أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - الاستحقاق العشائري أولا !














المزيد.....

الاستحقاق العشائري أولا !


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3180 - 2010 / 11 / 9 - 20:53
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


هكذا يريدها كاكة مسعود . التخلص من جلال طالباني صديقه اللدود وإبعاده إلى بغداد لكي يستفرد بكردستان العراق وثرواتها وشعبها ليقيم فيها دويلته البار زانية تحت شعار الاستحقاق القومي . فبما أن الأكراد يشكلون القومية الثانية بعد العرب في العراق فلهم وحسب المفهوم الديمقراطي جدا منصب رئاسة الجمهورية . وعندما يتعلق الأمر برئاسة إقليم كردستان فالاستحقاق العشائري يحتم على الكرد أن يكون مسعود ومن من صلبه أن يكونوا رؤساء للإقليم . مصطلحات جديدة أفرزتها حالة النهم والبطنة لدى القادة الجدد للعراق الجديد . فوفق هذا المصطلح البار زاني عليه أن يتنازل للتر كمان عن رئاسة الإقليم وتكون للكرد رئاسة الوزراء كما أن رئاسة البرلمان تكون من حصة الأشوريين . يعني تكون من حصة يوناديم كنه . كما أن عين كاوة تبقى أرض متنازع عليها وكذلك موربيليا أي أربيل لأن أهلها الأصليين لا زالوا على قيد الحياة . أما الديمقراطية التي ينادي بها ومن قبله والده المرحوم الملا مصطفى البار زاني وعلى ضوء الاستحقاقات الجديدة ذهبت مع الريح .

يا سيادة الرئيس , إذا كان البعض من العراقيين قد عفي عن فعلتك الشنيعة يوم وضعت يدك بيد المجرم صدام حسين وأدخلت كل زناة الأرض إلى كردستان العراق في عام 1996 وبعت أهلك وشعبك لهذا المجرم فأنا ومن مثلي لن نعفو عنك . لقد أذقتنا المر فيتمت أطفال وقتلت مناضلين واستبحت حرمات . قليل عليك الاجتثاث ولا يليق بك إلا مثولك أمام المحكمة الجنائية العليا يدا بيد مع علي حسن المجيد وعبد حمود ومن على شاكلتهم من قتلة الشعب العراقي . عجيبا أمر شعبنا في العراق ! لو أعرف لماذا يصفق لجلاديه لاستهان الأمر كثيرا ولكن لله في خلقه شؤون . سوف يتهمني البعض بأني عنصريا أو طائفيا أو أغني خارج السرب . إن إخواني الأكراد أحب إلى قلبي من أي شيء في الدنيا , جاورتهم فأحسنوا إلى وقاتلت معهم وقضيت أجمل سنين عمري معهم . فلا أطيق أن يستغفلهم ويستخف بعقولهم من مثلك يا سيادة الرئيس . أنت بعثي وقاتل لشعبك كما هو حال عدوك اللدود جلال الطالباني . لقد بلغ سمعي أن مشعان الجبوري يطالب باستحقاقه في رئاسة وزراء العراق كونه ينتمي إلى اكبر عشيرة وهم الجبور الذي ينتشرون من الشمال الى أقصى الجنوب وهو كما تعلم ليس لطموحه حدود . وبدأت تنهال على عراقنا استحقاقات ليس لها حدود . استحقاق قومي وآخر طائفي ومن قبله ديني ( وعلى هالرنه طحينك ناعم ) ولا أعرف لماذا يغلس البعض عن الاستحقاق الانتخابي . لقد صرف العراقيين ملايين الدولارات من أجل ممارسة حقهم الانتخابي ثم يأتي من مثلك ليطالبنا بحقه القومي ألا تبا للتعصب العنصري والطائفي والديني . وكل من أفرزته مؤخرة بريمر .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,891,505,644
- جلطة دماغية بعد جريمة كنيسة الجاة !
- سلوك القادة العراقيين بين الأمس واليوم !
- نحن نعلم من تورط في قتل شعبنا ولكن هل من مزيد ؟
- الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الأول للتيار الديمقراطي في النجف ا ...
- الشعب العراقي مكون واحد وليس مكونات !
- التحايل على الأمر الواقع أم تغيره ؟
- حلم بعد منتصف الليل
- الإسلام الحقيقي والإسلام الجديد !!
- هل الحوار المتمدن يعني الخنوع والاستسلام ؟؟
- الحوار المتمدن انتمائي
- الشيعة لايمثلون الأغلبية في العراق ؟!
- ماذا تخبئ لنا كل هذه الحروب ؟
- مفهوم الوطنية والمواطنة عند الحاج كوني (( ابو رزاق ))
- لا تجرحوا العراق فانتقامه لا يطاق
- رحم الله تموز قتلنا آب بحره !
- الأحزاب الأسلاموية حرمتنا من كل محاسن الديمقراطية وألبستنا م ...
- أما آن الأوان لتتشكل معارضة وطنية عراقية ؟
- نماذج من الأحتيال عند بعض رجال الدين 0 الجزء الثالث 0
- نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0
- نماذج الاحتيال عند بعض رجال الدين


المزيد.....




- الحكومة اللبنانية تعترف: الرئيس كان على علم بوجود كميات ضخمة ...
- متطوعون لبنانيون في فرنسا يحشدون إمكانياتهم لتأمين مساعدات إ ...
- توب 5.. رسالتين من الإمارات ومصر للعراق.. وضغط الأسد يعطل خط ...
- السيسي يتلقى اتصالا من رئيس وزراء اليونان ويتبادلان التهنئة ...
- لماذا لا تتحول القردة اليوم إلى بشر؟ وإذا كان التطور باطلا ف ...
- اكتشاف نوع جديد من الديناصورات
- بريطانيا تعدل حصيلة وفيات كورونا في البلاد
- بومبيو: ما يحدث في بيلاروس مأساة
- زخة من شهب البرشاويات يتوقع رؤيتها في السماء ليلة الأربعاء ( ...
- اليوم العالمي للفيل: مخرجة هندية تتصدى لاستغلال الفيلة بـ-اس ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - الاستحقاق العشائري أولا !