أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - جلطة دماغية بعد جريمة كنيسة الجاة !














المزيد.....

جلطة دماغية بعد جريمة كنيسة الجاة !


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3175 - 2010 / 11 / 4 - 09:13
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


خبرا أذاعته كل الفضائيات. يا للهول . صداع شديد كاد يفجر جمجمتي . جريمة بشعة يرتكبها أشباه المسلمين. ممن نبذتهم كل الأديان . ارتخاء في عضلات الجانب الأيمن من جسدي .ثقل وتنميل في ساقي وذراعي الأيمن .لعثمة في النطق . وعدم مقدرة على التركيز, انحراف في فمي وسقوط في الجفن الأعلى لعيني اليمنى . وانقطع البث . قتل .إرهاب اختطاف سلاح تدمير فقر مرض جوع ألم حرمان حروب أسرى جرحى أيتام أرامل سرطانات حصار ثورة انتفاضة غوغاء تشوهات مراجع علماء دين دولة الله وطن شعب انسحاب فشل شيعة سنة قاعدة بعث دعوة وفاق مجلس مقتدى عزيز باقر عمار مطلق دليمي فدرالية عرب كرد مسيحيين مسلمين صابئة تركمان مسعود جلال أياد مالكي برلمان انتخابات تزوير مصالحة محاصصة سرقة لصوص فساد عقود احتلال قصف صواريخ طائرات قنابل محاكمات إعدام إجرام تهريب تزوير مليشيات تبذير كهرباء ماء وقود أزمات ظلام حكومة تشكيل اقلمية دولية سعودية إيران قطر بحرين سورية مصر جامعة كويت صولاغ داخلية خارجية دفاع استسلام هجوم صهيونية موساد بدر حمزةس أي . أس. بيادة مشي ركض جري قيمة تمن تفاح شذوذ كلاوات فتاوى دجاج لحم حلال حرام جبهة ائتلاف تقارب تباعد محسوبية حماية تطوع بناء تعمير تهديم تشجير تصحر زراعة صناعة استيراد تحويل تهميش تفتيش متعة تحشيش تجحيش زواج طلاق كبنجي صلاة جمعة سبت أحد سيارة إسعاف مستشفى مغذي بكاء نياح . ثم عاد البث لأجد نفسي في مستشفى الصدر وفي العناية المركزة . مربوطة قدمي ويدي إلى السرير طالبت الممرضة أن ترفع البلاستر عن فمي وعدتني أن تزيله في حال وعدتها أن أسكت عن الكلام . فأشرت لها بالموافقة واستعدت شيئا من الذاكرة فانهمرت دموعي وصرخت بها لماذا يقتل الأطفال؟ لماذا يحرق غصن الزيتون . لماذا تدمر بيوت يذكر فيها أسم الله . هذا ما وعدونا به . فكممت فمي مرة ثانية -------!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,164,870
- سلوك القادة العراقيين بين الأمس واليوم !
- نحن نعلم من تورط في قتل شعبنا ولكن هل من مزيد ؟
- الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الأول للتيار الديمقراطي في النجف ا ...
- الشعب العراقي مكون واحد وليس مكونات !
- التحايل على الأمر الواقع أم تغيره ؟
- حلم بعد منتصف الليل
- الإسلام الحقيقي والإسلام الجديد !!
- هل الحوار المتمدن يعني الخنوع والاستسلام ؟؟
- الحوار المتمدن انتمائي
- الشيعة لايمثلون الأغلبية في العراق ؟!
- ماذا تخبئ لنا كل هذه الحروب ؟
- مفهوم الوطنية والمواطنة عند الحاج كوني (( ابو رزاق ))
- لا تجرحوا العراق فانتقامه لا يطاق
- رحم الله تموز قتلنا آب بحره !
- الأحزاب الأسلاموية حرمتنا من كل محاسن الديمقراطية وألبستنا م ...
- أما آن الأوان لتتشكل معارضة وطنية عراقية ؟
- نماذج من الأحتيال عند بعض رجال الدين 0 الجزء الثالث 0
- نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0
- نماذج الاحتيال عند بعض رجال الدين
- الدين أفيون الشعوب أم رجال الدين أفيونها ؟؟ الجزء الثاني


المزيد.....




- بوتين يلتقي أردوغان في روسيا قبيل انتهاء مهلة وقف إطلاق النا ...
- جونسون: سأدعو إلى انتخابات مبكرة إذا رفض البرلمان خطة الخروج ...
- شاهد: طقوس دينية للاحتفال باعتلاء الإمبراطور ناروهيتو عرش ال ...
- صحيفة فرنسية: لعنة العنف تطارد العراق
- بعد سقوطه في منزله .. رئيس أمريكي سابق في المستشفى
- الجيش المصري رقم 12 عالميا... ما ترتيب جيش إثيوبيا؟
- ليس فقط سياسيا.. تقارب أذواق بوتين وأردوغان (فيديو)
- الرئاسة المصرية تتحدث عن -سد النهضة- تزامنا مع تصريحات إثيوب ...
- -ظهور مشروبات بدون كحول بنكهة -الويسكي- و-الجن
- شكري يكشف لـ-سبوتنيك-عن أهداف قمة سوتشي


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - جلطة دماغية بعد جريمة كنيسة الجاة !