أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف هريمة - سكون الخوف














المزيد.....

سكون الخوف


يوسف هريمة
الحوار المتمدن-العدد: 2732 - 2009 / 8 / 8 - 08:25
المحور: الادب والفن
    


حينما زار الخوف مدينتنا
خلع لساني حجاب الثورة
تساقط الحزن
تناثرت حباته لآلئ
وبين الحيرة والحيرة
أنا محتار
وقفت على محراب الصمت
ومن عيوني سكت الغضب
أيها المستمسكون بحبل الانتظار
ألم تبصروا الذبول
طال المقام
أتحسس برده ذلا
والناس حيارى
صوت الحزن يشع بين عيونكم
قمعته الفرحة
هناك
حيث الشجرة العالية
حيث سقطت أوراقي
حيث ألقيت صلاتي الأولى
حيث كتبت خاتمتي
الحياة نهاية
أما البداية فوهم وحكاية
أماه
في الماضي كانت مرايانا مكسرة
وعلى وجهها ماض حزين
تذكرين؟
عندما لملمت شتاتها
أصابتني لعنتها
نزف حزني
تمنيت لو لم أقرأ شظاياها
ووصمة العار على الجبين
أماه
زار الخوف مدينتنا
خرجتُ وصِبية الحارة القديمة
نرتشف الأمان
تسابقنا من سيقبِّل يديه أَوَّلاً
كان يمسح على رؤوسنا
يوزع صكوك الغفران
يمشي بيننا
يقرأ في عيوننا أرقاما مجهولة
أمنيات جفت من البكاء
حتى
إنساننا وإن سقطت منه الهوية
رسمها على الكف حتى إشعار آخر
وقدَّم الولاء
حينما زار الخوف مدينتنا
كان يفتش عن صور ضائعة
تغتسل بأوراق الشجر
أيها المستمسكون بحبل الانتظار
لم يبق من حروفه إلا أبجديته
نقشت اسمها بقدر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,044,847
- في بيداء الذاكرة
- حب بطعم الخوف
- رقم وأمنية
- على طريق الأمان
- ترنيمة غزة...
- حينما يؤمِنُ الإلحاد...
- هكذا قال الخطيب
- تفتَّح...
- يا صاح...
- وجه الشرق...
- جريدة المساء المغربية: كشف لعورات حرية التعبير
- في محراب سيدتي...
- تقرير من بلاد العربان...
- ورقات في زمن التيه
- أي تعليم نريد لمغربنا؟
- لم الوداع؟؟؟
- لعبة الأقدار
- قصة من هذه؟؟؟
- الوهابية المغربية بين الدين والسياسة
- تحبُّك أكثر...


المزيد.....




- فنانة سودانية أمام المحكمة بسبب ملابسها
- واشنطن بوست: الرواية السعودية أكذوبة من نسج الخيال
- مركز حلب الإعلامي.. هواة يافعون حلّقوا إلى العالمية
- لايمكنني التصويت لشخص لايظهر.. برلمانية تستقيل احتجاجا على ا ...
- الفنانة “منى مجدي” تمثل أمام المحكمة اليوم بتهمة الزي الفاضح ...
- الممثلة الأمريكية سلمى بلير تكشف عن إصابتها بمرض خطير
- قضية خاشقجي: مسؤول سعودي يقدم رواية جديدة مناقضة للرواية الر ...
- ملف الهجرة يجمع لفتيت بوزير الداخلية الإسباني
- الاتحاد المغربي للشغل مهدد بفقدان فريقه النيابي
- نجمة عالمية تمنع طفلتها من مشاهدة أفلام -ديزني-


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف هريمة - سكون الخوف