أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - حذام يوسف طاهر - ثقافة العنف طالت ألعاب الاطفال






















المزيد.....

ثقافة العنف طالت ألعاب الاطفال



حذام يوسف طاهر
الحوار المتمدن-العدد: 2669 - 2009 / 6 / 6 - 09:24
المحور: ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟
    


الألعاب الالكترونية تعمد تشويه الطفولة

من جملة مادخل البيت العراقي بعد التغيير أجهزة الكومبيوتر وأجهزة والعاب فديو ( البلاي ستيشن _ اكس بوكس وغيرها) وأيضا إبتعاد المجتمع عن إستيعاب بعض مخرجات تلك المنتجات والذي سببت مشاكل اجتماعية بتأثير هذا النوع من الألعاب الذي ينعكس غالبا على سلوكهم وطريقة كلامهم ، وحتى اللعب فيما بينهم ونحن كأهل ومسؤولين عن عوائلنا هل نهتم كثيرا في مايمارسه أطفالنا من ألعاب على الكومبيوتر؟ فالمعتاد إن الطفل يطلب إسم اللعبة منا ومن دون تأخير نأخذه الى أقرب محل الكترونيات ليشتري مايشاء ونحن إن راقبنا فلا يتعدى ذلك النظر الى غلاف اللعبة هل هو لعبة كرة قدم او مغامرة قتالية ، فنسمح له بالأولى وربما لانمنعه عن الثانية ، ومن هنا إرتأينا أن نكون أقرب الى هؤلاء الصبيان والأطفال لنرى كيف يتعاملون مع بعضهم وماهو دور الأهل في الحد من الإانسياق في هذا الموضوع ؟

فكانت لنا جولة في عدد من مقاهي النت وورك ومحلات البلاي ستيشن وبدأنا جولتنا من منطقة شارع فلسطين لندخل قاعة سميت بذات الإسم التي تضم بالإضافة الى لعبة البليارد العاب البلاي ستيشن ، وسألنا أحد الأطفال ( أصيل جعفر) الذي يبلغ من العمر (10) سنوات وقد تحدث بحماس عن الألعاب التي يجيدها ( ربما تصور إني سأمنحه هدية لذلك) ، وعلى الرغم من إستمتاعه بلعبة كرة القدم الا إنه يميل أكثر الى لعبة ( ماتو كومبارت ) وهي لعبة حربية بين مجموعة من الوحوش وتتضمن مصارعات عنيفة بينهم لدرجة القتل .. وعندما لاحظ إشمئزازي من كلمة القتل تحدث بإعجاب عن لعبة إخرى وفي ظنه إنها عادلة وأطلق عليها إسم ( بين رتين ) وقال إنها لعبة عبارة عن طفل يكتشف وجود ساعة تاتي من الفضاء وتظهر صور لعدد من الوحوش وكلما ظهر له وحش يكبس على زر معين ليتحول الوحش الى نار أو يختفي وهو برأيه سوف يخلص البشر من هذه الوحوش . .
ومن شاعر فلسطين توجهت الى شارع الربيعي وتحديدا بالقرب من سنتر (روبن هود) وإقتربت من أحد الأطفال وعمره تسع سنوات مشاكسة إياه بسؤالي : ماذا تحب من ألعاب البلاس ستيشن؟ وبعد تردد أجاب بأنه يلعب هذه الالعاب داخل المنزل فوالده يمنعه من الذهاب الى المقهى خوفا عليه وحتى أقراص الألعاب هو من يشتريها له ، لكنه أحيانا يذهب مع أبناء عمه أو أصدقائه وينتقون مايريدون وأكد إنه يحب الالعاب ( مال العرك) .. وبالقرب منه كانت هناك صبية صغيرة تتابع حديثنا بإهتمام وهذه المرة أنا ترددت بسؤالها لإعتقادي إن الفتيات لايرغبن بمثل هذه الألعاب لكنها صححت إعتقادي عندما تحدثت وبحماس عن لعبها مع أاخيها خاصة الألعاب التي يكون فيها صراع بين إثنين سواء كانوا رجلين أو إمراتين أو وحشين ولاترغب بلعبة كرة القدم .. وعند استفساري عن سبب إنجذابها لهذا اللعبة العنيفة وهي الجميلة الرقيقة جابت إنها تلعبها مع أخيها الأكبر ..( أشعر بمتعة عندما تكون في اللعبة منافسة ، خاصة عندما ألعب مع أخي وهو جيد جدا بها وغالبا ماينتصر علي ..) وهنا بادرت الى سؤال والدتها عن دورها هنا عندما ترى شبه إدمان على ممارسة هذه الألعاب لدى أولادها فردت بحزن : الحقيقة أنا أستغرب أولا من صانعي هذه الأالعاب العنيفة وأشعر إنها عملية متعمدة الغرض منها تشويه أطفالنا وجرهم الى السلوك العنيف الذي يبدو واضحا من خلال مشاهداتي لسلوكيات بعض طلبة الإبتدائية والمتوسطة التي تصيبني أحيانا بالرعب من المستقبل فهناك عنف واضح في تصرفاتهم وحتى في مزاجهم ، وهنا سألتها عن دورها كأم حريصة على أولادها فقالت بياس: أحاول قدر المستطاع أن يكون اللعب داخل المنزل وأوجه اخوهم الاكبر لإختيار اللعبة بأن تكون خالية من مشاهد العنف كأن يكون سباق سيارات أو كرة قدم لأخفف من الشد والتوتر الذي تؤدي له هذه الالعاب العنيفة .
وكانت لنا وقفة أخرى في ساحة كهرمانة لنكون قريبين من مرتادي مركز العرصات للنت وورك وإلتقينا بأحد طلاب الإعدادية ( أحمد فالح ) وعمره (15) عاما الذي تحدث بفخر وهو يستعرض الألعاب التي يتحدى بها أصدقائه وغالبا مايكون هو الفائز خاصة في لعبة ال(gta) ،وهي الأكثر تداولا رغم عنفها الكبير لكنها ممتعة ( حسب رأيه) من ناحية المغامرات في سياقة السيارات وهذا تحديدا مايجذبه لها ، وعن مسؤولية الأهل وكيف يمكن لهم الحد من هذا الموضوع تحدثت إحدى الأمهات وبحزن واضح وقالت : أشعر بتعاسة كبيرة عندما أرى أولادي متحلقين على الكومبيوتر لمراقبة إحدى الألعاب (والدهم يمنعهم من الخروج الى المقهى) لكن هذا لايمنعهم من شراء مايرغبون من ألعاب حيث لاأستطيع السيطرة على موضوع شرائهم للأقراص ، وللأمانة حاولت أكثر من مرة أن أشتري لهم لعبة معقولة أو مناسبة لكني للأسف لم أجد غير تلك الأالعاب التي تشجع على القتل والسرقة والتخريب وتشوه سلوكهم .
ومحطتنا الأخيرة كانت مع الباحثة الإجتماعية لطيفة جاسم وسألناها عن رأيها في هذا الموضوع ومدى خطورة هذه الالعاب على طريقة تفكير الاطفال وكيف يمكن التعامل معهم امام اصرارهم على ممارسة هذه الالعاب ، فأجابت ( في الواقع إان هذه الأالعاب تشوه الأطفال وتؤثر بشكل كبير على ذهنيتهم ولاتستغربي إذا قلت لك إن هناك عوائل مدمنة لهذه الألعاب ولاتقتصر ممارستها على الأطفال فقط ، فأنا أعرف أحد الآباء عندما يلعب لعبة بها مغامرات ينفعل معها ويتصرف بعصبية تدعو الى السخرية وهو القدوة فكيف سيكون سلوك اولاده !! .. ومن هنا ومن خلالكم نلتمس من المسؤولين متابعة هذا الموضوع في الحد من إستيراد هذه الألعاب ومنع المتاجرة بها .. إذن هي مسؤولية الجميع وينبغي أن يفكر التجار بضمير عندما يتعاملون مع هذه الألعاب ولايركزون فقط على موضوع الربح المادي فقط فالخسارة حتما ستطال أولادهم وسيكونو هم الخاسرين .
إذن هي دعوة لمن يهمه الأمر للإنتباه الى هذا الموضوع وتجنيد كل الجهود لتثقيف الأطفال والعمل على توعية الأهل بخطورة هذه الألعاب وهي مهمة صعبة لايمكن الإستهانة بها بل تستنفر الجهود جميعها للعمل على نشر ثقافة المحبة والسلام بدلا من الترويج لثقافة القتل والسرقة لدى شباب المستقبل .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,561,435,229
- لك كل ما اكتب
- مجرد تساؤل
- هذيانات ليست له
- تلاقي
- بيني وبينها
- صورة أخرى لتصحيح الصورة
- حوار ثنائي
- حقوق الامضاء محفوظة
- لوحة في المكان الخطا
- الروائي حميد المختار .... حرية الفكر ليس هناك من له القدرة ع ...
- إنتظار للإنصهار
- بعد إعلان وفاة الكهرباء احتفالية خاصة مع المولدات..
- هل ستبقى أمنيات ؟
- أنتظار
- قلبي ام قلبه ؟!
- لايزال الملف مفتوح وأصدقاء جدد للشجرة
- ربيع لقائك
- الاشجار تحب بصمت
- لن ابدل حبك
- رحلة اصدقاء الشجرة


المزيد.....


- أطفال العالم أمل للمستقبل وضحية للطغيان / فاطمه قاسم
- رسالة طفل / سهام فوزي
- المدرسة هي المؤسسة الاكثر اهمية لضمان مستقبل افضل لاطفال الع ... / سامي بهنام المالح
- طفولة البنادق الهر مة / جاسم محمد كاظم
- ارى (صخب) ابنتي فاتذكر(بؤس) طفولتي / خالد الكساسبه
- هل للطفل حقوق في العراق؟ / كاظم حبيب
- ليندا معايعة، الصحافية التي أبكت الرأي العام، تبكي بسبب جرائ ... / صالح الاردني
- في اليوم العالمي للطفل أطفال غزة...طفولة ضائعة / عزام يونس الحملاوى
- أطفال في الشوارع بين التسول والضياع / وليد المسعودي
- أطفالنا وحق التمتع بالطفولة / رياض الحبيّب


المزيد.....

- صحف العالم: سر اختفاء كوريا الجنوبية من الوجود عام 2750
- معارك القنيطرة مستمرة.. وإسرائيل -تتأهب-
- بالفيديو.. عناصر من الميليشيات الليبية يسبحون داخل مجمع السف ...
- معدات لتثبيت الكاميرات على الكلاب -فيديو-
- بوتين: سلطات كييف لا تريد إجراء حوار حقيقي مع جنوب شرق أوكرا ...
- آمرلي -حرة-.. والعراق كله شارك في فك حصارها وسط تفاؤل ببداية ...
- قادة الاتحاد الأوروبي يدعون لعقوبات أشد ضد [داعش]
- ألمانيا: حزب البديل لألمانيا يحقق مفاجأة
- باريس: قتلى في انفجار مبنى سكني في باريس
- واشنطن تطرح مشروعا أمميا لنزع سلاح حماس والجهاد الأسلامي


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - حذام يوسف طاهر - ثقافة العنف طالت ألعاب الاطفال