أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - بودريس درهمان - تحديد الذكاء بين علم الجماجم و التأملات الفلسفية














المزيد.....

تحديد الذكاء بين علم الجماجم و التأملات الفلسفية


بودريس درهمان

الحوار المتمدن-العدد: 2936 - 2010 / 3 / 6 - 14:44
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


علم الجماجم هو في حقيقة الأمر وليد القرن السابع عشر وليس وليد القرن التاسع عشر، نشأته لم تكن فجائية لأنها تمت ضمن صيرورة علمية تتجاذبها ثنائية غير منسجمة على مستوى الرؤيا وهي وحدة الوعي والفكر من جهة وتعدد العناصر المتداخلة المحددة لهذا الوعي من جهة ثانية.أولى بدايات هذا العلم تجلت في موقف ديكارت(1650-1596) الذي لاحظ بأن بنية الجسد في معظمها تقوم على ثنائية: يدين، رجلين، أذنين وعينين الخ. العضو المهم الذي بنيته لا تتوفر على ثنائية هو الدماغ البشري مما دفع بديكارت إلى الاعتقاد بأن وحدة هذا العضو الجسدي هو دليل على وحدة الوعي والتفكير. ديكارت كان يجهل التماثل المحوري للمخ. كان على علم ببعض علوم عصره ولكن كان يجهل بعضها، كان على علم باختلاف مكونات الدماغ من مادة بيضاء ومادة رمادية وغيرها لكنه كان يجهل مكونات الدماغ كما كانت متداولة عند بعض التشريحيين المرموقين المعاصرين له . لهاته الأسباب فضل الانسياق وراء تأملاته الفلسفية وفضل مسايرة فكرة الآلة المنسجمة المسئولة عن عملية التفكير مما د فعه إلى تحديد موقع التفكير في عضو واحد ألا وهو الغدة البناليةla glande pinéale
لعل ديكارت قد وقع ضحية تمثلانه الفلسفية بنفس الطريقة التي سوف يقع بها هيجل في القرن التاسع عشر 1831-1770تحت تأثير كال GALLحينما سيعتقد هو الآخر في علم المؤسسة القائمة آنذاك والذي هو علم الجماجم سيعتقد هيجل بان الروح هي عظمl’esprit est un osوما كان لهيجل أن يعتقد في هذا لو لم يكن علم الجماجم منتشرا ومكتسحا لمجال العلم والفلسفة على حد سواء.
استمر علم الجماجم واجتاز القرن التاسع عشر والقرن العشرون، ولا زال قائما إلى حد الآن، لكن الذي لم يتغير بعد هو طبيعة التأويلات التي تخلصت من إيديولوجية الفكر الطبيعي le naturalismeالتي تسعى إلى تطبيع الفكر بالخصائص البيولوجية.. حتى في القرن الواحد والعشرون يرى بعض المفكرون بان المدرسة الطبيعية لازالت ممثلة في بيولوجية الأعصاب . نفس البنية الفكرية التي تأسس عليها علم الجماجم تأسس عليها مجال علم بيولوجيا الأعصاب كذلك. يرى فانسان ديسكامب Vincent Descombesبأن علماء البيولوجيا قاموا فقط بتعويض الجماجم بالعدد الهائل من الخلايا العصبية.
تجدر الإشارة إلى أن علم الجماجم ظهر على أنقاض النظرية المزاجية التي كانت تصنف وظائف التفكير وفق طبيعة الأمزجة، أما ديكارت، فنظريته تعتبر الحد الفاصل مابين نظرية الأمزجةla théorie des humeurs ونظرية الجماجم.ديكارت ضمن أفكاره حول وحدة الوعي والتفكير في كتابهDe homineالذي من المرجح انه كتب سنوات"1632-1633ولكن لم ينشر إلا سنة1662بعد وفاته.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,711,630,334
- تاريخ استكشاف الخلية العصبية
- التاريخ المعرفي لللمخ البشري
- من العلوم الإنسانية إلى علوم الإنسان:مدخل الى علوم الاعصاب
- جويل دي روسناي
- ظلال النظام التربوي
- النظام السياسي بين اللايوس و الديموس
- الدولة الوطنية، الإرهاب و المؤسسات الدولية
- الجامعات، الأكاديميات و الجهات.
- خدعة اليمين
- العولمة أو الكل المغفل الاسم والهوية
- المختبرات العلمية و مسارات المجتمعات الحديثة، الجزء الرابع
- المختبرات العلمية و مسارات المجتمعات الحديثة، الجزء الثالث
- المختبرات العلمية و مسارات المجتمعات الحديثة، الجزء الثاني
- المختبرات العلمية و مسارات المجتمعات الحديثة، الجزء الأول
- برامج الوزراء و الرؤساء
- القراءة: ألف عام من التخلف، الجزء الثاني
- القراءة: ألف عام من التخلف، الجزء الأول
- الكتاب الأبيض...للأتحاد الاوروبي
- حول الأصول البيولوجية للذكاء
- تاريخ الحركة التربوية التقدمية


المزيد.....




- أنقرة تعلن أن واشنطن قد تزودها بصواريخ باتريوت بسبب التوتر ف ...
- موسكو تدعو أنقرة إلى وقف "دعم الإرهابيين" في سوريا ...
- موسكو تدعو أنقرة إلى وقف "دعم الإرهابيين" في سوريا ...
- مرض جلدي يصيب الأطفال ويزيد خطر التهاب الكلى.. أعراضه وعلاجه ...
- أردوغان يفتتح -مكتبة الأمة-
- 115 حالة وفاة جديدة بسبب -كورونا- في إقليم هوبي بالصين
- مأساة الإيغور في وثائق مسربة
- السعودية: بومبيو يزور قاعدة الأمير سلطان الجوية حيث تتمركز ا ...
- 27 قتيلا على الأقل في معارك بين قوات النظام السوري والمعارضة ...
- عقوبات أمريكية تطال مسؤولين في الهيئة الإيرانية للانتخابات ...


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - بودريس درهمان - تحديد الذكاء بين علم الجماجم و التأملات الفلسفية