أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - لماذا يستهجن البعض لقاء القذافي بمعارضين عراقيين ؟














المزيد.....

لماذا يستهجن البعض لقاء القذافي بمعارضين عراقيين ؟


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 2962 - 2010 / 4 / 1 - 01:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ أكثر من خمسة عقود والمعارضة العراقية تتلقى دعما سياسيا وماديا ولوجستيا من دول إقليمية ودولية . وفي جعبتي الكثير من الأمثلة على ذلك . أرجوا أن يطلع على البعض منها المواطن البسيط حتى لا يتطير من أي لقاء مهما كان نوعه بين معارضين عراقيين وقادة إقليميين وأجهزتهم ألأمنية المعنية بمثل تلك العلاقات . لعل ما دعاني للولوج بمثل هذا الموضوع استهجان البعض للقاء تم أخيرا بين العقيد ألقذافي ومجموعة من العراقيين يمثلون طيفا واسعا من شرائح الشعب العراقي فمنهم من كان يساريا ديمقراطيا أوبعثيا معارضا لنظام صدام حسين أو صداميا تضررت مصالحه جراء سقوط نظام الدكتاتور أو من أولائك الذين يخشون على وحدة العراق ومخاطر التقسيم . إنني وان كنت أرفض مثل هكذا لقاءات واستنكرها واستنكر تماما التدخل الإقليمي والدولي في الشأن العراقي إلا إنني أرى إنها سنة سار عليها السلف من السياسيين العراقيين وتمكنوا بمثل هذه اللقاءات وهذا التعاون تحقيق أهدافهم بالصول إلى السلطة وتحقيق هدفهم المنشود . فهل نسي البعض أن الكثير من ساسة العراق في العهد الملكي كان يستعين ويستقوي ببريطانيا آن ذاك ضد خصومه من السياسيين العراقيين . قد يكون ذلك بعيدا عن ذاكرة العراقيين ولكن بالتأكيد إن ثورة الرابع عشر من تموز ذبحت بأيدي عراقية وأموا ل مصرية وقطار أمريكي وهذا ما اعترف به البعثيين أنفسهم وعلى لسان القيادي في حزب البعث آن ذاك علي صالح السعدي . وقد أخذ هذا التعاون يزداد عاما بعد عام بين المعارضة العراقية والدول الإقليمية حتى بلغ أوجه بعد انقلاب السابع عشر من تموز من عام 1968 حيث دخلت دمشق وطهران الشاه كداعم أساسي للمعارضة العراقية وما حركة عبد الغني الراوي ومهدي الحكيم إلا ثمرة لتعاون السفاك الإيراني و معارضين عراقيين . وعند قيام الثورة الإيرانية شهد تعاون المعارضة العراقية تطورا ملحوظا مع القوى الإقليمية والدولية فتكونت ثلاث ائتلافات أو جبهات للمعارضة العراقية

1- الجو قد وهي الجبهة الوطنية والقومية الديمقراطية ومقرها الرئيس في دمشق وهي تتكون من أحزاب وحركات من التيار القومي والاتحاد الوطني الكردستاني وبعض الأحزاب السياسية الصغيرة وكانت تتلقى دعمها المادي واللوجستي من دمشق وطرابلس . وكان يترأس هذه الجبهة جبار الكبيسي وجواد دوش والرئيس الحالي جلال لطالباني أنفرط عقد هذه الجبهة في عام 1986 أي بعد احتلال مدينة الفاو العراقية

2- الجود وهي الجبهة الوطنية الديمقراطية ومقرها الرئيس طهران وتظم الحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الشيوعي العراقي وأحزاب صغيرة أخرى وكانت تتلقى دعمها المادي واللوجستي من طهران وكان يترأس هذه الجبهة السيد مسعودا لبارزاني وعزيز محمد .

3- المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق وكان يتكون من أحزاب وشخصيات إسلامية نشأ بتمويل مالي ولوجستي إيراني ومقره طهران والمكون الرئيس له هو حزب الدعوة ومنظمة العمل الإسلامي

4- المجموعة المقاتلة للسيد أياد سعيد ثابت . تكونت بعد الحرب العراقية الإيرانية وكان الداعم الأساس لها هو العقيد معمر ألقذافي وهي مجموعة صغيرة لا أعتقد أنها كانت جادة في عملها .

5- المؤتمر الوطني العراقي الموحد , تشكل هذا المؤتمر في عام 1992 في صلاح الدين على خلفية مؤتمر جنيف للمعارضة العراقية وكان لاعبه الأول هو الدكتور احمد عبد الهادي ألجلبي وهو ائتلاف لكل قوى المعارضة العراقية باستثناء التيار القومي العربي وكان داعمة الأساس هو مجموعة من التجار العراقيين ممن يعيشون في بريطانيا وأمريكا بناء على تصريح شخصي للدكتور أحمد ألجلبي واتضح فيما بعد بأن داعمة الأساس هو أمريكا ودول إقليمية منها على سبيل المثال لا الحصر إيران . إن تعاون المعارضة العراقية مع قوى إقليمية ودولية والسماح لنفسها بتلقي أموال من تلك الدول أدخل العراق وسيادته الوطنية نفقا مظلما من التدخل في شأنه الداخلي حتى أصبح تشكيل الحكومات المتعاقبة لا يتم إلا بإرضاء جهات ما كان لها الحق في مثل هذا التدخل . واليوم حيث أن ثلة من السياسيين العراقيين يلتقون بالعقيد ألقذافي لا يستدعي من وسائل الإعلام كل هذا التطير والاستهجان فهذا النهج كان متبعا ولا زال كذلك




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,574,463
- هل يرضيك يابن رسول الله أن تسرق أصوات الفقراء ؟
- هل نحظى برئيس وزراء لكل العراقيين ؟
- رئيس هيئة المسائلة والعدالة مطلوب الى العدالة !!
- أرفض أن يكون السيد جلال الطالباني رئيسا للعراق !
- رسالتي للسيد علي السيستاني .
- لا تختاروا اتحاد الشعب ! لاتختاروا القائمة ( 363 ) !
- التسقيط والتشهير نهج الأ حزاب الأ سلاموية للترويج لقوائمها ا ...
- ما هو المطلوب من البرلمان المقبل ؟ وهل أتوجه لصندوق الاقتراع ...
- ما هو المطلوب من البرلمان المقبل ؟ وهل أتوجه لصندوق الاقتراع ...
- ما هو المطلوب من البرلمان المقبل ؟ وهل اتوجه لصندوق القتراع ...
- حوار بين رجل دين وعلماني 4
- حوار خاص بين رجل دين وعلماني 3
- حوار خاص بين بين رجل دين وعلماني(2)
- حوار خاص بين رجل دين وعلماني
- ليس كل فكر عربي ((عفلقيا))
- اقتلوا اطفال غزة!؟
- الإسلامويون يحاولون سحب بساط الثورة من تحت أقدام الإمام الحس ...
- ما قيل وما لا يقال بما فعلة حذاء منتظر الزيدي بالرئيس بوش وب ...
- الدعاية الانتخابية و غياب مبدأ تكافؤ الفرص
- من رحم الحوار المتمدن إلى نخبة المستقلين (( 201 ))


المزيد.....




- -خطأ وحماقة-.. الحرس الثوري الإيراني يهاجم اتفاق السلام بين ...
- تونس.. حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة وسط البلاد
- شركة Vivo تزيح الستار عن هاتف متطور بسعر رخيص
- تقرير: إدارة ترامب تمنح الشركات المتعاقدة مع البنتاغون إعفاء ...
- نجاة فتاتين بأعجوبة بعد بقائهما 15 ساعة في البحر
- أردوغان: لن أسمح أبدا بالبلطجة في الجرف القاري التركي
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - لماذا يستهجن البعض لقاء القذافي بمعارضين عراقيين ؟