أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام عبدالله - المخلص والمنقذ والمنتظر














المزيد.....

المخلص والمنقذ والمنتظر


عصام عبدالله
الحوار المتمدن-العدد: 2940 - 2010 / 3 / 10 - 00:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"التشرقية "، مصطلح نحته المفكر ألبرت حوراني، ليشير به إلي ( انعدام الأصالة ) وغياب التفكير المستقل والشخصية المتفردة . والفرد التشرقي هو الذي يعيش في الوقت نفسه، في عالمين أو أكثر دون أن ينتمي إلي أي منهما . وهو الذي يتمكن من تلبس الأشكال الخارجية التي تشير إلي تملك جنسية معينة أو دين أو ثقافة، دون أن يملكها بالفعل .

"وهو الفرد الذي لم تعد له قيمه الخاصة ولم يعد قادرا علي الخلق بل علي المحاكاة فحسب . وحتي المحاكاة لا يقوم بها بشكل دقيق، لأنها هي أيضا تقتضي نوعا من الأصالة . إنه إنسان لا ينتمي إلي أي مجتمع ولا يملك أي شيء خاص به ".

هذه "التشرقية " لا تنطبق اليوم قدر انطباقها علي جزء كبير من النخبة المصرية المثقفة ، في معركتها الكلامية حول مرشح الرئاسة القادم، بغض النظر عن اسمه ورسمه . حيث تنزع دائما إلي تحويل النماذج إلي أصنام . وهو اتجاه يمكن ملاحظته بسهولة، من خلال الطريقة التي يتم بها تلقف العلم وكل ما هو جديد في الغرب وحتي النظريات السياسية كنماذج مرشدة .

نحن أمام نزعتين مترابطتين ومتعاضدتين هما المحاكاة والامتثال . فالأفكار والأعمال والقيم والمؤسسات تثبت أو تنقض، لا اعتمادا علي نهج نقدي مستقل، ( وهو جوهر عملية الثقافة ) ، بل اعتمادا علي نموذج خارجي باستمرار .

وعلي سبيل المثال، بدلا من أن "تنير " هذه النخبة المثقفة، الطريق أمام الناس ليختاروا بأنفسهم وبكامل إرادتهم الحرة من ينتخبونه، تراها تفرض بعض النماذج فرضا ( وبطريقة فجة ) بإعتبارها ليس فقط البديل الأفضل وإنما البديل "الوحيد "، في نفس الوقت الذي تنكر فيه علي خصومها استخدام نفس الحيل والأساليب والآليات، وقل إنها تفكر في خصومها علي طريقة رامي وأم كلثوم ( أفكر فيك وأنا ناسي ).

الأخطر من ذلك أن هذه النخبة تقف - بوعي أو دون وعي - وراء ما يعرف اليوم بـ"ثقافة المتغيرات " وهي علي النقيض تماما من "ثقافة التغيير " التي تدعيها أو تزعمها .


إن الثقافة يمكن أن تتحول بسهولة من كونها الفاعلية الأولي للتغيير والتثوير والتحرير، إلي كونها الميدان الأساسي للخضوع والتكيف والامتثال .


وهنا فقط تنتعش ثقافة المتغيرات التي تعمل علي تكريس روح المحافظة ( في ثياب الثورة ) ، وتحول دون قيام أي ثقافة حقيقية للتغيير عن طريق الشعارات البراقة والخدر العقلي ودغدغة الغرائز .

ويبدو أن وراء هذا النوع من الثقافة، صناعًا مهرة ماكرين، يجدلون السحر بالمنطق، واللامعقول بالمعقول، والأسطورة بالعلم، ويوظفون الميديا بأساليب مبتكرة ومستويات متقدمة .

وقد تطلب ذلك إحداث تغيير في مهمة اللغة أيضا، فإذا كانت اللغة ـ كما يقول أرنست كاسيرر ـ قد حققت حتي الآن، مهمتين مختلفتين عبر التاريخ، المهمة الدلالية للكلمة، والمهمة السحرية لها، حيث إنه بدون المهمة الدلالية للكلمة يصعب أن يتحقق الكلام أو التواصل الإنساني، بينما تبدو المهمة السحرية للكلمة غامضة بعض الشيء، لأنها لا تصف الأشياء، ولا العلاقات بين الأشياء، بل تحاول إحداث أثر معين وتغيير في الاتجاه .

هكذا أصبح للمفهوم السحري كلمة الصدارة علي المفهوم الدلالي في ثقافة المتغيرات، حيث صكت كلمات جديدة، وأصبحت الكلمة القديمة تستخدم للدلالة علي معان جديدة، مثل : المخلص والمنقذ والمنتظر، والآتي، من أجل إحداث آثار معينة لتحريك انفعالات معينة .

إن ثقافة المتغيرات تتسرب اليوم عبر مصافي وسائل الإعلام، من أجل تغيير الناس حتي تستطيع تنظيم أفعالهم والتحكم فيها، فهي أشبه بالحية التي تحاول شل فريستها قبل أن تفترسها، والناس يقعون في أسرها ـ في البداية ـ دون أن يظهروا أي مقاومة جادة لها، إنهم يتعرضون للهزيمة قبل أن يدركوا ما حدث بالفعل .

ولأن معظم مثقفينا مدججون بمسبقياتهم الجاهزة، يحاكمون ما يحدث لا يكتشفون ما يحدث، وبين المحاكمة والاكتشاف مسافة تضاهي الفجوة بين الحلم والكابوس، قد انساق البعض إلي ترديد بعض مفردات هذه الثقافة، في معظم وسائل الإعلام المقروء والمسموع والمرئي والتفاعلي أيضا، وهي مفردات تشعر مستعمليها بأنهم الأكثر فهما لآليات السياسة الداخلية والخارجية، باعتبارها بدهيات غير قابلة للنقاش، أو الجدل، بينما هذه المفردات في الواقع ضد "التغيير " و"التنوير " و"التحرير " علي طول الخط .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- علي أبواب الحرب بالصدفة !
- بالمصري .. ساحة أثينا الجديدة
- الشعب صنيعة حكومته
- الأمن العالمي‮.. ‬لا يتجزأ
- السبيل إلي إنصاف المحرومين
- هل يمكن حماية الدين دون الحد من حرية التعبير؟
- تغير المناخ والسلام العالمي
- تفكيك أفلاطون
- المسكوت عنه في تغير المناخ
- كيف نمنع أحداث نجع حمادي في المستقبل ؟
- الحوار المتمدن والحكمة الذهبية
- الكرامة
- كراهية الغرب
- التسامح في الأديان ، وبينها
- خان الخليلي
- وجها لوجه وليس كتفا بكتف
- أطياف دريدا بالبحرين
- حتي لا نخسر - ذاتنا - السياسية
- يا أصدقائي ، لم يعد هناك صديق !
- النووي ، إلي أين يتجه بالمنطقة ؟


المزيد.....




- القدس: بنس يتعهد بنقل السفارة قبل نهاية 2019 وعباس يدعو الأو ...
- والي شمال دارفور: هلال سيقدم لمحاكمة عادلة
- مايك بينس: واشنطن لن تمدد الاتفاق مع إيران إن لم يُعدّل
- أنباء عن اقتحام مسلح فندقا في أتلانتا الأمريكية
- لودريان: ماكرون يود التواصل المباشر مع روسيا
- السيسي يستقبل رئيس جهاز الاستخبارات الفرنسية
- عقوبات أوروبية على رئيس استخبارات فنزويلا و6 مسؤولين
- حظر أمريكي على نقل الشحنات الجوية من مطار القاهرة
- زاخاروفا ومعطف الفرو في نيويورك!
- ثلث الأسطول الأمريكي الجوي لا يصلح للحرب مع روسيا


المزيد.....

- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام عبدالله - المخلص والمنقذ والمنتظر