أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - تقسيم الأرض - للشاعر الألماني فريدريش شيلر (1759 - 1805)














المزيد.....

تقسيم الأرض - للشاعر الألماني فريدريش شيلر (1759 - 1805)


بهجت عباس

الحوار المتمدن-العدد: 2726 - 2009 / 8 / 2 - 05:55
المحور: الادب والفن
    


" خذوا الدنيا " نادى جوبيتر (زيوس) الناس من أعاليه ،
"خذوها، ينبغي أن تكون لكم !
أهديها لكم للتوارث ولتملُّـكٍ أبديٍّ-
ولكن قسِّموها بأخـوّة بينكم ."

وهنا أسرع كلُّ من لديه يدان لينال بغيته ،
أثار حماسَ الشابِّ والعجوز ؛
سيطر المزارعُ على فواكه الحقل ،
والشابُّ النبيلُ المَحـتِـدِ جاس خلال الغابة للصيد.

التاجر أخذ أكثر ما يمكن أنْ تحتوي مخازنُـه ،
وانتقـى رئيس الدير أجودَ النبيذ ،
و الملك وضع حواجـزَ على الجسور والطرقات
وقال : العُشْـرُ هو لي."

متأخراً جداً ، وبعد أن تم التقسيم ،
اقترب الشاعـر ، فقد جاء من مكانٍ جدِّ بعيد –
آخ! لا يُرى أيُّ شيء قطّ الآن ،
فكلّ شيء له مالك !

"وا ألمي ! أينبغي أنْ أكون وحدي منسيّاً
من كلِّ شيء ، أنا ، ابنَـكَ الأكثرَ إخلاصاً ؟
وأطلقَ النّواح مدوِّيـاً
ورمى بنفسه أمام عرش زيوس .

" عندما أطلتَ المكوثَ في أرض الأحلام ،"
أجاب الربُّ " إذاً لا تتخاصم معي .
أين كنت عندما قُسِّمت الدنيا ؟"
" كنتُ" قال الشاعر، بقربك."

" عيني كانت مُحدِّقة بمُحيّـاكَ ،
ونحو تناغـم ألحان سمـائكَ أرهفتُ سمعي ،
سامحِ الروح التي انتشتْ من ضيائكَ
فأضاعت الأرضـيّـةَ ."

" ما العمل ؟" قال زيوس ، " الدّنـيـا أُعطِـيَـت ،
الحصادُ ، الصَّيـدُ ، السّوق ليستْ ملكي بعد الآن ،
إذا أردت أن تعيشَ معي ، في سمائي -
أيّانَ تأتِ ، تكـنْ مفتـوحـةً لكَ ."






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,838,139
- رحلة حياة - للشاعر الألماني هاينريش هاينه (1797-1856)
- المرثية الثانية - راينر ماريا ريلكه (1875-1926)
- في نزهة - للشاعر الألماني إدوارد موريكه - ترجمة بهجت عباس
- في الغربة - هاينريش هاينه
- هل الليلة كالبارحة أم السّماء كالحة! تجربتي مع الجامعة المست ...
- كيف تفسِّر الجامعة المستنصرية الوثائق والنصوص؟
- أربعة أيام في بغداد
- خميرة تُديم السرطان ولكنّها قد تطيل العمر
- بؤس الكاتب العربي
- مرض القولون الكيسي
- من الأساطير القديمة ما يومئ - للشاعر الألماني هاينريش هاينه
- إلى الخريف - وليم بْلَيْكْ
- تسيلان وهايْدَغَرْ - قصة وقصيدة تودناوْبَرْغ
- أوباما والعرب
- قصيدتان - غوته
- أربع قصائد من رواية (سنوات تدريب فيلهلم مايستر) لغوته
- قبلاي خان - للشاعر الإنكليزي ساموئيل تايلور كولريج (1772-183 ...
- تتمشّى في جمال - لورد بايرون
- الخريف - للشاعر الفرنسي لامرتين ( 1790 - 1869 )
- تمثال الفرعون المنهار بين شاعرين - شيلي وسميث


المزيد.....




- خديجة الكور : تبا لمن اعتبروا البام لقمة صائغة..
- بوريطة..الحوار بين المغرب والإكوادور سيتواصل وسيتعزز أكثر
- جاكي تشان يعترف بحبه لروسيا والروس
- الموت يغيّب الفنان السوداني صلاح بن البادية
- المغرب والكيبيك يوقعان اتفاقية تعاون
- الشاعر والمشترك الإنساني.. بحث عن التأثير أم عن عالمية مزيفة ...
- وفاة ابن الممثلة البريطانية ديانا دورس
- فايا يونان لـ-سبوتنيك-: أنا سفيرة لسوريا... مستمرون بالغناء ...
- لأول مرة... كواليس الإطاحة بإسماعيل ياسين من عرش الكوميديا ل ...
- الاحالة والمقاربة في قصص ما لايتبقى للنسيان للقاص والروائي ا ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - تقسيم الأرض - للشاعر الألماني فريدريش شيلر (1759 - 1805)