أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ئاشتي - حرية الصراخ...صراخ الحرية














المزيد.....

حرية الصراخ...صراخ الحرية


ئاشتي

الحوار المتمدن-العدد: 2973 - 2010 / 4 / 12 - 09:10
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تمضي بك السنوات بعيدا،حيث ضبابية الأفق تغلفُ مدى الرؤيا،فينحسرُ بريق الأمل في زاوية مسكونة بصراخ الحرية،ذاك الصراخ الذي كان يعوَزنا،منذ أن بدأت حكاية وطن،يرفل بكل تفاصيل مديات الفرح المقتول بين منحنيات أنهاره،وثنايا عباءات النسوة،حين يوزعن (خبز العباس) من أجل عودة الغائب الذي طال انتظاره،لعل القادم من الأيام،يحمل بين أصابعه لحن أغنية،اشتقنا لسماعها،منذ أن تعلمنا نخط حرف الحاء على السبورة في درس التربية الوطنية.
تمضي بك السنوات بعيدا،وأنت الحالم أبدا،والغارق في متاهة بديهيات الأحلام،الغد أفضل من اليوم،واليوم أفضل من الأمس،وكأن تقادم الزمن في وحدات لحظاته،ليس سوى أيقونة كنيسة لا عليك سوى أن تجعل الشموع تحترق ابتهاجا عند قاعدتها،ليباركك الرب في متاهات أحزانك القادمة،ولتـُغلفْ هذه الأحزان بمزيد من تراتيل الصبر والأناة والتحمل،كي تورق شجرة ضياعك أشكالا من ذلك الحرف الذي رسمته على السبورة،تتجسد هذه الأشكال في كلمة واحدة يدعونها: الصــــــــــــــــراخ .
تمضي بك السنوات بعيدا،والسنوات هذه المرة سبع عجاف،ليس لها ما تأكله،غير هشيم خلفته أربعة عقود من نار الحرب،وبوابات السجون،وخبز نشارة الخشب،ووديان الحرمان،وتوابيت القتل المجاني،وقتلى تتوحد في قبر واحد،وتجارة الأجساد،وتهريب التاريخ،وتزيف العملة،وهجرة مفتوحة على كل الاصقاع،وأناشيد خاوية تمجد الرمز الخاوي،ولعنات من نساء ترملنَّ،وصراخ من أطفال تيتموا،مجانين ومجذومين ومشردين،وباحثين في براميل القمامة عن لقمة حتى لو كانت متسخة.... كل هذا أكلته السبع العجاف،كي تنفخ في وجوهنا مكرمة:الصـــــــــــــــــــراخ
تمضي بك السنوات ليس بعيدا،فالسبع العجاف علمتك الصراخ !!أو في الحقيقة هي تـَمنُ عليك بالصراخ،ما دامت تعوزك الصرخة!!هههههههههههههه الصراخ؟!!،لم نكن بعوز لحرية الصراخ،فقد امتلأت رئاتنا بالصراخ منذ أن أبصرنا نور الشمس،نحن بعوز إلى صراخ الحرية ،كي تصرخ في وجوههم:
ضايع فرح روحي
بحزن وجه الوطن
ضايع مثل بسمة طفل
مرسومه عالحيطان
ومضيعه الزمن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,555,363
- فضاءات حب الأنصار....سماوات 31 آذار
- أسئلة الحلم...أجوبة التوهج
- حلبجة...ذاكرة التريخ الصارخة
- لقاء مع السيد زير الثقافة في إقليم كوردستان
- عطا ...الذي رحل جسدا
- من أوراق أبو كَاطع....... شنينة حمدان
- المرأة الحياة....الحياة المرأة
- أحتمي بك يا وطني ...من تعبك
- صور وشعارات....شعارات وصور
- على حافة قائمة اتحاد الشعب....شيوعيون(4)
- على حافة قائمة اتحاد الشعب(3) ....شيوعيون
- على حافة قائمة اتحاد الشعب(2) شيوعيون
- على حافة قائمة اتحاد الشعب....شيوعيون
- إبراهيم أحمد....وانحناءات الزمن
- جريمة 8 شباط...8 شباط الجريمة
- صدق الشهادة...حجم الاضطهاد
- ظلام الأمية...أمية الظلام
- ابو سعيد ...صحفيٌ من طراز جديد
- انت لوحدك أبهى ...أنت لوحدك أجمل
- خواء الذاكرة ...خواء الروح


المزيد.....




- الأسماء الستة وإطلاق النار.. المبعوث الأممي لسوريا يحقق اختر ...
- حرق مقر لقوات حميدتي.. قمع مظاهرة بالخرطوم وخلافات داخل الحر ...
- العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر
- -يستخدمه الجيش القطري-.. ضبط صاروخ بحوزة يمينيين متطرفين بإي ...
- مصر ترحل 20 مشجعا جزائريا
- -البجع الملكي-.. بريطانيا تحيي تقليدا عمره 800 عام
- عضوات الكونغرس: تغريدات ترامب -العنصرية- -إلهاء للشعب-
- تركيا: قرارات الاتحاد الأوروبي لن تؤثر على عزمنا مواصلة أنشط ...
- مباحثات أميركية صينية حول التجارة الأسبوع الحالي
- غريفيث يبحث الحل السياسي في اليمن مع نائب وزير الدفاع السعود ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ئاشتي - حرية الصراخ...صراخ الحرية