أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خلدون جاويد - هل زلزال هايتي لأن النسوة غير محجبات ام لأسباب اخرى ؟!!!!














المزيد.....

هل زلزال هايتي لأن النسوة غير محجبات ام لأسباب اخرى ؟!!!!


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 2898 - 2010 / 1 / 25 - 13:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



المثير للإستغراب ان القس والمذيع الامريكي بات روبرتسون قد حمل الشعب الهاييتي مسؤولية الزلزال العنيف وذلك لأن السكان هناك ، كما يزعم ، قد تحالفوا مع الشيطان من اجل ان تتحرر دولتهم . وقد حدث التحالف عندما ضحى بعض الكهنة بخنزير ذبحوه وشربوا دمه في عام 1791 عسى الشيطان يطرد لهم الاستعمار الفرنسي ! .. قس ومذيع يستمع له الملايين وربما تحكّم بالملايين قد صور ربه بصورة الانتقام من شعب فقير وحرق وقتل الناس بهذه الشناعة !.
ان للقس طبعا تصريحات منها ان هجمات 11 سبتمبر كانت بسبب االمثلية وانتشارها بين النساء والرجال !!! والمثلية هنا في نظره انهيار اخلاقي وليس اختلالا هارمونيا يقتضي التدخل العلمي او الطبي في معالجته .
والتصريح الأشد غرابة ان هذا القس المفكر عبقري زمانه قد اتصل بالإله " خطه مع الإله مفتوح " فأخبره ربه ـ على حد قوله ـ بوقوع كوارث طبيعية وهجمات ارهابية في امريكا وبالتحديد في عام 2007 .. الأ ان شيئا من ذلك لم يحدث . فاصيب بالفشل الذريع.
بالمقابل شهد عام 2007 ، 26 كارثة في الصين وعدد الضحايا 235816 والفيلبين 20 كارثة واندونيسيا 16 وفيتنام والهند عشرة كوارث لكل منهما . كما اشارت الوكالات ودوائر الاحصاء الى ان 98.85 من قتلى الكوارث الطبيعية هم من آسيا.
ومادام قد أشار القس ، الى ان هايتي قد تعرضت الى الزلزال بسبب معاهدة مع الشيطان بالتعهد اليه بالحب والصداقة !!! فلابد ان تكون الكوارث الآسيوية ايضا بسبب الخمر والحشيش والسباحة والاختلاط والرقص والزنا واللواط والفكر الماركسي اللينيني ! والماوي ! وبسبب تجارة البشر ! وانتقاما من المغنيات الهنديات والدلع الفليبيني والمكياج الفيتنامي والتعري في تايلاند على البلاج وخاصة المايو البكيني " المايو الماوي ! " !!!! . ولا علاقة للعوامل الطبيعية بل هي كما يريد ان يقول القس بروق ليزرية موجهة من قواعد الرحمن الى الانسان لم يتنبأ هو بها بل يجري تبليغه إيحائيا ً !!!!
قد ينبري من يقول بان الزلزال قد حدث في هايتي لأن النسوة غير محجبات .
وهنا لابد من الاشارة الى ان هناك فرقا هائلا مابين رؤى ثلاث للزلزال اولها ان التراجيديا تحدث بسبب عقد صداقات بين الشعوب والشياطين من أجل التحرر الوطني ! او لأن النسوة غير محتشمات وثانيا الرؤية المادية التي تنظر الى ان الامر يتعلق بزحزحة التربة وبالعوامل المادية البحتة وثالثا النظرة المثالية الايمانية المعبر عنها بآية الزلزلة والمفـَسّرة بيوم القيامة او سواه من الايام : " اذا زلزلت الارض زلزالها واخرجت الارض اثقالها وقال الانسان مالها يومئذ تحدّث اخبارها بأن ربك اوحى لها يومئذ يصدر الناس اشتاتا ليروا اعمالهم فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره . " قرآن كريم .
ثلاث رؤى والكارثة واحدة بل مدينة كاملة تنتحب لأيام وليال ٍ تحت الانقاض وتصرخ واحيانا ترتل التراتيل حتى يسعفها " الله" بالموت الهانيء النهائي وكأنما محاولات الانقاذ والاغاثة ضرب من الرد على الارادة الالهية . حقا فقد استوجب لعنات بعض المؤمنين الذين يعتقدون بأنها رسالة الاهية فلماذا نتدخل !!!!! وهذا مايبرر ـ ربما ـ عدم تدخل بعض الدول ازاء بلاء هايتي اذ لزمت الصمت ولم تتبرع بشروى نقير ولم يدفعها اي شعور انساني او رباني ازاء الناس .
هذا يذكرنا على سبيل الاستطراد بأن غاندي عارض بناء المستشفيات وكان يقول " ان المشافي والاعمال الخيرية تؤخر ببساطة رد الدَيْن . الكائن لايستطيع مساعدة غيره : اذا عانى الآخرون ، اذن يجب أن يعانوا ، لقاء ذنب ٍ اقترفوه . اذا ساعدتهم فانما اعطّل امكانية دفعهم لهذا الدين . "
آه كم مساكين نحن ! نحن لسنا مقار ديوفشكين بطل ديستويفسكي فحسب بل نحن البشرية المسكينة المحصورة مابين الانقاض والارادة الزلزالية ونقيق الضفادع اللآغطة بالثرثرة الجوفاء . ومن ينقذ المآسي او يسهم في اعانة واغاثة الغريق يـُتهم بالأمركة والأوربة والمادية الإلحادية . اللعنة .
********
تـوْق أخير : أكثر دولة آسيوية محجبة وتصلي وتصوم وتحج وتتعبد ليلا ونهارا هي الجمهورية العراقية ، جمهورية انهار الدماء الكونية المتواصلة ! لابد ان يبرر احدهم ذلك بأننا حتى لو آمنا تمام الايمان فان المؤمن ايضا ً مبتلى ! اذن ما المطلوب من البشرية بالضبط ؟ ! تنتحر؟ ! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,921,573
- اقتراح تقدير الفنانة انجلينا جولي بوسام عالمي ...
- مسيحيّون في القلب ...
- مهرجان لذكرى فاجعة شارع المتنبي ...
- أجهزْ عليه ومزّقْ فكرَهُ البالي ...
- سلمتْ بلادُ الرافدين ...
- إختلاف ...
- المرأة شذرة لامعة في فكر العراقي الراحل خالد عيسى طه ...
- تألق ْ فأنت شموخ الجبال
- نحن مابين قردنة دارون ونغالة المعري !!!
- مناحة على جسر الصرافية ...
- اقتراح منع الشيوعيين من الانتخابات !!!
- الأمان الأمان ياعراق المحبة ...
- طهران امرأة تستحم بالدم ...
- اللصوص في الدانمارك سعداء والشرطة ظرفاء !!!
- العراق بين الدبلوماسية الواهنة والقبول بواقع الحال ...
- خرق امني في كل مكان !!!
- خرق أمني في كل مكان !!!
- بطهران فجر ٌ نوره الدمع ُ والدم ُ
- لماذا بابا نؤيل بدون ام نؤيل ة ؟!
- لقطة تذكارية لسقوط تمثال آخر !


المزيد.....




- محافظ البنك المركزي الكويتي يؤكد أهمية انطلاق الصناعة المالي ...
- الكنيسة البروتستانتية بألمانيا تنتقد تحقيق المحاكم في عقيدة ...
- الكنيسة الإنجيلية بألمانيا تنتقد تحقيق المحاكم في عقيدة طالب ...
- الخطيب يعلن من دار الفتوى تسمية الحريري لتشكيل الحكومة... وع ...
- ترامب يصف نفسه بـأفضل رئيس أمريكي "للدولة اليهودية" ...
- -بوكو حرام- الإرهابية تختطف 17 مدنيا في الكاميرون
- ترامب يصف نفسه بـأفضل رئيس أمريكي "للدولة اليهودية" ...
- ترامب متحدثا للمجلس الإسرائيلي: بعض اليهود الأميركيين لا يحب ...
- رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية البحريني يبحث مع مفتي رو ...
- -توافق- الطائفة السنية في لبنان على تكليف الحريري تشكيل الحك ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خلدون جاويد - هل زلزال هايتي لأن النسوة غير محجبات ام لأسباب اخرى ؟!!!!