أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - مصر والجزائر غابت الجامعة العربية وحضرت اسرائيل !














المزيد.....

مصر والجزائر غابت الجامعة العربية وحضرت اسرائيل !


جمال الخرسان

الحوار المتمدن-العدد: 2836 - 2009 / 11 / 21 - 11:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مصر والجزائر غابت الجامعة العربية وحضرت اسرائيل !
شحن اعلامي قبل مباراة الذهاب ثم انعكاس للتشنج الواضح قبيل مباراة الاياب في القاهرة حينما تعرضت حافلة المنتخب الجزائري الى هجوم بالحجارة من قبل بعض المشجعين المصريين وما تلاها من تصريحات متوترة متبادلة في وقتها، وحينما وصلت الحال الى مباراة ام درمان التي حضر فيها المصريون والجزائريون من كل فج عميق حصلت المناوشات بين الفريقين داخل المستطيل الاخضر وكذلك بين الجماهير التي حاصرت ملعب المباراة باعداد غفيرة .. فحصلت مناوشات وتصرفات مسيئة ثم تلاها مسلسل التداعيات لهذا الحدث المثير للجدل فاطلقت من مختلف الاطراف تصريحات اعلامية وصلت حدود الهستيريا ومن قبل اعلى المستويات اثر هجمات متبادلة على المصالح المصرية في الجزائر وكذلك على المصالح الجزائرية في مصر.
اتصالات الرئيس الجزائري بوتفليقة بالرئيس المصري هاتفيا اكثر من مرة في اليوم وكذلك دعوات السفراء والمؤتمرات الصحفية لم تطوّق الازمة بل جعلتها مفتوحة على مصراعيها حتى اليوم، وما زاد الامور سوءا هو انعكاس هذا التشنج على معضم المناسبات الفنية المقامة قبيل واثناء وبعيد الحدث مثل مهرجان القاهرة للاعلام العربي وكذلك مهرجان القاهرة السينمائي ودخول العديد من الفنانيين المصريين على الخط ، حيث ان بعضهم وبعيد رجوعه من السودان دعى الى اخراج نقابة الفنانيين الجزائريين من اتحاد الفنانيين العرب والا فان مصر قد تنسحب من ذلك التجمع!
هكذا جيشت جيوش المشجعين الرياضيين وعبئت جحافل الفن والاعلام ..وكأن الحرب قد قرعت اجراسها في ظل غياب واضح للجامعة العربية التي لا تبدي ردة فعل مطلوبة في مواقف من هذا النوع كما هي العادة في جميع الازمات السابقة داخل البيت العربي في ظل ذلك الوضع تدخلت اسرائيل العدو المفترض من اجل تهدئة الموقف بين الاخوة الاعداء فطالبت الطرفين بضبط النفس!
ربما ارادت سرائيل ان تذكر الجميع وخصوصا الطرفين المصري والجزائري باوبريت عربي قديم يعرفه الجميع ( وطني حبيبي الوطن الاكبر ) صيغ من اجل توحيد العرب ضد اسرائيل قبل قرابة نصف قرن من الزمان وقد ادته نخبة من افضل الفنانين العرب انذاك! ارادت اسرائيل ان تطلق بذلك التصريح رصاصة الرحمة على انشودة فخري البارودي بلاد العرب :
( بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدانِ
ومن نجدٍ إلى يَمَـنٍ إلى مِصـرَ فتطوانِ
فـلا حـدٌّ يباعدُنا ولا ديـنٌ يفـرّقنا )
وكذلك على العديد من انشودات العرب التي تدرّس في جميع المدارس العربية ! ان تصر يح اسرائيل ليس كوميديا سوداء بل هو تسجيل موقف سياسي حاسم بان احلام العرب الوردية لم تعد واردة حتى في الخيال واللبيب من يفهم!
وبعد ما شاهدناه من تمزق عربي حتى لو كان موضع الخلاف مباراة بكرة القدم بعد كل ذلك فانه على شعار الوحدة العربية السلام وافضل ما يقدم في ذلك السبيل هو قراءة سورة الفاتحة على روح تلك الفقيدة التي لم ترَ النور في يوم من الايام !
جمال الخرسان
كاتب عرقي
gamalksn@hotmail.com







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,686,491
- الفيفا والامطار وتهديد الاكراد .. ملفات العراق الساخنة
- هل اصبحت التقية دينا للقاعدة وبقية جماعات العنف ؟!
- ايتها النخب السياسية رفقا بالوليد الجديد
- مجلس النواب عطلة ثم عطلة ثم عطلة !!
- اغلق بوكا وبقيت تداعياته نارا تحت الرماد
- الدميقراطية والمستقبل السياسي للعراق
- مجلس الرئاسة يغرق المالكي من دوكان !
- لازال الدور الامريكي خجولا ازاء التدخلات الاقليمية في العراق
- الطيران العراقي يحلّق باجنحة مكسورة
- حكومة المالكي حكومة الهدوء النسبي حتى الان
- رجال الامن فريسة سهلة لنواب البرلمان المترهل
- قليلا من الحياء يا دول الجوار
- حينما يكون الحاضر ضحية للمستقبل !!
- اسماء الشوراع والمدن .. النفوذ السياسي على الخط
- ايما نيكلسون صديقة الاهوار النبيلة
- مهرجان الجواهري وضعف المؤسساتية في العراق
- الصورة الجميلة عن العراق صمت ابلغ من الكلام
- لعنة السياسة تطارد مناطق الاهوار


المزيد.....




- ترامب يقلد ملكًا عربيًا تحدث معه وقت نقل سفارة أمريكا للقدس ...
- سانا: جيش النظام يصل عين عيسى في شمال شرق سوريا
- الرئيس الروسي بوتين يصل الرياض في زيارة هي الأولى منذ 12 عام ...
- بوتين يزور الرياض لإبرام صفقة نفطية والتباحث حول التوتر مع إ ...
- Fortnite تثير الجدل ببث -ثقب أسود- لحدث -النهاية- المنتظر!
- ما هي أبرز التحديات أمام رئيس تونس الجديد قيس سعيد؟
- تركيا وهجومها على شمال سوريا.. هل يتحول إلى طوق نجاة وخلاص ل ...
- المحافظون القوميون يفوزون في الانتخابات التشريعية ويحتفظون ب ...
- تركيا وهجومها على شمال سوريا.. هل يتحول إلى طوق نجاة وخلاص ل ...
- المحافظون القوميون يفوزون في الانتخابات التشريعية ويحتفظون ب ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - مصر والجزائر غابت الجامعة العربية وحضرت اسرائيل !