أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم محمد مجيد الساعدي - جيوم ابولينير وقصيده ( اغنية معذب في حبه)






















المزيد.....

جيوم ابولينير وقصيده ( اغنية معذب في حبه)



قاسم محمد مجيد الساعدي
الحوار المتمدن-العدد: 2952 - 2010 / 3 / 22 - 18:38
المحور: الادب والفن
    


أصابه الأرق وهام وحيدا متشردا في أزقه باريس يبحث عن سكينه تريدها روحه فيبوح بحبه للنجوم وتسمع أنينه الكواكب البعيدة
يناجي ملهمته شاعرنا الفرنسي الكبير( جيوم أبولينير ) الانكليزية ( إني بلايدن )التي شاءت الأقدار أن يلتقيا ذات يوم في قصر احد النبلاء في ألمانيا هي مديره القصر وهو شاعر يخطو خطواته الأولى و معلما لابنه ذلك النبيل فالتهب قلبه بحبها وعندما غادرت إلى لندن لم يستطع فراقها فسافر إليها مرتين لكنه لم يستطع أن يلتقي بها ورجع خائبا حزينا إلى باريس !! وفي ظنه انه سيلتقي بها ذات يوم في لندن لكن الأقدار وضعت حدا لذلك الحب لان (إني ) محبوبة قلبه هاجرت إلى أمريكا !! أصابه اليأس من كل شي ليعيش حياة تشرد وصعلكه استمرت ثلاثة سنوات وكان لذلك العشق الكبير اثر في أغناء تجربته وإمداد قريحته الشعرية بأعذب القصائد وترك بصماته الواضحة على كل خطواته الشعرية مستقبلا
جيوم ابولنير شاعر الحداثة ومبتكر ألقصيده ألصوره ولد في باريس عام 1880 ودرس في مدارسها (نيس وكان وموناكو )وتخرج منها معلما في عام 1901
نشر ديوانه الأول وعمره 31 عاما الذي اسماه (مواكب اورفيه ) وعندما اندلعت الحرب العالمية الأولى تطوع جنديا في سلاح المشاة وكتب قصائد استلهم موضوعاتها من سيل المعارك هناك
تمييز الشاعر والفنان ابولينير بنضاله المستمر من اجل حركه التجديد في الشعر والرسم فسلك طريقا خارج الأطر التقليدية التي كانت سائدة آنذاك فاصدر ديوانه الثاني ( خمور) الذي مثل تنوع وغنى تجربته الشعرية الكبيرة فامتلكت قصائده في مفرداتها إحساسا صادقا ورقيقا واضحة في تلقائيتها وبساطه تركيبها متجاوزه عصرها ذو ألقصيده ذات الرنين المدوي أو اللغة الفخمة فكان له الأثر البالغ في اجتذاب شعراء الطليعة وفنانيها إلى التجديد كما انه فنان اللوحة المتجددة مع الفنان الكبير بيكاسو وماكس جاكوب وكذلك كتب المسرحيات وعثر على ديوان بعد وفاته بعنوان ( المتربص الكئيب )
وفي ألقصيده التي نشير إليها والتي كانت ضمن باقة ديوانه( خمور ) تطل محبوبتة إني كذكرى حبه الأول الذي لم ينساه حتى وفاته في 9 نوفمبر1918متاثر من جرح سببه ألرصاصه التي أصابت رأسه في الحرب العالمية الأولى
مقاطع من قصيده ( أغنية معذب في حبه )
صادفني في لندن ذات أمسية خفيفة الضباب
صعلوك كان يشبه
حبي
وطالعني بنظره
جعلني أغض الطرف من الخجل


كانت بنظراتها التي تنم عن فظاظتها
بجرح عنقها العارى
خارجه ثملة من حان
في اللحظه التي تعرفت فيها
على زيف الحب نفسه



وداعا أيها الحب الزائف المختلط
بالمرأة التي تبتعد
بتلك التي فقدتها
في ألمانيا في السنة الماضية
والتي لن أراها من جديد






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,561,900,838
- اصدقاء في منطقه منزوعة السلاح
- عروس الرافدين اغتصبوها ثم قتلوها واحرقوها
- قاتل الروح
- هي لم ترد- مهداه للشاعره فاطمه الفلاحي
- كريم كلش يفتح وجعه
- قصيده الارق
- غوغول اعطوني سلم
- غوغول اعطوني سلما-
- حقيبه القائمقام
- قصيده القطار الاخير
- ذات نهار
- رساله من خالي
- إلى نرمين المفتي الدم يمتد من البطحاءالى تازه
- رسائل خالدة
- السياب ورصيف ساخن
- بودلير الشاعر الكبيرالذي لم ينصفة زمانه
- صور وفراغات
- الى -علي السوداني - توهمت
- رسائل من بيت الموتى رساله روسيا الحزينه
- شكرا كاظم الساهر


المزيد.....


- أشواق الموتى / مروان الطيب بشيري
- قفا نبكي / حيدر السوداني
- سحر الأمومة / ابتهال نبيل حاج بكري
- حين تغيب / محفوظ فرج
- حكايا وطن معاصر ( قصص قصيرة ) / رحاب الهندي
- ومضات الى عيد المرأه / رحيم الغالبي
- هكذا يحتفل اهالي الجنوب بعيد الربيع أو كما يسمونه -الدخول - ... / تركي حمود
- في ذكرى شهيد شيوعي / ابراهيم البهرزي
- فيلم الأوسكار ، متى تقفل خزانة الألم ؟ / رامي أبو شهاب
- تساؤلات.. / محمد نوري قادر


المزيد.....

- على أبواب بغداد رواية قاسم حول عن حرب 2003 على العراق - إيل ...
- «ثمن شهرة» شارلي شابلن في فينيسيا.. محاولة سرقة تابوته
- شعبولا من فوق لودر حفر بقناة السويس: يسلم المخ اللى فكر.. ود ...
- فيلم ايراني ينال جائزة مهرجان بوخارست
- دراسة: الموسيقى تُحسّن الفهم اللغوي لدى الأطفال
- ضجة على مواقع التواصل بعد تسريب صور عارية لفنانات أميركيات
- فنانان جزائريان يسطوان على أغنيتين مغربيتين
- هذه الأفلام تصدرت شباك تذاكر السينما هذا الأسبوع
- مخرج فيلم ألماني عن مذابح الأتراك ضد الأرمن: سحبته من «كان» ...
- فيديو.. الشيخ زين محمود «يبكي ويضحك» لبوابة الشروق


المزيد.....

- ما بعد الجنون / بشرى رسوان
- تياترو / ايفان الدراجي
- دفتر بغلاف معدني / ناصر مؤنس
- الجانب الآخر من الفردوس / نصيف الناصري
- بئر العالم / حسين علي يونس
- ترجيل الأنثى تسمويا....حزامة حبايب في رواية (قبل ان تنام الم ... / مقداد مسعود
- صرخة من شنكال / شينوار ابراهيم
- فصلان من رواية -ابنة سوسلوف- / حبيب عبدالرب سروري
- يوميات اللاجئين / أزدشير جلال أحمد
- الفن والايديولجيا / د. رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم محمد مجيد الساعدي - جيوم ابولينير وقصيده ( اغنية معذب في حبه)