أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - حضارةٌ مندلقة من رؤوسِ الصَّواريخ 22














المزيد.....

حضارةٌ مندلقة من رؤوسِ الصَّواريخ 22


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 2881 - 2010 / 1 / 7 - 13:41
المحور: الادب والفن
    


حضارةٌ مندلقة من رؤوسِ الصَّواريخ

22
... ... .... ....
أقطابُكُم لا تروقُ لي
مناهِجُكُم مُبَطَّنة بالدمّ
شرِّيرة
بعيدة عن شفافيّةِ الإنسانِ
بعيدة عن اِخضرارِ الرُّوحِ ..
أريدُ أن أُصافحَ إنساناً
يحضنُ بينَ جناحيهِ
حكمةَ الحياةِ!

لا أريدُ منهجاً شرِّيراً ..
أقطابُكُم مزدانة بالشَّوشراتِ
شوشراتُكُم الدَّمويّة لا تنتهي ..

سُمِّيَ الإنسانُ إنساناً
لأنَّهُ يألفُ المؤانسة ..
آهٍ .. خرجَ الإنسانُ
عن آدميّتهِ
عن سلوكِهِ
ككائنٍ أليفٍ ..
يرفعُ شعارات مبطّنة
تحملُ بين جنباتِهَا
وهجاً برَّاقاً ..
حالَمَا تقتربُ من وهجِهَا
تتراخى قدماكَ
تموتُ في العراءِ
كموتِ البعيرِ!
حقوقٌ مهدورة
اِنتهاكاتٌ صارخة
مريرة ..
غثيانٌ في الصَّباحِ
قرفٌ عندَ الظَّهيرةِ
عندَ هبوطِ اللَّيلِ!

أنهارٌ من الدِّمَاءِ
تَسيلُ معَ بزوغِ الفجرِ
في كلِّ الفصولِ ..
لا ترحمُ حتّى الشِّتاءِ!

حُرُوبٌ قميئة ..
صراعاتٌ دوّخوا بها العالَم ..
أينَ تصبُّ عُلُومُكُم
أين وجهُ الحضارة؟
لا أرى في السَّاحةِ الآن
سوى حضارة حربٍ ..
حضارةٌ مُكتظّة بالدَّمّ
بالغبارِ
بكلِّ أنواعِ المرارة!
حضارةٌ شائخة
مندلقة من رؤوسِ الصَّواريخِ
تَهْطلُ سُمُومَها بسخاءٍ جُنُونيّ
فوقَ صُدُورِ البشرِ!
... ... ... ... .... يتبع!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,959,177
- تحتَ رداءِ اللَّيل! 21
- سياسةُ القطبِ الواحد قباحةُ القباحات 20
- كي نفصلَ عنكَ شوائبَ الحياة 19
- منذُ فجرِ التَّكوين 18
- الحروبُ خاناتُ فشلٍ في وادي الجحيم! 17
- زمنُ الانزلاق إلى أسفلِ السافلين! 16
- تتلذَّذُ في شنِّ الحُرُوب 15
- حزينٌ أنا في غربةِ هذا الزَّمان 14
- كيفَ تتحمَّلُ النُّجومُ قباحاتِ البشر؟! 13
- يتلألأُ ضياءً كنجمةِ الصَّباح 12
- رحلةُ الرُّوحِ نحوَ قُبَّةِ السَّماءِ 11
- انعتاقُ الرُّوحِ من ترّهاتِ الجسد 10
- تغريدةُ بُلْبُلٍ في وجهِ الطُّفولة 9
- نورٌ يتصاعدُ في معراجِ الغبطة! 8
- فردوسُ الفراديس 7
- إيقاعات طبولِ الغجر 6
- هزائمُ الرُّوح 5
- رؤى غارقة في السَّراب 4
- وجهٌ غارقٌ في الحماقات 3
- في عتمةِ اللَّيلِ 2


المزيد.....




- شاهد: معرض من نوع آخر في فينيسيا ... لوحات فنية تنتظر زائريه ...
- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- تعز.. تظاهرات حاشدة تطالب بتحرير المحافظة وترفض الاقتتال الد ...
- الفنانة شمس الكويتية -تختبر الموت- في صورة لافتة (صورة)


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - حضارةٌ مندلقة من رؤوسِ الصَّواريخ 22