أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - الانتخابات والارهاب في العراق














المزيد.....

الانتخابات والارهاب في العراق


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2934 - 2010 / 3 / 4 - 02:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يتزامن الارهاب والعنف مع موجة الانتخابات البرلمانية في العراق الانتخابات التي نفترض ان تكون نزيهة , ولكن اين تكمن النزاهة والخروقات الامنية والاتهامات وحرق الاخضر بسعر اليابس ؟ وللاسف الشديد وبالرغم من المفخخات ان كانت في بعقوبة وديالى وبغداد
وكربلاء المقدسة الا ان ما يلتف النظر في الوقت الحاضر هو موجة القتل وقطع الرؤوس
لشعبنا المسيحي في الموصل والاعتداءات المتكررة على دور العبادة مما اضطر اعدادا كبيرة منهم الى الهروب ومغادرة اماكنهم الى جهات مجهولة وترك اماكن العمل والدراسة
فاي جو نزاهة انتخابية تبشرون بها ؟ومن هو المسؤول عن احلال الامن في العراق ,وحماية
جميع ابنائه ونصيب المسيحيين في الموصل من الحماية ؟ انها ليست المرة الاولى لاعمال العنف ضد الطوائف الدينية المتأخية في العراق وتهجير مسيحيو البصرة والصابئة واليوم تتمركز عمليات القتل والتهجير بحق المسيحيين في الموصل , بالرغم من وجود قوات جيش حكومي وبيش مركة وحكومة محلية ؟ ان سرقة اصوات الطوائف المختلفة بشتى اللعب القذرة اصبحت مكشوفة , ويجب على الحكومة المركزية والمحلية وحكومة الاقليم العمل الجدي والتعاون يدا واحدة لوضع النقاط على الحروف ,لايقاف مهزلة التهجير والقتل ضد المسيحيين في الموصل,لم تبق سوى ايام قليلة وتبدأ العملية الانتخابية وعلى الشعب العراقي
ان لا تغره الشعارات والاسماء المتكونة من مواصفات اغلبها عمليات تجميلية ضد الشوفينية والطائفية والمحاصصة ,اسماء لاستغلال الشعور الوطني لاتلافات تختفي تحت عباءة وقميص مزخرف بالوان مفضوحة يختفي خلفها رجال دخلوا الانتخابات الماضية اي قبل اربعة سنوات ,بقوائم مغلقة نالت واستغلت اسماء المراجع الدينية ,وتبريكاتها وقامت بزيارة
المرجع الديني سماحة السيد السيستاني فهل نستطيع تصديق ادعاءاتها بنبذ الطائفية ؟ وهل ان الشوفينية والطائفية قمصان تلبسها هذه الوجوه السياسية في المناسبات ؟ علينا الحذر ثم الحذر
من لصوص الامس وعباقرة الفساد الاداري ,وكما يقول المثل لعنة على اللي يحرق يده بيده
لننتخب النائب والحزب والناس الذين لا يوافقون على الارهاب, لايوافقون على بقاء بيوت الطين وبيوت الصفائح لا يوافقون على بقاء ابناءنا الايتام يستجدون المارة وعلى التريفيكات
والذين لا يرتاحون الى وضع ومعاناة الارامل ,. ومعاناة المتقاعدين نحن نريد حكاما باستطاعتهم السؤال عن ميزانية عام 2009 التي بلغت 72 مليار دولار و300 مليون اين ذهبت ؟ هل تم بها بناء شارع او مستشفى او مدرسة ؟ واين في اية محافظة ؟ الحكومة التي ترجع المستوى الصحي الى ما كان عليه سابقا, الحكومة التي تعيد لنا الكهرباء وكل المشاريع الخدمية حتى يشعر المواطن بالراحة والامان وعلى الاقل شعوره بانه يعيش,و حتى يرجع المهجر الى الوطن حتى لا نعتمد الا على الطاقات الوطنية والعقول التي تركت البلد والتي ننتظر منها الاخلاص اكثر من الايادي الاجنبية فالى صناديق الاقتراع لاختيار ابناء الوطن الذين يعملون من اجل الهوية الوطنية فقط
طارق عيسى طه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,321,104
- هل بدات خطورة البعث قبل الانتخابات النيابية ؟
- لماذا الانتخابت البرلمانية في العراق غير متكافئة ؟
- ذكرى ضياع ثورة 14 تموز
- شباط ذكريات تفوح منها رائحة الموت
- فضيحة الاجهزة الكاشفة
- امثلة طيبة على احترام وتفضيل الهوية الوطنية على القومية والط ...
- ابو خلود في ذمة الخلود
- مضي عام على مجزرة غزة
- العراق عبارة عن زورق صغير
- هل كان مجلي النواب العراقي حريصا على المصلحة الوطنية ؟
- لا زالت ايران تحتل البئر الرابع في محافظة ميسان
- الاعتداء على سيادة العراق من قبل الجارة المسلمة ايران
- يوم الثلاثاء الدامي
- هل هناك نهاية لدوامة القتل والتنكيل في العراق ؟
- الحوار المتمدن منبر العدالة الاجتماعية
- القضية هي قضية اخلاق ليس غير
- الى متى ىيستمر كاتم الصوت في محاولة كم الافواه؟
- عملية ما قبل الانتخابات تبدأ بداية سيئة
- هل للسجين العراقي حقوق؟
- زوبعة في فنجان


المزيد.....




- يوصف بـ-ملك المطبخ الأذربيجاني-.. تعرف إلى طبق -شاه بيلاف- ا ...
- البرهان يؤدي القسم رئيساً للمجلس السيادي الجديد في السودان
- مصدر لـCNN: الحوثيون أسقطوا -درون- أمريكية في اليمن بصاروخ إ ...
- البرهان يؤدي القسم رئيساً للمجلس السيادي الجديد في السودان
- الإمارات ترد على -مزاعم- الحكومة اليمنية بشأن التطورات في عد ...
- ظريف: طهران ستسرع النظر قضائيا في قضية -ستينا إمبرو-
- علماء يطورون اختبارا للتنبؤ باحتمال اقتراب الموت!
- الحرب السورية: هل تمسي خان شيخون ساحة للمواجهة بين تركيا وال ...
- الكويت من الدول العربية الأكثر ثراء والأشد محافظة تجاه المرأ ...
- أشياء عليك القيام بها قبل مغادرة غرفتك في الفندق


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - الانتخابات والارهاب في العراق