أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - الطيب لوحيشي: في السينما استطيع أن أكون واقعياً وحالماً















المزيد.....

الطيب لوحيشي: في السينما استطيع أن أكون واقعياً وحالماً


عدنان حسين أحمد
الحوار المتمدن-العدد: 886 - 2004 / 7 / 6 - 04:39
المحور: الادب والفن
    


غالباً ما تقترن التجربة الإبداعية للمخرج التونسي الطيب لوحيشي بالمغامرة والتحدي والرهان على الذائقة النوعية المغايرة التي قد لا تتوافر إلاّ عند نمط محدد من المتلقين, ولهذا فقد كان يردد بعد عرض فيلمه "رقصة الريح" وفي أثناء حوار "الحياة" معه على هامش مهرجان الفيلم العربي في روتردام لهذا العام وفي اثناء التنقل بين سينما "سيناراما" وقاعة عرض "إيفينار" في متحف العالم في روتردام, لازمة تقول: "إذا غامرنا قد ننجح, وإذا لم نغامر فلن ننجح". وغامر لوحيشي غير مرة على صعيد حياته الفنية, ففشل في مشروع فيلم "ليلة أفريقية" مثلما أُحبطت أحلامه في إنجاز أكثر من فيلم عن العراق وفلسطين, ولكنه مصِّر على مواصلة الحلم, فهو صبور مثل صبر كل الصحراويين الذين يعيشون في الجنوب التونسي, ويقارعون قساوة الظروف الطبيعية, ويذلّلون مصاعبها, ويتماهون فيها على رغم فظاظتها المعروفة.

ولد لوحيشي في بلدة ميريث التابعة لمدينة قابس في جنوب تونس التي صوّر فيها أفلامه الثلاثة التي تدور في الصحراء. ثم انتقل مع أسرته إلى مدينة صفاقس حيث أصبح مسؤولاً عن نادي السينما, وبعدها انتقل إلى العاصمة ليدرس الآداب وعلم الاجتماع, ثم غادر العاصمة التونسية إلى باريس ليلتحق بمعهد التكوين السينمائي "فوجيرارد". أخرج لوحيشي عدداً من الأفلام التسجيلية والروائية ونال بعض الجوائز المهمة منها جائزة "البانيت الذهبي" في مهرجان قرطاج الدولي عن فيلمه "قريتي... واحدة مثل كل القرى", وجائزة لجنة التحكيم الخاصة في الجزائر عن فيلمه الذائع الصيت "غوري... جزيرة الجد" ثم نال جوائز أخرى في ميلانو وأغادوغو, وباري ومونتريال وجوهانسبرغ وروتردام. من بين أفلامه التسجيلية والروائية نذكر "الخمّاس", "قرطاج", "أوبرا ابن سينا", "ظل الأرض", "مجنون ليلى", "عرس القمر" و"رقصة الريح" الذي أسند بطولته إلى المخرج الجزائري محمد شويخ, وهيفا بوزوتا, وهو الفيلم النوعي الذي نال إعجاب النقاد, والمنقطعين إلى الشأن السينمائي, وجمهور النخبة المثقفة التي تقف ضد ثقافة الصورة المبتذلة والمستَهلكة.


يبدو أنك تخرج أفلاماً للنخبة قد لا تستهوي المشاهد العادي لأنه لا يستطع الدخول إلى ثيمة الفيلم الحقيقية. فما رأيك؟

- هل تضمن لي وصول فيلمي إلى المتفرج العادي؟ هل هناك سوق حقيقية للمتفرجين لهذا النوع من الأفلام, أم أنها أفلام للنخبة, ولجمهور المهرجانات فقط؟ إذاً, حتى ولو كان هناك سوق للمتفرجين ما عدا بعض السينمات التي تعودوا عليها, أو عُوِّدوا عليها... يجب أن نعوِّد المتفرج على هذه الأشياء الجديدة التي فيها مغامرة أو جرأة, لأن المنتجين أو المخرجين بصفة عامة نوّعوا انتاجاتهم ووجدوا متفرجين لمثل هذه الأفلام. هذه إجابة أولى يجب أن نعوّد المتفرجين في العالم العربي على هذا النمط من الأفلام التي فيها جرأة في التعاطي ومغايرة في الطروحات الفنية والفكرية. ومن خلال خلق هذه العادة أو التقليد السينمائي الجديد, ومن خلال غزارة الإنتاج وتنوعه, واختلاف مستوياته الفنية التي تلبي حاجات مستويات مختلفة من الناس يمكن للمتفرج أن ينتقي وأن يختار وأن يتذوق وأن يكتشف الفيلم الذي يناسب ذائقته الفنية. بخلاف هذا أقول أن فيلمي هذا هو ليس للنخبة لأن القصة بسيطة, هي قصة مخرج رأيناه يتجول في الصحراء وتتعطل سيارته, فتحاصره الصحراء من كل الجهات, لكنه يأكل ويشرب, وليست عنده مشكلة في الطعام والشراب ما عدا في اللحظات الأخيرة التي توحي بأن هناك شيئاً من الظمأ, ولكنه يحاول أن يستقر في المكان, ويبقى هناك ليواصل في الواقع وفي الحلم إنجاز فيلمه. إذاً, النص واضح على رغم وجود بعض التداخل بين الوهم والحقيقة.


تبدو القصة واضحة بالنسبة الى من شاهد الفيلم, ولكن المشكلة أن فيها ميلاً إلى التغريب, ومماهاة الحلم بالحقيقة؟

- بالنسبة إليّ أريد من السينما أن تفضي إلى التأثير, ثم إلى شيء من التفسير, أو حتى إلى قليل من التفسير. "رقصة الريح" هو فيلم يدور بين بين, أو قل أنه يمزج بين الواقع والخيال. هذا صحيح, أنا أبتدئ بالواقع, ثم أصعد محلقاً في الخيال, ثم أنزل إلى الواقع, لذلك إخترت حتى الرجوع إلى بعض التوافه البسيطة التي ينشغل بها المخرج. الأشياء المبتذلة أو الأشياء البسيطة المتعلقة بالسياحة, أو كل الأشياء الخارجية الإصطناعية, لكن هذا التأثيث لا يهمني, لأن الشيء الذي أعيره إهتماماً كبيراً هو هذا النسج ما بين الخيال الجميل والواقع مهما كان مراً وقاسياً.


في الفيلم دقة في انتقاء كل شيء بما في ذلك الاكسسوارات, والتكوينات, والمؤثرات السمعية. هل كنت تتعمد هذا الانتقاء الصارم, أم أن هناك أشياء عفوية؟

- نعم, طبعاً. صوّرت ثلاثة أفلام في الصحراء, ليس حباً بالصحراء, لكن حباً بهذا الفضاء الشاسع للسينما. ما عدا فيلم "لورنس العرب" الذي شتمنا فيه, ليست هناك أفلام مكرسة لفضاء الصحراء, لكن يبقى فيلم "لورنس العرب" هو أجمل فيلم حول الصحراء بإمكاناته وبرؤية مخرجه وبتقنياته. أظن أنني حاولت أن أتمكن من هذا المكان أو أسكنه. في فيلم "ظل الأرض" تلك الأرض الحجرية التي كانت فيها مجموعة من الناس تحاول أن تعيش, وتكافح من أجل البقاء في هذا المكان, تكافح ليس فقط ضد الطبيعة, ولكن ضد الحكم المركزي لأنها مجموعة منسية. الفيلم الثاني هو "مجنون ليلى" هذا الفيلم الذي أحببت قصته أول الأمر وأحببت أن أرويها كرواية, وأجعل الناس يشاهدونها كفضاء شاسع أمام شاعر محب وقادر على القول ومطالب بحرية القول. الفيلم الثالث هو "رقصة الريح" الذي صورته أيضاً كفضاء آخر, وكنوع من التحدي الذي يبدأ من خلال تصوير بكاميرا الفيديو, وكاميرا الفيديو لا تعطيك الأبعاد المناسبة التي تعطيك إياها الكاميرا السينمائية. إذاً في اختيار هذا المكان ومحاولة السكن فيه والتمكن منه والمرور به هناك نوع من التحدي الفني والفكري والوجودي إن شئت. ويبدو لي أن السينما هي فن مرن أستطيع من خلاله أن أكون واقعياً وحالماً في الوقت ذاته. لا أريد أن أخبئ عليك, بل يسرني أن أخبرك بأن فيلم "ظل الأرض" الذي أخرجته قبل عشرين سنة ما زال يدر عليّ النقود حتى الآن. هذه الأفلام تعيش لمدة 30 سنة أو أكثر ربما. أخرجت "عرس القمر" و"شباب وموتورات" و"مجنون ليلى" على هذا الأساس الفني الذي يستطيع العيش لأطول مدة ممكنة. والشيء الوحيد الذي يهمني هو توازن العناصر الفنية. أنا لست رساماً, ولست موسيقياً, لكن يهمني أن أصنع فيلماً ليس فيه فقط تقنيات, وإنما فيه توازنات أيضاً.


هل تعتبر الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة هي الممهد الأول للأفلام الروائية الطويلة, خصوصاً أنك أنجزت أكثر من عشرين فيلماً تسجيلياً وروائياً قصيراً؟

- نعم, ولا. أنا حصلت سنة 1972 على البانيت الذهبي في مهرجان قرطاج عن فيلمي الأول القصير "قريتي... واحدة مثل كل القرى" وهو الفيلم الذي يتعاطى مع موضوع الهجرة من بلدة إلى أخرى. وبعده أخرجت فيلم "ظل الأرض" وبينهما أنجزت عدداً من الأفلام الوثائقية والروائية القصيرة, فالمواضيع, كما تعلم, هي التي تفرض الطول والقصر, أو الجنوح إلى الخيال أو الركون إلى الواقع. لدي فيلم وثائقي أتمنى أن نجد فرصة لعرضه في هذا المهرجان, وهو يتناول أوبرا ابن سينا.


في الكثير من أفلامك تُعير الثيمة المركزية إهتماماً كبيراً مع محاولة المزج بين الحقيقة والخيال, إلى أي مدى تميل على الصعيد الفكري الى أن توجد سينما مواقف وحالات؟

- فيلم "مرايا الشمس" كتبته عن شاب عربي يحاول أن يصل إلى بيروت, ثم يعرّج منها إلى طرابلس, ويمضي الفيلم زمنياً حتى خروج, أو طرد الفلسطينيين من لبنان. هذه سينما مواقف ملتزمة. ثم إنشغلت بفيلم آخر, لكنني لم أتمكن من إنجازه, لأن هذا الفيلم تحديداً كوفح من العرب واليهود. كما أنجزت فيلم "ظل الأرض" وهو من أفلام المواقف الجدية الصارمة التي لا تقدّم تنازلات مجانية, ولا تعتمد في الوقت ذاته على المزايدات. حتى فيلم "رقصة الريح" الذي شاهدتموه في هذا المهرجان فيه مواقف إزاء الحكومات وإزاء الإبداع, وإزاء كل المعاناة التي يعيشها المفكرون العرب وغير المفكرين أيضاً. عندي أفلام ومواضيع كثيرة نحو سبعة أو ثمانية أفلام ومخطوطات سيناريو تتحدث عن العراق, وفلسطين, وغيرهما من البلدان العربية, لم أستطع تصويرها وإنتاجها, وأحبطت مع الأسف الشديد لأن فيها مواقف وإلتزامات. إذاً, أنا لست فقط مخرجاً خيالياً أو حالماً, كما صُورت من النقاد والصحافيين, أو كما يبدو للمشاهدين. كلا, أنا إنسان ومخرج واقعي ايضاً تهمني القضايا والإشكالات الفكرية والسياسية العربية. وعملت فيلماً عن "التلوث" في تونس. كن مطمئناً أنني أُعنى بقضايا الإنسان العربي في تونس وكل البلاد العربية, حتى وإن كانت هذه العناية تأخذ طابعاً فنياً مغايراً ومختلفاً عن الآخرين.


ما هو موقف النقاد من تجربتك السينمائية التي فيها نوع من التحدي والمغايرة عن السائد. لا أخفيك أن أغلب النقاد والمخرجين بعد أن شاهدوا العرض قالوا فيلم "رقصة الريح" للطيب لوحيشي هو فيلم مختلف تماماً عن الأفلام السائدة ومتميز وفيه نوع من التحدي حتى للناس المتخصصين, تحدٍ في الصبر على الفيلم, وتحدٍ في التقنيات, وتحدٍ في الرؤية. كيف تفسر هذا التوجه لديك؟

- يبدو لي أننا يجب أن نتجرأ على طرْق أشياء جديدة, وأن نجدد, ولا يهم أن يكون الواحد ضحية, لأننا نحن أشياء مُضحى بها, "ولكن الحمد لله عايشين". يهمني المحافظة على الفيلم بمعناه الواسع. يعني, فقط, لا تأخذ مني حريتي, ودعني أعبّر عن نفسي بالطريقة التي أريدها, وأراها مناسبة لي. وأنا قادر على تحمل مسؤوليتي, لأنه في غياب الصوت وفي غياب التشجيع وفي غياب النظرة أو الرؤية الواضحة للفن في بلداننا تغيب المسؤوليات, ويتنصل الجميع عن الواجبات الملقاة على عواتقنا. أنا سينمائي واقعي, وأحب التحليق في الخيال, ولكن أفلامي ليست عفوية, بل فيها تفكير وجرأة يمكن أن تصدم البعض أو تعجبهم أو تفاجئهم. هناك أفلام جريئة, أنا لا أنكر ذلك, ولكن بعضها مقرون بالرداءة, ولا جودة فنية فيها. أحب أن تجتمع الشجاعة مع الجودة الفنية, والرؤية الفكرية ذات الطابع الجمالي.


لم تجبني عن رأي النقاد العرب بصدد تجربتك السينمائية الجريئة والمغايرة؟

- أي نقاد, أي نقاد مع إحترامي لك, بعض نقاد العالم العربي وجدتهم في مهرجان دمشق عندما عُرض الفيلم, وقيل عنه أنه مفاجأة المهرجان, وسمعت أشياء جميلة. هناك بعض النقاد قالوا كلاماً جميلاً ومعقولاً, وأنا أحترم النقد الجميل والنزيه, وأحترم حتى من لا يحب الفيلم, لكنني لا أحترم النقد الرديء سواء في تونس أم في البلدان العربية. تخيل في تونس عندما بدأنا عرض الأفلام التي تتخذ من الصحراء فضاءً لها قالوا "هذا فولوكلور" وبعد أن فهموا أن هذه التجربة السينمائية عميقة, وأنهم دون مستوى التنظير لها قالوا إنها تجربة تستحق الرصد والاهتمام, لكنهم لم يدوّنوا هذا الكلام. النقد النزيه موجود, لكنني مقتنع أنه لا يمكن أن يعمل في بلداننا لأنه محكوم, وكذلك الصحافي محكوم أيضاً, وأنا أتحمل مسؤولية هذا الكلام. بصفة عامة أسمع بعض الملاحظات الجيدة, والمحفزة, كما أسمع نقداً سلبياً, وأنا كما ذكرت أحترم اختلاف الرأي. احترم الآراء النقدية التي تصدر ضد الفيلم, وأحاول أن أدرسها بعناية لأصحح أخطائي إن كانت لدي أخطاء فنية أو فكرية أو رؤيوية.


هل واجهت خلال هذه الانتقادات التي وجهت إلى أفلامك قراءات مختلفة عن فيلمك الأخير, وقد تكون صحيحة أيضاً؟

- لا, لا, بالطبع هناك قراءات نقدية مختلفة وجميلة, وهناك قراءات إيجابية ومغايرة, ولكنها تظل أقل من الجهد الذي بذلته في الفيلم, وأقل من طموحاتي الشخصية.

في فيلم "رقصة الريح" ألا تضع نفسك تحت توصيف "الواقعية السحرية" على سبيل المثال, لأنك مزجت في شكل فني بين الحقيقة والخيال, وهذه هي اللعبة التي قام عليها الفيلم؟
- ولم لا, أنا أحترم كل الأنواع والتصنيفات النقدية التي يمكن لها أن تلامس تجربتي الفنية, الواقعية السحرية كتيار فني أو كمدرسة يمكن أن تبرهن لنا أننا لا نزال نملك خيالاً واسعاً, ولا نزال قادرين على التخيل. هناك مثل ياباني يقول إن "السارق أخذ مني كل شيء ما عدا القمر المعلق عند نافذتي". دعهم يأخذون كل شيء ما عدا حضني, وأشيائي الخاصة, ولا أريدهم أن يبتزوا رؤيتي الفنية الخاصة, ويصادروا آرائي, وبنات أفكاري. أتدري لماذا صنعت فيلم "مجنون ليلى"؟ لأن فيه شاباً عربياً عكْس الصورة التي يعرفها الغرب عنه أو أن الغرب هو الذي كرّسها عنه, على أنه همجي وبدوي وإرهابي, حتى أبيّن أن الشاعر العربي قادر على الحب, وقادر على الشاعرية والتحدي والصراخ بصوتٍ عالٍ.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,442,088
- إختتام الدورة الرابعة لمهرجان الفيلم العربي في روتردام
- فوز الشاعر السوري فرج البيرقدار بجائزة - الكلمة الحرة - الهو ...
- المخرج طارق هاشم في فيلمه التسجيلي الطويل 16 ساعة في بغداد. ...
- الكاتبة الهولندية ماريا خوس. . قناصة الجوائز، ونجمة الموسم ا ...
- التعالق الفني بين التناص والتنصيص ..قراءة نقدية في تجربة الف ...
- بعد أربعين من صدوره يسبّب- منهاج المسلم - بترجمته الهولندية ...
- رفعت الجادرجي يسطو على تصميم لعامر فتوحي في رابعة النهار
- التابو في المشهد الثقافي العربي والإسلامي إشكالية التحريم وا ...
- مهرجان السينما العربية في باريس يحتفي بالسينما العراقية، ويك ...
- مهرجان الحلقة التونسي في روتردام
- حوار مع الفنانة عفيفة العيبي : العمل الفني أشبه ببناء عمارة ...
- الفنان صادق الفراجي في معرضه الشخصي الجديد يدوّن ذكريات المد ...
- عفيفة العيبي في معرضها الشخصي الجديد: فنانة ترسم بتقنيات نحت ...
- صالة Ezerman في مدينة دوكم الهولندية . . تحتفي بأعمال الفنان ...
- المخرج السينمائي طارق هاشم: - 16 ساعة في بغداد - مليئة بالذه ...
- التعالق الفني بين التناص والتنصيص قراءة نقدية في تجربة الفنا ...
- حوار مع الفنانة التشكيلية رملة الجاسم
- جائزة إيراسموس لعام 2004 يتقاسمها ثلاثة مفكرين: صادق جلال ال ...
- رموز وإشارات وعوالم خاصة في معرض مشترك لتشكيلي عراقي ونحّات ...
- رقصة الحلم و رجل وإمرأة معرض مشترك لستار كاووش وبرهان صالح ف ...


المزيد.....




- خبر كـ -الصاعقة- عن حياة روبرت دي نيرو الزوجية!
- في -مدينة الخطايا-..الكشف عن فسيفساء -ليدوس والبجعة- بعد 200 ...
- أكبر حزب معارض بتركيا يفصل قيادي بارز بعد دعوته لرفع الأذان ...
- تأجيل جديد للحسم في قانون الأمازيغية والمجلس الوطني للغات وا ...
- تركيا: بيان ترامب حول خاشقجي كوميدي وهل -CIA- لا تعلم من أمر ...
- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...
- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - الطيب لوحيشي: في السينما استطيع أن أكون واقعياً وحالماً