أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - محمد الياسري - نوابنا الجدد .. هل يتعظون؟















المزيد.....

نوابنا الجدد .. هل يتعظون؟


محمد الياسري
الحوار المتمدن-العدد: 3028 - 2010 / 6 / 8 - 11:17
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    



أيام قليلة تفصلنا عن انعقاد الدورة الانتخابية الجديدة ، حيث ستبدأ مرحلة جديدة من الحياة البرلمانية العراقية وسيدشن اعضاء جدد مسيرتهم تحت قبة البرلمان محملين بافكار ورؤى تمثلهم او تمثل أحزابهم وربما تمثل الشعب الذي انتخبهم.
ولا نريد العودة الى النكبات التي عانى منها المواطن العراقي من البرلمان السابق وتفضيل اعضاءه المتقاعدين لمصالحهم الشخصية على مصالح الشعب المبتلى..
نقول لا نريد أن نضع امام نوابنا الجدد انتقادات وهم لم يدخلوا بعد عتبة باب مجلس النواب، ولا نسعى الى كسر مجاذيفهم وهم بعد لم يبدأوا الابحار في خضم بحر المشاكل السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية في العراق، لكن يقينا اننا نريد ان نبين لهم ان المواطن الذي اوصلهم الى هذه القبة المقدسة ما يتمناه ليس كثيرا او صعبا بل هو في متناول اليد اذا أخلص هؤلاء النواب للواجب الوطني وتناسوا الاطماع الشخصية.
ما يريده المواطن ليس اكثر من تسخير وقت جلسات المجلس بما يحقق اصدار ومتابعة قوانين تسهم بتطوير البلاد في كافة المجالات، والابتعاد كلياً عن تحقيق المآرب الحزبية والشخصية على حساب الفقراء..
ما يريده المواطن العراقي هو أن يتذكر النواب الجدد أن في العراق الآن اكثر من سبعة ملايين فقير او تحت خط الفقر وهناك ثلاثة ملايين أرملة ومطلقة ومثل هذين العددين ايتام وعاطلين عن العمل وملايين اخرى لا تملك السكن.
عليهم التذكر أن تلاميذ المدارس في العراق بلا مدارس وكل مجموعة في رحلة دراسية واحدة وبعض المدارس من الطين او الواح الشجر.
عليهم ان يضعوا في بالهم أن عاصمتهم الحبيبة بغداد بعد أن كانت قبلة الدنيا ومدينة العلم والشعر التي تغنى بها القريب والبعيد اضحت الآن الأسوأ بين مدن العراق.
نضع بين اخوتنا في البرلمان الجديد حقائق رقمية لعل وعسى يفكرون ملياً وبتروي بقرار الابتعاد نهائياً عن تفضيل المصلحة الخاصة والامتيازات وما سيحصلون عليه وأن لا يفكروا بأموال ولا أحزاب ولا اسماء بل بشيء واحد اسمه العراق.
سادتي اعضاء البرلمان الجديد تعرفون أن راتب النائب في البرلمان بحدود( 30000 ) الف دولار ويصل الى ( 40000 ) الف دولار باضافة راتب الحماية الشخصية وعددهم ( 30 ) شخص وكذلك مصروفات الطعام والايفادات.
اذاً شهريا يبلغ مجموع رواتب الاعضاء مع حماياتهم (11000000 ) احد عشر مليون دولار، وخلال سنة واحدة مجموع الراواتب يساوي( 132000000) مائة واثنان وثلاثون مليون دولار ، وخلال دورة برلمانية واحدة سيدفع البلد للبرلمانيين ما مجموعه( 528000000) خمسمائة وثمان وعشرون مليون دولار ، هذا مع عدم احتساب رواتب مجلس رئاسة البرلمان ويصل الى ( 50000) الف دولار للشخص الواحد وكذلك عدم احتسابنا لمبلغ المنافع الاجتماعية الذي نجهل مقداره.
عضو البرلمان يتقاضى بمفرده سنوياً( 360000 ) ثلاثمائة وستون الف دولار أي خلال دورة برلمانية سيصل مجموع رواتبه الى (1440000) مليون واربعمائة واربع واربعون الف دولار ، ولو فرضنا جدلاً توزيع مجموع تلك الرواتب على عموم الشعب العراقي البالغ عددهم ثلاثين مليون فرد لكانت حصة الفرد الواحد( 13.2) دولار اما توزيع مجموع الرواتب(مع الحمايات) سيصل تلك الحصة الى (17.6 ) دولار .
ومعروف أن العراق يصدر شهرياً (1000 ) برميل من النفط لسداد راتب نائب واحد وبهذا فاننا نخصص ( 275000) برميل نفط شهريا فقط لسداد رواتب الاعضاء ، وسنويا حصة النائب الواحد ستصل الى( 12000 ) برميل وخلال اربع سنوات ستصل حصته الى( 48000 ) برميل هذا على فرض ان سعر برميل النفط العراقي يبلغ (30 ) دولار وفي الواقع ان العراق يبيع نفطه بأقل من هذا السعر، هذا الرقم يعادل انتاج حقول مجنون من النفط في اليوم الواحد أي اننا سنخصص واردات حقول مجنون لسداد رواتب الاخوة النواب لمدة( 275 ) يوم واذا اضفنا الحمايات سيصبح كل انتاج حقول مجنون من النفط خلال سنة كاملة لتغطية رواتب البرلمانيين لدورة واحدة.
خلال دورة برلمانية واحدة يكلفنا البرلمان( 17600000) برميل نفط(سبعة عشر مليون وستمائة الف برميل) ويعادل تصدير العراق لمدة( 11.73) يوم.
اخواني اعضاء البرلمان الجديد تعلمون أن حامل شهادة البكلوريوس يعين براتب يصل الى( 400 ) دولار شهريا أي ان راتب نائب واحد يعادل راتب (75) موظف شهراً ومجموع رواتب الاعضاء يعادل راتب( 20625) موظف ، هذا العراقي سيكون اسرة فيما لو تعين بهذا الراتب، أي ان رواتبهم تعادل انشاء اكثر من عشرين الف اسرة عراقية ، باضافة رواتب الحمايات يزداد هذا الرقم بمقدار (8250) .
وزارة التعليم العالي اعلنت ان دراسة طالب البعثات كي يحص على شهادة الدكتوراة من الخارج تكلفها حوالي( 200) مليون دينار عراقي ، وبحسابات بسيطة يعادل مجموع رواتب الاعضاء كل شهرتكاليف (46.11 ) طالب بعثة دراسية لمدة اربع سنوات أي خلال دورة برلمانية ستصرف رواتب تعادل تكاليف( 553.38) من طلبة البعثات للحصول على الدكتوراة .
ميزانية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لهذا العام بحدود (200 ) مليون دولار أي ان مجموع رواتب الاخوة النواب في سنة واحدة تشكل حوالي 70% من ميزانية وزارة تشرف على اكثر من عشرين جامعة .
ساعة النائب الواحد سعرها (41.11) دولار وهي تعادل يومية ثلاثة من عمال البناء ، أي ان راتبه اليومي يعادل اجرة( 72) عامل بناء .
الازمة المعاشية والضنك المادي جعل الشباب يعزفون عن الزواج ، فمن اين للشاب ان يوفر حوالي اربعة الالاف دولار لسداد تكاليف الزواج من غرفة ومهر وغيرها من متطلبات . راتب الاخ النائب او الاخت النائبة شهرياً يغطي نفقات سبعة زيجات ونصف أي ان مجموع رواتب الاعضاء دون حماياتهم خلال شهر يكفي( 2062.5) شاب لكي يتزوج وخلال سنة فاننا نستطيع تزويج ( 24750) شخص وخلال دورة برلماني سيصل العدد الى (99000) متزوج في الحد الادنى .
اخيرا هي امنية وأنا كغيري من العراقيين نعتقد انها بعيدة المنال لكن عسى ولعل يفطن قادتنا الجدد الى هذه الارقام ويحسوا لمرة واحدة بالمواطن المظلوم ويتساءلوا عن الجوانب الشرعية بما ان غالبيتهم، وربما اكثرهم، ينتمي لاحزاب دينية اسلامية: هل يصح شرعاً هذا؟ هل يتناسب ما نتمتع به من رواتب ومخصصات مع جهودنا؟
وذكر ان نفعت الذكرى.
mo_yasiree@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- جميلة أنت
- الحبُ .. لايعرفُ لكِ دربا
- هل يتقاتل العراقيون من اجل كراسي سياسيهم؟؟
- عاشقة.. تلهو بقلبي
- اختيارات الناخب العراقي والطاولة المستديرة
- كيف ستبرر الجريمة الجديدة؟
- دماء العراقيين .. وجولات المسؤولين في دول الجوار
- ماذا لو أتفق المالكي وعلاوي بالعمل معا؟
- هل يحق للعراق تغيير ملك السعودية؟
- أعتذر..لأنني احببتكِ
- ستروضك قبلاتي
- بصوتنا نحقق التغيير
- الانتخابات و التسقيط السياسي
- ايقاف التعيينات.. عقوبة للشعب ام للمالكي؟؟؟
- لن تكونِ ليّ سوى ماضٍ
- المطلك.. البعث.. الانتخابات
- الكرسي
- يخبرني الحنين
- الهاشمي ونصرة عراقيو الخارج !
- مجلس للنواب أم مجلس لكتم الأصوات !


المزيد.....




- وزير الكهرباء المصري يكشف عن تدخل السيسي لخفض تكاليف محطة ال ...
- فيديو.. الكشف عن أهداف استراتيجية -رؤية مصر – 2030-
- هل تقيم روسيا قاعدة عسكرية في قلب الناتو؟
- Garage Sale مشروع نسائي بنكهة الأعياد لمساعدة المحتاجين
- يوميات زوجة
- مئات المعلمين يعاقبون التلاميذ بطرق قاسية.. ما الذي يغذي هذه ...
- ألاباما اليوم.. حمراء أم زرقاء؟
- تعويضات للأسر الفقيرة.. السعودية ترفع أسعار الوقود
- المعارضة السورية تدعو النظام لمفاوضات مباشرة بجنيف
- أفغانستان تعتقل 3 أتراك وأفغاني بتهمة الانتماء لمنظمة فتح ال ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - محمد الياسري - نوابنا الجدد .. هل يتعظون؟