أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال المظفر - قطاع الطرق














المزيد.....

قطاع الطرق


جمال المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 2803 - 2009 / 10 / 18 - 14:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المتعارف عليه ان مصطلح قطاع الطرق يطلق علي اللصوص الذين يعترضون القوافل والاشخاص ويسرقون اموالهم وامتعتهم ومن ثم يحصلون علي الاموال من دون عناء ، حتي الجهد العضلي الذي يقومون به لايعد تعبا لان القرصنة هواية ومهنة سهلة المنال لاتحتاج الي راسمال او دكان سوي شراكة اللصوصية ..
اما في العراق فقد اختلف المعني الاصطلاحي لقطاع الطرق تزامنا مع التغيير الديمقراطي والسير علي خطي الحداثة الامريكانية ، فمصطلح قطاع الطرق اخذ منحي سياسيا ، وصار ملاصقا للسيا سي في حله وترحاله ، فكل مسؤول في العراق هو حكومة ومن حقه ان يلعب شاطي باطي ، ولان لدينا في العراق الديمقراطي الفدرالي التعددي القسمات والبسمات والانتماءات والولاءات والفهلوات مسؤولين كثر، ولذلك فان حكوماتنا كثر ، ولكل حكومة فتوات وبودي كاردات ومن حقها ان تظهر قوتها وسيادتهاعلي عباد الله ، تقطع الطرق وتسرق حقوق المواطنين في افضلية المرور ، لان من يدعي القانون عليه ان يحترم القانون وان يكون قدوة للاخرين ونموذجا يحتذي به لا ان يقفز عليه ..
لاكثر من مرة تصدر الامانة العامة توجيه لمجلس الوزراء قرارا بمنع المسؤولين من قطع الطرق او تجاوز حماياتهم علي عباد الله المساكين ممن ابتلوا بالاحتلال ونتاج الاحتلال ومناصريه ، وقال الشعب الحمد لله فقد شعرت الحكومة اخيرا بمعاناتنا مع مواكب المسؤولين التي لاتعد ولاتحصي ، واحد رايح وواحد جاي والثالث رونك سايد والرابع يمتطي الرصيف والخامس يحلق والسادس يطوط والسابع يعيط علي مستخدمي الطريق لانه مستهدف في الشارع وعليه ان ينفذ بجلده ، وبعدما كانت العملية السياسية محطة تقاطع للسياسيين باتت التقاطعات (المرورية) طبعا مكانا لالتقاء الساسة ،كل واحد منهم يريد ان تكون له الافضلية في المرور حتي لو كان علي اجساد العراقيين لانه يحمل صفة (مسؤول) حداثوي ومنزل من السماء ومن حقه ان يحلق عاليا في احلامه ورغباته ..
مجلس الوزراء الذي اصدر التعليمات بعدم قطع الطرق او السير بالاتجاه المعاكس (رونك سايد) استثني موكب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ، والسؤال المحير هو ان دولة رئيس الوزراء الذي دخل الانتخابات بشعار (دولة القانون) والذي نتمني ان يكون شعاره ملائما للفعل المنظور وان يكون رؤساء الجمهورية و الوزراء والنواب اول من يلتزمون بهذه التعليمات وان يتعاملوا مع القانون بحذافيره ، فمثلما الكل سواسية امام القانون ، فعلي مواكب رئيس الوزراء او الجمهورية ان يتعاملوا مع القانون والنظام ، لا ان يقطعوا الطرق اويسيروا بالاتجاه المعاكس ليقول الشعب (ثلثين وثلث تنعام) للمسؤول الفلاني الذي وقف في الترفك لايت او اوقف موكبه لان شيخا اوامرأة عجوز تريد عبور الشارع لاان يتعرض الشعب الي الاهانة بفضل الحمايات الباسلة التي تشهر اسلحتها علي كل من يستقل الشارع ..
احترام القانون واجب علي الجميع ، من قمة الهرم الي قاعدته ، وان لايستثني احد لانه لو استثني احد المسؤولين فالاخرين حتما لايلتزمون لانهم يرون انفسهم حكومة ، الوزير حكومة والمدير العام حكومة واقارب الوزير حكومة وحاشية المدير حكومة ، الكل حكومة (حسن حكومة) و(عباس حكومة) و(عبود حكومة) و(فرهود حكومة) اما المسكين (مظلوم حكومة) فلاحول ولاقوة له غير ان يندب حظه العاثر في اليوم الذي ولد فيه عراقيا وترعرع عراقيا وظلم عراقيا ومات مهضوما عراقيا ..!!
رحم الله شاعرنا الكبير معروف الرصافي الذي علمنا درسا لن ننساه وترسخ في عقولنا وبقينا نردده مع انفسنا علي مدي سنين طوال :
انا بالحكومة والسياسة اعرف
الام في تفنيدها واعنف
علم ودستور ومجلس امة
كل عن المعني الصحيح محرف
ولنا في الشارع لقاء يااولي الالباب لنري افعال المسؤولين التي لاتسر العدو ولا الصديق





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,783,257
- فوضى سياسية عارمة
- ست سنوات .. والحبل عالجرار
- الدم العراقي ليس مسرحا للساسة
- فساد سياسي ام اخلاقي
- كل شئ ممكن .. الانتخابات قادمة
- ارحمونا يرحمكم الله
- حرب الفساد ... اعلامية
- انسحاب ام اعادة انتشار
- الشعراء يفعّلون الديمقراطية
- الى متى ينام التفاح على يديَ
- استعراضات مرورية ام بهلوانيات
- يطبخون اطفالنا في علب السردين
- اعيدوا للعراق هيبته
- عندما ينتهك المسؤول القانون
- درس محمد خضير
- الصحافة الحزبية ... إلى أين ؟
- لعنة الديمقراطية
- توقيعات خارج مجرى النص
- صراع الداخل والخارج
- ممثلون كوميديون ومشاهد تراجيدي


المزيد.....




- المصريون يصوتون في استفتاء على تعديلات دستورية تمدد ولاية ال ...
- السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لـC ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- التعديلات الدستورية في مصر: الناخبون يدلون بأصواتهم في الاست ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- إصابة العشرات بعد خروج قطار عن مساره في الهند
- مقاتلات روسيا.. الخيار الأفضل لتركيا
- وفاة قائد القوة الأممية في الجولان المحتل
- نعم، نعم، نعم لعالم نووي
- ترامب يهاتف حفتر ويخالف موقف خارجية أمريكا المُعلن حول ليبيا ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال المظفر - قطاع الطرق