبية في العراق ؟!
- ماذا تخبئ لنا كل هذه الحروب ؟
- مفهوم الوطنية والمواطنة عند الحاج كوني (( ابو رزاق ))
- لا تجرحوا العراق فانتقامه لا يطاق
- رحم الله تموز قتلنا آب بحره !
- الأحزاب الأسلاموية حرمتنا من كل محاسن الديمقراطية وألبستنا م ...
- أما آن الأوان لتتشكل معارضة وطنية عراقية ؟
- نماذج من الأحتيال عند بعض رجال الدين 0 الجزء الثالث 0
- نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0


المزيد.....




- كسر ثلاثة أصابع من قدم تمثال عمره 200 عام في إيطاليا..لماذا ...
- المغرب: مقتل مهاجر كاميروني بعد اكتشاف الشرطة مخيما في غابة ...
- محافظ بيروت: منازل نصف سكان العاصمة غير قابلة للسكن بسبب الا ...
- روسيا تجهز إحدى أخطر سفنها الصاروخية بتقنيات خاصة
- حوادث مأساوية بسبب نترات الأمونيوم
- قيس سعيد يأمر بإرسال مساعدات طبية إلى لبنان ونقل 100 جريح من ...
- -رويترز-: الإهمال وراء انفجار بيروت وخبراء دقوا ناقوس الخطر ...
- وسائل إعلام لبنانية: مجلس الوزراء يقر إعلان حالة الطوارئ
- هل انفجار مرفأ بيروت يشبه انفجار قنبلة هيروشيما ... شاهد واح ...
- شاهد: رئيس وزراء الهند يضع حجر الأساس لمعبد هندوسي يُبنى على ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - اعتذر لشعبك ولا تقبل التكليف يا سعادة رئيس الوزراء !