أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام مطلق - توظيف الاستذكار, سوريا كمثال - فاعلية الصور المستحضرة















المزيد.....

توظيف الاستذكار, سوريا كمثال - فاعلية الصور المستحضرة


حسام مطلق

الحوار المتمدن-العدد: 2670 - 2009 / 6 / 7 - 10:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنت قد ناقشت في الجزء الاول حركة " روح الأمة -http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=174225 " التي تغوص, وفقا لهيجل, في ذاتها كي تنطلق نحو المستقبل. وفي هذا الجزء أناقش فاعلية الصور التي يفعلها القومييون والإسلاميون في عملية العودة الروحية تلك ودوافعهم.
الجزء الثاني - فاعلية الصور المستحضرة
لا أحد يمكنه أن ينكر عظمة المجد العسكري في التاريخ العربي, ولعل الجملة الوحيدة الصادقة بشكل مطلق في هذا التاريخ : أن العرب حكموا من أسوار الصين حتى جنوب فرنسا. كذلك ليس لأحد أن ينكر الدور الذي يمكن أن يلعبه هكذا استحضار أو تذكر في شحن الهمم, وهنا اسمحوا لي أن أقول : نعم, ولكن. في المرحلة الأقل مدنية من التاريخ الإنساني كان العدد في حالات أهم من العدة, والعدة بدورها كانت عتاد الحرب وخطوط الإمداد القصيرة, فأطول المعارك كانت تستمر لأيام لا أكثر. لنفترض أن ما نحتاجه اليوم هو فقط النصر العسكري, لتحقيقه نحتاج إلى أكثر مما سوف أعرج عليه بكثير ولكن فيما يلي تذكرة لا أكثر. نحن بحاجة إلى التالي :
1- القدرة البدنية, وهذا يتطلب رعايا صحية تبدأ من الطفولة. المرأة العربية على سبيل المثال متوسط العمر لديها 52 سنة فيما المرأة الألمانية 78 سنة. أي ربع قرن من الحياة فقدت نتيجة لسوء الشروط الصحية.
2- الإعداد العلمي, إنفاق إسرائيل على الطالب 3500 دولار سنويا مقابل قرابة 200 دولار في الحالة العربية.
3- الإعداد الثقافي, وفقا لتقرير منظمة الثقافة العربية الصادر الصيف المنصرف فإن ثلث سكان الوطن العربي أميون, غانيك عمن يعدوا كخريجي جامعات وهم أصلا حصلوا على شهاداتهم بوسائل غير شرعية نتيجة لتفشي الفساد.
4- الهدف, وهذا حتما ناتج أساسي عن وعي الهوية,و العالم العربي يعيش صراعات عنفية بين تيارات بعضها قومي وبعضها إسلامي وآخر وطني ورابع طائفي ولن ننسى الأيديولوجيات الفكرية.
وهذه الهويات ليست حلقات تكاملية كما هي الحال الإسرائيلية, أي يمين متشدد, ويسار, وصوت ليبرالي, ورابع متدين, لأن الانقسامات في الحالة الإسرائيلية سياسية ولكنها جميعا متفقة على الشكل الأعلى للهوية : إسرائيل. كما تلاحظون فأنا أتحدث عن الإنسان فقط ولم أتطرق إلى ما تحتاجه العملية العسكرية من جوانب أخرى سواء في قوة الناتج القومي أو البنية التحتية أو الإرادة السياسية والتوافق العربي التكاملي. ولم أتحدث عن الأسلحة ومصادرها ولا عن الاختراقات الأمنية والاجتماعية العميقة في الواقع العربي ولا عن العلاقة بين الشعوب والأنظمة وتبادل الاتهامات بالتسبب بالواقع الفاشل. الحقيقة أن المعوقات كثيرة ولكن ما سبق فقط للتنبيه, يمكننا أن نشبه الحال العربي برجل مصاب بترقق العظام ولا ينفك عن التحدي في بطولة للملاكمة من الوزن الثقيل. إذن النتوء الأول المستحضر هو وفقا للتعريف السيكولوجي " إستيهام شعوري " أي بتعبير آخر, التفاف نفسي, أو خداع للذات. ونفس الشرح يصح للنتوء الثاني, أي العاطفة الدينية.
فكما أن المجد العسكري هو حقيقة لا غبار عليها ولا على تأثيرها فإن العاطفة الدينية كذلك, ودلالات قوتها موجودة في الواقع الخارجي. لقد انتصر حزب الله, بمعنى, منعه الجيش الإسرائيلي من تحقيق أهدافه, وكذلك فعلت حماس, والقاعدة زلزلت العالم وغيرت طبيعة العلاقات الدولية, تماما كما فعل حذاء الزيدي, قدم التنفيس العاطفي, ودفع إلى مراجعات أمنية عميقة, ولكنه في النهاية لم يحرر العراق, ولا جمع كلمة أبناءه حول خيار واحد كما فعل المنتخب العراقي حين فاز بكأس أسيا, أو فعلت شذى حين فازت في مسابقة للغناء, هنا تبرز أهمية ما هو مدني على ما هو سياسي في استخدام " الاستذكار ".
حين يصر القوميون العرب ومعهم الإسلاميون على حصر " الاستذكار " بعنصري الانجاز العسكري والعاطفة الدينية هم لا يفعلون ذلك لبراءة في نواياهم, كي نحلل حادثا سيكولوجي بموضوعية علينا أن ننظر إلى السببية والغائية. كما بات معروفا فإن كلا التيارين عاجز عن تقديم فعل حضاري يضع " روح " الأمة في المكان المناسب من الخارطة الإنسانية, لذا كانت ممارسة العصاب عبر الإصرار على البقاء في الحفرة خشية مواجهة العالم ليقينهم من إخفاقهم النوعي المدني لتحقيق الإنجاز لعدم امتلاكهم الآليات الدافعة, وما يتطلبه توفير هذه الآليات من شروط انفتاح حضاري جذري قيمي على العالم الحر, وما سوف يولده هذا الانفتاح من دفع إلى مراجعات فلسفية ونفسية تسقط وتعري عجزهم وفشلهم الفكري. لذا, تم, وبعمد, تنمية الاتجاهات العصابية التراجعية في شخصية الإنسان العربي كي تجعله شديد التمسك بما هو قديم وتراثي كي يكون تدليلا لديه على الهوية وفصل له عن مجمل الحركة الإنسانية وفعلها التقدمي. ففي التخلف فقط يمكن للتيارات الإسلامية أن تنشر أفكارها الظلامية, وفيه يمكن للأنظمة القومية الثورية أن تطبق نظرياتها الأمنية القائمة على هتك حرمات الإنسان.
العاطفة الدينية, كشقيقتها القومية, عنصر تحريك جماهيري واسع, خصوصا في حال المقاومة, حيث الخيار هو الرفض, وهذا الخيار اللاتأملي, أي الغريزي, لا يحتاج إلى مبررات فكرية لأنه منسجم بذاته مع طبيعة الذات وخشيتها من المستقبل. ولكن للمقاومة, في الفعل التأملي, دورا واحدا, هو التوظيف السياسي. وهذا يعيدنا إلى قضية التأمل وما ينتج عنه من تعريف للهوية, ما ينتج عن هذا التعريف من تحديد للأهداف, ما يترتب على هذا التحديد من تأطير للعمل السياسي, تماما كما في الحالة الإسرائيلية, حيث التوافق على الخيار النهائي محسوم. ولكن في حالة القومي والإسلامي, وهروبا من كل هذا التغير في قوانين الفعل الاجتماعي الناتجة عن نتيجة التأمل, هم, ببساطة, يمارسون الاستيهام الشعوري عبر دفع الإنسان العربي إلى أن ينظر لنفسه كمضطهد من العالم الخارجي فتتولد في ذاته نزعات عدوانية نحو هذا الخارج توظف لاحقا, وعبر ما يعرف بـ " التوحد الاسقاطي " في خلق تنظيمات من الانتحاريين يستخدمون لإعاقة قدرة المجتمع على التغير الداخلي من جهة أوالتوافق مع العالم الخارجي من جهة أخرى.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,814,058
- توظيف حفرة الاستذكار, سوريا كمثال - الجزء الرابع : النموذج ا ...
- توظيف الاستذكار, سوريا كمثال - الجزء الأول : روح الأمة
- قليل من الكرز قبل الفراق
- أقل من كلب, اقل من انسان
- بمناسبة الانتخابات الجزائرية : الجزائر وأزمة الهوية
- العرب في نتائج المنظمة العالمية للملكية الفكرية
- الأزمة الإقتصادية نتيجة لتراكم خطأ سياسي وليس إقتصادي
- ردا على اسعد الديري : العلمانية بين العقل الديكارتي والحيوي
- الغدر وطريق ورجلين
- أردوغان وبيريز : من اي زاوية يجب ان ننظر للمشهد
- نضال بالسوائل المنوية
- المثلية الجنسية – حدد جنسك ذاتيا – الجزء الثاني
- إدراك ما تحت شعوري : الغوص التأملي
- غباء أم لئم
- حوار مع جهلاء
- قراءة في وجود الله تجريديا
- نخوة الحذاء العربي
- تجارة الأوطان
- البقرة سبعة وثلاثون
- أبقار الشرق الأوسط والمربع الخشبي


المزيد.....




- العاهل المغربي يصدر أمرا ملكيا بمناسبة ذكرى -ثورة الملك والش ...
- مسؤول أمريكي: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد نعتبرها د ...
- باراغواي تصنف -حزب الله- و-حماس- منظمتين إرهابيتين
- -الجهادي جاك-: أشعر أنني كندي والجنسية البريطانية ليست مهمة ...
- موسكو وإسلام آباد تعقدان اجتماعا استشاريا عسكريا
- موسكو ترحب بتوقيع الإعلان الدستوري في السودان
- مقتل 10 عسكريين في هجوم لمسلحين شمالي بوركينا فاسو
- شاهد.. رشيدة طليب تحبس دموعها أثناء الحديث عن زيارتها للقدس ...
- الدفاع الروسية تعلن موعد مناورات -Center-2019- الاستراتيجية ...
- الاتحاد الأوروبي: تصرفات السلطات التركية في جنوب شرق البلاد ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام مطلق - توظيف الاستذكار, سوريا كمثال - فاعلية الصور المستحضرة