أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - تنهيدة الحائر














المزيد.....

تنهيدة الحائر


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 2679 - 2009 / 6 / 16 - 08:32
المحور: الادب والفن
    


(1)
لما انتشينا من رذاذ الريح قمنا من عداوتنا وصبر الراكنات علي الدوافع والصورْ
غزلونا من وشم المتاح وزارنا مطر التراشق بالحذرْ
وأباحوا غزلان الهوي وكلام ذاكرة الرماة وفي ارتشاف معاني البلغاء قدني في التندر ها أنا المصلوب في وعي ارتمائي للعبرْ
وأقول مهلا والندي جرح كبرْ
ما أغنى دمع الناكرات وكل ما داسوه صَبرْ
ضحك الهوي والتاع يغوي العاشقين ويرتمي بين اعتراف خطيئة المعني وغادرنا الموشي بالرموزْ
كلمت ناقضتي ووجهي عالق وعلي صدي التأبين تغفو حمامة وتحز رأسي من وصايانا بعوزْ
هل سلسل الندب وأفرز ظله بل هج في وجع وغامْ
قالوا التوابل من عصارة ندبه وبكاه عامْ
لا تسأليه وتندبي فالكل راكز في الشفاهْ
مرد اشتباهْ.................
(2)
الليلة في آخر القبلات تذكر نازفيْ
وتصبّري أن لا تنام مواجع الرغبات من حضن الكلامْ
وتر الحكاية أن ننامْ
ونهجُّ في شكل الرؤي
يتشكلون كما تريده يخرجون بلا انحناءْ
ويسافرون إلي البعيد ورمز كل خلاصهمْ
يتعانقون ويهزجون وفي ملاحم راية الكلمات تنغزل الفجيعةْ
وأقول هل كانت وضيعةْ
بل نزف هذا الضوء ينعزل وتخرج في وجوه المتقينْ
يا أيها الداء المضلل للوجوه الخافيات ملامح الفقراء إني سابح بالظل موشوم بصدر الناحبينْ
وعلي مدي الرشف المرافق للتمنطق والهزجْ
قامت قيامتها وهمسها قد خرجْ
وتبوح سر مناحة الأصفاد تندمل وتغفو في رماد الذكرياتْ
وتململ الضوء ويندر أن نراه الآن منبعثُ ويسفي في الرفاتْ
من أجّل الأشياء دورها إذ أنا كنت ألمباحْ
قمر القوافي العشق ناحْ
سلمت أمري للبنفسج والدوافع والنهايات المريبة واستويت وها أنا في غفلة النكبات مخلوعا وعندي ما استطعتْ
وأري بدمع عيونها وهن الكبتْ
وبسرّها....
ولقد عرفتْ
تنهيدة المغص المقاوم للرذاذ المنتفيْ
وأقول هلا تختفيْ؟؟
لكنها ابتدعت طريقا نادرا هو صبرها
هي تعرف النكبات والصلوات والهفوات والقمر المداعب للغصونْ
هل تذكرونْ؟؟
يتعجبونْ.............
وينام في ظلّي الخراب تدمل الفوضي ويرسف وجهةً ويخط بالجرح النداوة والروافد في العيونْ
لا لم تمتْ...........
وأنا علي حالي المجاور للرزايا
تنهيدتي الإقلاع عن تلك المزايا
وبليلة الريح العصية كنت مكبوت الوصايا
ورد رمتْ...............

12/3/2009
البصرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,449,856
- الملك نمرود
- النوارس المتعبة
- سارق الكلمات
- -الدود والمهدود
- تناغم الصدى
- الأمم الهابطة
- همس الناي
- حالوب
- عبيد الأبرص
- عيون الثكالى
- الوحي الشعري
- رؤى
- الراحلون
- الواق واق
- نزيف غزة
- سطوع
- ما رواه العراقي
- رثاء متأخر لدرويش
- ما تحدثه القرى
- استهجان


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - تنهيدة الحائر