أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير قوطرش - ماء الحياة



ماء الحياة


زهير قوطرش

الحوار المتمدن-العدد: 2927 - 2010 / 2 / 25 - 21:21
المحور: الادب والفن
    


كان يا ما كان في قديم الزمان.حيث كان يعيش أحد الملوك الحكماء ، حكيماً في حكم رعيته. حاشيته وشعبه كانوا يعيشون حياة الكفاية والسعادة ويتمتعون بالقسط والعدل والأمن. ذلك لأنه وفر لهم أسباب السعادة والرخاء مما جعل الابتسامة والهدوء والرضا لا تفارق محياهم .
الحاشية والشعب وجيرانه من دول الجوار ،كانوا يعيشون في حالة من القلق, سببه خوفهم من فقدانهم لهذا الملك الحكيم برحيله الى العالم الأخر.
في أحد الأيام وصل إلى المملكة رجلُ أدَّعى أنه يبيع ماء الحياة،من يشرب منه يُكتب له الخلود. المشكلة أن بائع ماء الخلود ،كان لا يملك سوى زجاجة صغيرة تكفي لشخص واحد فقط.
بعد سماع الحاشية و ممثلي الشعب أمر هذا الماء وفعاليته،أصروا على الملك أن يشتري الزجاجة ويشرب ما فيها من ماء الحياة حتى يكتب له الخلود ويضمنوا استمرار الوضع على ما هو عليه.
الملك الحكيم وكعادته في حكم شعبه ،لم يتسرع في اتخاذ قراراه ،لهذا فكر ملِّياً ،واستدعى حاشيته وممثلي شعبه لاستشارتهم ,و بعد المشاورات لم يجد أحداً منهم من يعارض رأي الإجماع بدعوته آنذاك لشرب ماء الحياة ، أخافه هذا الموقف الجمعي ،واعتبره حالة غير صحيِّة في مملكته . قال في نفسه صحيح أني أحب حاشيتي وممثلي شعبي،لكني لا أرتاح الى أن الكل يتبنى موقفاً واحداً ،وأخشى أكثر ما أخشاه النفاق الجمعي .
طلب الملك من الحضور فض الاجتماع ،وخرج الى حديقة القصر حزينا محتاراً لا يدري ماذا يفعل ،سأل الطيور عن رأيهم ،وسأل حيوانات القصر .واعتقد جازماً أنها تشارك حاشيته وممثلي شعبه الرأي.
بعد تفكير طويل ،أعلن الملك أنه على استعداد لسماع أراء عامة الشعب
وخاصة إذا تبنى أحدهم موقفاً مغايراً أو تقدم إليه بنصيحة بناءة تخالف رأي الحاشية وممثلي الشعب .
انتظر الملك طويلاً ،ولم يتقدم أيُّ مواطن برأيه الى ديوان الملك .حزن الملك ،لكن حزنه لم يطل ،وإذ بأحد المتصوفين الذين يعيشون حياة الزهد والتقشف ، من الذين لا تعنيهم الدنيا ومباهجها بشيء .سأل الدخول على الملك. نظر إليه الملك ،واستقبله باحترام بالغ،وأجلسه الى مجلسه ،وكان فضولياً لسماع رأي هذا المتصوف.وقال في نفسه لعلي أسمع رأيا يخالف ما أجمع عليه المقربون.
لم ينتظر المتصوف دعوته للكلام ،لكنه بادر الملك بسؤاله .
هل هذا الماء يستطيع أن يشرب منه أفراد عائلتك وحاشيتك وشعبك أيها الملك أم أنك الوحيد الذي يستطيع شربه؟ ثم تابع ولم ينتظر الجواب.
إذا كان هذا الماء فقط لتشربه وحدك دون أهلك ومقربيك و رعيتك ، فلا تشربه أيها الملك.
هل لك أن تتصور أيها الملك أن زوجتك وأولادك وأحفادك وعائلتك وحاشيتك وهذا الشعب الذي أحبك ،سيموت ويذهب بلا رجعة .وأنت تطلب من بعدهم الخلود !!!!!
أي حياة سعيدة هذه ستعيشها بعد موتهم؟
هذه ليست حياة جديرة بأن تعاش أيها الملك ,وخاصة بعد فقدان الأحباب حتى ولو كانت حياة الخلود هي الثمن….
أيها الملك ،عش حياتك السعيدة مع من أحبك وتحبهم ،وارحل معهم الى حيث يرحلون في نهاية العمر ,حيث سيرحل معكم هذا الحب المتبادل. الحياة بدونهم لا تستقيم أيها الملك.
السعادة الحقيقية أيها الملك تكون حيث يوجد الحب المتبادل .
صمت الملك ….ونظر الى المتصوف قائلاً …صدقت وما قلته هو عين الصواب .ورفض شرب ماء الحياة
تصورت , هل يمكن للحكام العرب رفض شرب ماء الحياة وحياة الخلود لو عرض عليهم ، وهل سينتظرون رأي شعوبهم التي أكرهوها على حبهم.أم أنهم على استعداد للتضحية بحياة شعوبهم من أجل خلودهم.ومع ذلك فحكامنا جميعاً هم خالدون حتى و إن لم يشربوا ماء الحياة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,074,167
- الإسلام هو الحل
- خال المؤمنين معاوية بن ابي سفيان
- حكاية وعبرة
- العجوز التي فجرت قنبلة
- الحضور الألهي ,والشخصية الإنسانية
- خالد بكداش ,للأمانة والتاريخ (1)
- الأصلاح الديني ما بين الشيخ محمد عبده ,والدكتور أحمد منصور
- فقر أم تفقير
- الأشتراكيون والمتدينون
- نساؤكم حرث لكم
- كل العالم ضد العرب والمسلمين
- الصحوة الإسلامية بين الحقيقة والوهم
- هل أنا سنية أم شيعية؟
- حياك الله يا شعب غزة
- الموروث الثقافي للأمة الإسلامية
- كن فيكون
- لا تنتظر أكثر -غابريل غارسيا ماركيز
- الإتباع والخلاص
- لم أرزق ولداً
- ما بين غزة وهايتي


المزيد.....




- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...
- بوناصر لقيادة العدل والإحسان: شكرًا يا أحبتي !
- الرميد يكشف مسارات اعداد التقرير حول القضاء على التمييز العن ...
- الذكاء الاصطناعي: هل يتفوق الكمبيوتر يوما ما على الفنانين ال ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...
- لفتيت يلتزم بالرد على شروط الكدش لتوقيع اتفاق الحوار الإجتما ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير قوطرش - ماء الحياة