أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - في 25/1 - هل من حيدر جديد ؟؟ -














المزيد.....

في 25/1 - هل من حيدر جديد ؟؟ -


محسن ابو رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 2899 - 2010 / 1 / 26 - 11:06
المحور: القضية الفلسطينية
    


عندما قرر د. حيدر عبد الشافي المشاركة بالانتخابات التشريعية الأولى التي تمت في 20/1/96، كان يهدف إلى المساهمة في بناء مؤسسات السلطة والتأسيس لمقومات الدولة الفلسطينية القادمة ، وكشكل من أشكال حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره عبر اختيار ممثليه للسلطة التشريعية ذات المهمات الرقابية والاقرارية لقوانين وتشريعات تنظم الحياة الفلسطينية وترس أسس سيادة القانون والحياة الديمقراطية .
حاول د. حيدر وغيره من الأعضاء رغم قلتهم حيث كانت كتلة فتح هي المسيطرة على بنية وتركيبة المجلس الضغط باتجاه تفعيل دور المجلس بالتشريع والرقابة والمسائلة ، وقد كان الاختبار لهذه المحاولة عندما تم إثارة موضوعة ملف الفساد عام 97 ، حيث حاول المجلس عبر لجنة الرقابة وحقوق الإنسان من استثمار هذا الملف الصادر عن هيئة الرقابة العامة والعمل على تفعيله عبر بلورة آليات من شأنها اتخاذ إجراءات بحق المشار إليهم بالتقرير باتجاه الفساد وهدر المال العام واستخدام الموقع والنفوذ لتحقيق المنافع الذاتية والخاصة .
استطاعت السلطة التنفيذية حينها التغلب على المحاولات الصادرة من المجلس التشريعي ، من خلال استيعاب العناصر المطالبة بتفعيل تقرير هيئة الرقابة حيث تم تشكيل حكومة جديدة موسعة في أغسطس 98 ضمت بعض النواب الذين كانوا متحمسين لقضية المسائلة والمحاسبة ، حيث أعلن المجلس حينها إغلاق ملف الفساد .
أدرك د. حيدر في ذلك الوقت قدرة السلطة التنفيذية المتسلحة بإغراءات المال والموقع من استيعابها للسلطة التشريعية ، بحيث أصبح دورها بعد ذلك تابع ومتماهي مع السلطة التنفيذية الأمر الذي قوض من مبررات وظيفتها بالتشريع والرقابة والمسائلة .
ولما انتهت المبررات لعضوية المجلس الذي فقد مبررات وجوده عبر قدرة السلطة التنفيذية على استيعابه في إطار سياسة الاحتواء المتبعة في ذلك الوقت بحق الأحزاب والمثقفين وأصحاب الرأي، اتخذ د. حيدر موقفاً نوعياً وجريئاً حيث أعلن استقالة مسببة في سبتمبر / 98 وبصورة فردية عندما امتنع بعض الأعضاء الذين كانوا يقوموا بالتنسيق معه في إثارة بعض القضايا داخل المجلس وبما يشمل إمكانية اتخاذ قرار الاستقالة إذا تطلب الأمر ذلك ، حيث خذله العديد من الأصدقاء النواب في حينه .
ورغم الجدل الذي انتاب النقاش حول خطوة د. حيدر بالاستقالة ، وإذا كانت مفيدة او غير مفيدة إلا أنها تعكس عناداً وصلابة ومبدئية فريدة في زمن تعززت به الثقافة الزبائنية والمنفعية والفردية والاستهلاكية ، حيث أعطت الاستقالة عدة رسائل من ضمنها ان الموقع هو أداة لتحقيق الهدف وإذا أصبح هذا الموقع معيقاً لتحقيقه فلا مبرر للاستمرار به ، كما كانت رسالة استقلالية المجلس التشريعي ليقوم بدوره المناط به خارج سيطرة السلطة التنفيذية ذات مغزى ودلالة واضحة أيضا ، هذا إلى جانب الرسالة التي تؤكد رفض الإغراءات والمواقع مهما كانت إذا ابتعدت عن الأهداف والرؤية التي يسعى من اجلها النائب داخل المجلس التشريعي .
لقد تذكرت هذا الموقف المبدئي من شخص كان رمزاً للنزاهة والاستقامة والمصداقية عندما جاء استحقاق 25/1/2010 الانتخابي ، حيث تنتهي ولاية المجلس التشريعي كما هي ولاية الرئيس ، ولكنني استغربت من أصوات العديد من الشخصيات المعبرة عن قوى سياسية ذات توجهات ديمقراطية اعتبرت ان عدم إجراءات الانتخابات انتكاسة لمسيرة الديمقراطية الفلسطينية وإنها حق من حقوق الوطن والمواطن ، ولكن أيا من تلك الشخصيات ذات العضوية بالمجلس التشريعي وذات الرسالة والصوت الديمقراطي لم تقم بتنفيذ خطوة شبيه بخطوة د. حيدر عبد الشافي الذي قرر الاستقالة ، معطياً النموذج والمثال والقدوة .
إننا بحاجة إلى إقران القول بالعمل ، وإن خطوة استقالة بعض النواب المرتبطين بالحركة السياسية الديمقراطية على اختلافها ربما كان سيساعد على إعطاء المصداقية بصحة الرؤية المطالبة بإجراء الانتخابات في موعدها وبصورة دورية كاستحقاق وطني وديمقراطي وقانوني فهل من حيدر جديد ؟؟؟ .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,637,162
- الاتحاد الاوروبي تمويل ام ابتزاز
- برلمانيين بين السياسة والتموين
- نحو تفعيل المجلس التشريعي لصيانة الحريات العامة
- المجتمع المدني ومقومات النهوض
- السياسة الفلسطينية وفن إدارة الفوضى
- دور المنظمات الأهلية بالتنمية الشبابية
- نحو حلول خلاقة لتجاوز استعصاء المصالحة الفلسطينية
- تأنيث الفقر في فلسطين وآليات تجاوزه
- بعد خطابين حاديين ، هل من أفق جديد ؟؟
- المعالجة الوطنية لتفاعلات تقرير غولدستون
- نحو اعادة احياء الفكرة التوحيدية الفلسطينية
- كلمة وفاء في الذكرى الثانية لرحيل د . حيدر عبد الشافي
- خطوات ضرورية لخطاب جميل
- حول وهم البناء قبل إنهاء الاحتلال
- متى تخرج المنظمة من دائرة الاستخدام
- ايها الديمقراطيون - ماذا تنتظرون ؟؟
- بعد المؤتمر السادس لحركة فتح لكي لا يتم استنساخ القديم ؟
- استخلاصات وعبر من أحداث رفح
- حول مديح الفياضيزم
- المجتمع الفلسطيني وفلسفة العمل الأهلي


المزيد.....




- تونس: تنامي ظاهرة عروض العمل -الوهمية- في الخارج!!
- موت جندي أمريكي في حادثة -غير قتالية- في العراق
- القرم الروسية تستضيف 50 طفلا و40 عسكريا جريحا من سوريا
- فرنسا.. ارتفاع حدة الاشتباكات بين محتجي السترات الصفراء والش ...
- أطول علم مصري في الدقهلية في يوم الاستفتاء على الدستور
- الدفاع التركية: مقتل 4 جنود قرب الحدود العراقية
- ردا على دعوة رسمية.. ناشطة سعودية تعلن شروطها للقاء سفيرة ال ...
- العراق يعتزم استضافة مسؤولين برلمانيين من إيران والسعودية ضم ...
- فيديو جديد للحظة مقتل صحفية في أعمال شغب بأيرلندا الشمالية
- معارك طرابلس -الفصل الأعنف في الصراع على النفط- بحسب بعض الص ...


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - في 25/1 - هل من حيدر جديد ؟؟ -