أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زيدان - قصيدة ( صبرا لابد من فجر)














المزيد.....

قصيدة ( صبرا لابد من فجر)


ابراهيم زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 2892 - 2010 / 1 / 18 - 09:12
المحور: الادب والفن
    


صبرا ًً لابدّ من فجر ٍ
القصيدة الفائزة بجائزة الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق عام 1997
وقد اعتذرت جميع الصحف العراقية عن نشرها في حينه
شعر: ابراهيم زيدان
سنقولُ كلا ّ
قمر ٌ تدلى ،
فوقَ تأريخ ٍ سنوقده ُ بأدمعنا ،
ونخرج ُ من ظلام ٍ يكسر ُ المصباح َ ،
في لهف ٍ على قبر ِ الضحايا .
سنقول ُ : لا
ويعمّق التجار ُ قبرا ْ .
وأبي يصلّي
ويقول ُ صبرا ْ .
لابدّ من فجر ٍ ،
على شرفات ِ هذا الصبر ٍ،
نبصره ُ ،
ونعطيه ِ الذ ّماءْ .
ربّاه ُ،
يانورا تشرّب في الضلوع ْ.
الآن َ يبتدىءُ القلوعْ.
نحو الضياءْ.
ربّاه ُ،
ياأمل َ الجموعْ.
ماذنبُ أطفال ٍ تجوعْ ؟
والقلب ُ يغرق ُ في الدموع ْ.
(هيّىءْ لنا منْ امرنا رَشداْ ) .
واخرجْ بنا نحو الندى
فلعلّ هذا الصوتَ يعلو،
والصدى .
يهوي بأركان ِ الردى.
مرّتْ بنا (سبعٌ عجافْ )1 .
تجّارنا (الشرفاءُ جدا ً )
أبلوا بلاء ً في القطاف ْ .
باعوا زهورَ شبابِنا
كي يكسروا ظهرَ الحصارْ .
وتفننوا في قتلنا
في دفن ِ احلام ِ الصغار ْ .
أما ( الوكيل ) 2 .
تعلو على دكانه ِ(منْ غشّنا )
والكيل ُ ،
يطفح ُ بالعويل ْ.
قال َ الصديق ْ .
أفقٌ يضيق ْ .
والناس ُ يأكلها الحريق ْ .
والسوق ُ مقصلة ُ الدماءْ .
والمرتشون َ بلا حياءْ .
وصفوا الدواء ْ.
قال َ الشهيد ْ .
وهَجا ً أريد ْ .
شدوا الحزام َ على الجروح ْ .
فلعل ّ حلْم َ صغارِنا المذبوح ْ .
يشفى ،
ويكشف ُ أو ينوح ْ .
قال َ المرابي .
جمعا ً سأدخلكم جنان َ المال ْ .
فخذوا شرابي ْ .
ودعوا البلاد َ ،
الى العذاب ِ .
ويقول ُ أشباه ُ الرجال ْ.
صار َ الرصيف ْ .
(بازار) مذبحة ِ العفيف ْ .
ستطير ُ طائرة ُ التحالف .
الضوء ُ أحمر ُ لاتخالف ْ .
وتقولُ : لا
هذا محال ْ .
فعيوننا صوبَ المنال ْ.
منْ اين َ نصطاد ُ الاجابة ْ .
ياماسكا ً جمرَ السؤالْ .
العمر ُ سارية ُ الكرامة ْ.
والدرب ُ يفضي للقيامة ْ.
ياايها المسكون ُ بالرفض ِ .
وضعوا خطوط َ الطول ِ والعرض ِ .
رسموا حدودا ً للشعاع ْ .
ماأضيق الارض ِ ؟
ياناشرا ً فينا الشراع ْ .
بضيائه ِ
وبروقه ِ
بالنار ِ والرفض ِ .
وتقول ُ : لا
وأقول ُ : لا
يازارعا ً فينا المحبة َ واليقين ْ .
سنقولُ: لا
وأقول ُ ياأبتي العراقْ .
قلبي على قمري الذي مازال يسهر كالمشاعل ْ .
مازال َ يحمي ماتبقىّ من ْ سنابل ْ .
وحدود ُ قامته ِ عقارب ْ .
قلبي على قمري المحارب ْ .
الاخوة الاعداء ُ،
ألقوه ُ في الجبِ ّ،
في قبو ِ الهلاكْ .
قلبي على قمري الملاكْ .
سنقول ُ: كلا
ونقول : مهلا ْ .
فرساننا يمضون َ نحو َ الشمسْ .
ليعود َ وجه ُ بلادنا
أبهى وأحلى
ومزيّنا كالعُرس ْ .

1- اشارة الى سنوات الحصار الذي فرض على شعب العراق ، وكانت السنوات قد بلغت عند كتابة القصيدة هذا العدد .
2- اشارة الى ( وكيل الحصة التموينية ) او كما يعرف ( وكيل المواد الغذائية ) اذ جرى تقنين غذاء العراقيين بموجب نظام ( البطاقة التموينية ) لمواجهة الحصار الاقتصادي الذي فرض على العراق ، ولكنها لاتزال سارية المفعول ولكن بوضع بائس جدا يؤكد فشل وزارة التجارة الحالية !






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,985,772
- انقذوا الشاعر والصحفي غني العمار
- رسالة الوحدة الوطنية
- كلنا نشعر بالمرارة ذاتها ايها الفنان الدكتور شفيق المهدي
- لولا انقطاع التيار الكهربائي..
- وللاقصاء والتهميش ذريعة لدى رئيس الاتحاد العام للادباء والكت ...
- الحصة التموينية .. مابين تطمينات الوزير وتقليص النفقات !!
- لاتجبروه على اشهار سيفه بوجوهكم
- كنت مسرورا اكثر منك ايها الاسدي فهد
- شاعرنا الجميل: تحت سماء غريبة متنا
- إلقاء القبض على رسوم كاريكاتيرية
- قمة العرب والحضيض السياسي والطائفي
- الطفولة وارهاب الكبار
- مافيا شركات الاتصالات المتنقلة
- أيجوز هذا ياوزارة الصحة ؟
- تصريح بمقتل سعيد
- عزف منفرد لنصير شمة
- دخان
- للنفايات سنمضي
- المساء الحزين
- أخاف عليك وأنت حبيبي


المزيد.....




- عضو شورى سابق بالسعودية ينشر -حديثا صحيحا يُثبت سماع الصحابة ...
- إدارة ترمب تلغي حصص اللغة الإنكليزية والمساعدات القانونية لل ...
- فيلم -لجوء-.. صورة من معاناة السوريين في أميركا
- بالفيديو.. اللاتفي بريديس يهزم البولندي غلوفاتسكي بالفنية ال ...
- -ولد عيشة فقندهار- يجر إنذارا من الهاكا للأولى والثانية وميد ...
- الباميون ينقلون صراعهم الداخلي الى المحاكم
- دراسة: الموسيقى تخفف آلام مرضى السرطان وأعراض أخرى
- فيوري ينهي نزاله أمام شفارتس بالضربة الفنية القاضية (فيديو) ...
- العثماني أمام نساء حزبه: جهات عاد قطَّر بها سقف السياسية تست ...
- بوريطة: المغرب مستعد لفتح صفحة جديدة من التعاون مع السلفادور ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زيدان - قصيدة ( صبرا لابد من فجر)