أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - بلكميمي محمد - تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الاشتراكية وقضية الصحراء المغربية /هل هناك شعب صحراوي ؟















المزيد.....

تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الاشتراكية وقضية الصحراء المغربية /هل هناك شعب صحراوي ؟


بلكميمي محمد

الحوار المتمدن-العدد: 2669 - 2009 / 6 / 6 - 07:34
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


4 +- هل هناك شعب صحراوي ؟
بعد انتهاء عصر الامبراطوريات ( الفاطمية والمرابطية والموحدية والمرينية ) التي توالت على منطقة المغرب العربي الكبير . دخل تاريخ هذه المنطقة عصرا جديدا ، هو عصر انطلاق صيرورة تشكل دول وطنية . ان هذه الصيرورة التاريخية ستقود الى تشكيل ثلاث دول في المنطقة ، هي : المغرب والجزائر وتونس .
والسؤال الان : ما موقع الصحراويين من هذه الصيرورة التاريخية ؟ . ولماذا لم يؤسسوا دولتهم منذ تلك الفترة التي بدا فيها الفرز الوطني على الصعيد الجهوي ؟ .
الجواب بسيط : لان مصيرهم لم يكن مفصولا عن مصير احدى الدول الثلاث الاخذة في التشكل ، وهذه الدولة هي الدولة المغربية .
ان تاريخ منطقة المغرب العربي الكبير ، يؤكد لمن اراد دراسته بموضوعية ، بان الصحراويين كانوا مندمجين في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والدينية للدولة المغربية . وهذا الاندماج لم يكن يتم فقط من موقع المتاثر والمنفعل باحداث الاقاليم المغربية الاخرى . بل ايضا من موقع المؤثر والفاعل في تلك الاحداث نفسها .
ان علاقة التفاعل المتبادل بين الاقليم الصحراوي والاقاليم المغربية الاخرى ، يمكن تحديدها في الجوانب التالية :
1- على الصعيد التجاري : فحتى بعد العصر الامبراطوري وما رافق ذلك من تراجع للدور التجاري الذي لعبه المغرب كوسيط – عبر الصحراء – بين افريقيا السوداء والشرق العربي واوربا ، فان الصحراء احتفظت بدورها التجاري التقليدي بالنسبة للتجارة المغربية الخارجية ، اذ ظل التجار المغاربة يستعملونها كواجهة لتصدير منتوجات الصناعة التقليدية المغربية الى السينغال والجزائر والشرق ، واستيراد البضائع الاجنبية وعلى راسها عبيد افريقيا السوداء الذين كانوا يستخدمون كعمال زراعيين في واحات تافيلالت ، وكخدم في بيوت الاقطاع والتجار .
ان هذا الدور التجاري الحيوي للصحراء بالنسبة للحياة الاقتصادية المغربية ، لم يختف الا في نهاية القرن الماضي بعد سيطرة راس المال الاحتكاري الامبريالي على الشواطئ المغربية الجنوبية ، ومن تم القضاء على تجارة القوافل الصحراوية ليحل محلها تجارة السفن البحرية .
2- على الصعيد العسكري : لقد مثلت الصحراء عمقا استراتيجيا بالنسبة للصراعات الطبقية بين مختلف اجنحة الاقطاع المغربي . ان ابرز مثال على ذلك هو التالي : بعد تفكك الدولة السعدية ، نشب صراع عنيف على السلطة بين ثلاث قوى اقطاعية هي : الزاوية الدلائية التي كانت تسيطر على الاطلس المتوسط والاقاليم المجاورة ، والزاوية السملالية التي تسيطر على منطقة سوس ، والعلويين الذين كانوا يسيطرون على تافيلالت – وادي درعة .
ان الهزيمة العسكرية التي تلقاها العلويون على ايدي السملاليين في بادئ الامر ، ستجعل العلويين يضطرون الى الانسحاب الى الصحراء لاعادة تنظيم انفسهم . وفعلا ان هذا التراجع الى العمق الصحراوي ، هو الذي مكن العلويين من الحفاظ على قواهم ومن الزحف الى الاقاليم الشرقية للقيام بتحالف مع زاوية تازة . وبالتالي من استئناف الصراع الذي سينتهي بسحق اعدائهم السملاليين والدلائيين .
3- على الصعيد الديني : لقد لعب الاشعاع الديني الصحراوي ، وخاصة الاشعاع المنبعث من مركز سمارة ، دورا مؤثرا في الحياة الدينية المغربية . ونفس الشيء في الاتجاه المعاكس : لقد كان الصحراويون يرون في سلطان المغرب الرمز الديني لوحدة البلاد الدينية .
4- على الصعيد الاجتماعي : ان الاندماج بين سكان الصحراء الغربية وسكان الاقاليم الجنوبية ، هو اندماج واضح.
5- على الصعيد السياسي : ان هذا الاندماج يمكن تسجيله من خلال الاعتبارات التالية : أ- بعد انفتاح المغرب على التجارة الاوربية في النصف الثاني من القرن الماضي ، انخرطت الدولة المركزية في عملية التبادل التجاري من خلال تصدير الحبوب والجلود ، واستيراد بعض المواد المصنعة مثل الشاي والسكر والالبسة . ان المداخيل المالية للدولة ، الناجمة عن التصدير وعن الرسوم الجمركية ، ستمكنها من شراء اسلحة اوربية حديثة ومتطورة ، مما سيقوي من قدرتها العسكرية التي ستستعملها لردع حركة التمردات التي كانت تقوم بين الحين والاخر في جهات متعددة من التراب الوطني . وفي هذه المرحلة بالضبط كثرت الحملات العسكرية التي كانت تجوب كل الاقاليم المغربية ، والتي كان يقودها السلطان بنفسه . وفي هذا الاطار تزعم الحسن الاول حملات عسكرية متكررة الى الاقاليم الصحراوية في نهاية القرن . . .
ب - ان حركة ماء العينين – الهيبة ، كانت دائما تعتبر الشؤون المغربية شؤونا وطنية تهم هذا الاقليم في الشمال او الغرب كما تهم ذلك الاقليم في الشرق او الجنوب الصحراوي . ولعل اسطع مثال على ذلك هو موقفها من اتفاقية الحماية 1912 . فلقد اعتبرت السلطان المغربي الذي وقع تلك الاتفاقية مع فرنسا ، سلطانا خائنا لوطنه ، ولذلك نزعت منه شرعية الحكم وطالبت بالعرش ، ثم نظمت مقاومة شرسة ضد الغزو الفرنسي ، مكنتها من الزحف على الاقاليم الداخلية حيث لم تنهزم امام الجيوش الفرنسية الا في معركة مراكش . ﺟ - ان جيش التحرير المغربي الذي خاض الكفاح المسلح ضد الاستعمار الكولونيالي ، لم يكن يميز بين هذا الاقليم او ذااك ، كما ان العديد من اطره ومناضليه كانوا من ابناء الصحراء .
وبالطبع سيكون من قبيل الطوباوية مطالبة دولة اقطاعية بتحقيق الانصهار المادي لكل اطراف الشعب الواحد ، لان ذلك يتجاوز حدود الطبقة التي تستند اليها . اما الانصهار الثقافي الذي هو من طبيعة اخرى ، فهو غير مرغوب فيه بالمطلق ، لان الحفاظ على تنوع الخصوصيات الثقافية للشعب هو مصدر اغناء لذلك الشعب وليس مصدر تفقير او اضعاف له .
ثم ان ضعف الانصهار بين مختلف اجزاء الوطن ، لم يكن ابدا ظاهرة خاصة بالمغرب وحده ، بل بجميع الدول الاقطاعية . فمثلا رغم ان فرنسا قد عرفت الدول المركزية منذ قرون قبل الثورة الفرنسية ، الا انها لم تتمكن من تحقيق انصهارها الوطني الفعلي الا بعد وصول البورجوازية الى السلطة وتاسيس السوق . ان ضعف الانصهار القومي في المرحلة الاقطاعية ، هو الذي يفسر مثلا الخلاف التاريخي بين فرنسا والمانيا حول اقليم الالزاس الذي كانت كل من الدولتين تطالب بحقها عليه . ولقد دام هذا النزاع اكثر من قرن " ولا زال " : في القرن الثامن عشر كان ذلك الاقليم تابعا للدولة الفرنسية . لكن بعد تاسيس المانيا لدولتها القومية وخوضها حرب 1871 ضد فرنسا وهزيمة هذه الاخيرة فيها ، ضمت المانيا ذلك الاقليم الى دولتها . وفي سنة 1940 بعد هزيمة فرنسا في بداية الحرب العاالمية الثانية على ايدي القوات الالمانية ضمت المانيا من جديد ذلك الاقليم اليها . ثم بعد نهاية الحرب وهزيمة المانيا ، عادت الالزاس مرة اخرى الى فرنسا سنة 1945 .
ما يريد الراحل عبد السلام الوصول اليه ، هو ان خصوصية الاقليم الصحراوي المغربي لم تكن تختلف من حيث الجوهر في شيء عن خصوصيات باقي الاقاليم المغربية الاخرى . واذا نحن طبقنا تقرير المصير للصحراء انطلاقا من مبدأ الخصوصية ، فان هذا المنطق ، مدفوعا الى نهايته . سيقودنا حتما الى تفجير المغرب وتشرذمه الى دويلات قزمية . اليس هذا المنطق سخيفا ! .
عجيب امر هذا " الشعب " الصحراوي الاصطناعي الذي تم تفريخه بسرعة تشبه عملية تفريخ الدجاج الاصطناعي يقول عبد السلام المؤذن .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,559,904
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الاشتراكية وقضية ا ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//الاشتراكية وقضية ال ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الاشتراكية وقضية ا ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//الصيرورة التاريخية ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// في الذكرى المائوية ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// في الذكرى المائوية ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// في الذكرى المائوية ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// مفهوم الطبقة العام ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الطبقة العاملة الح ...
- بين طوكيو والرباط // الذكاء الياباني والدهاء المغربي //
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//الموقع المستحيل
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// مفهوم الشرعية
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//الماركسية ....هل ان ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// دور الوعي في تحريك ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الوعي المطابق والو ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الطبقات . . السلطة
- في اليوم العالمي للصحة الذي يصادف 7 ابريل من كل سنة // البور ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الرفيق عبد السلام ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// سؤال المرحلة
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//التطور التاريخي للت ...


المزيد.....




- افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى
- على طريقتها.. ناسا تحتفل بيوم الأرض
- جريدة الأهالي تنشر جدول أعمال يوم المؤتمر العام الثامن لحزب ...
- السياسي المصري البارز حمدين صباحي: التعديلات الدستورية الجدي ...
- مركة الجزائر
- ندوة في حلبا عن السرطان والأزمة البيئية: أرقام الإصابة بالمر ...
- احتفال بالذكرى الـ 34 لتحرير صور من الاحتلال الصهيوني
- العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك
- تظاهرة شعبية مطلبية في الأول من أيار #عيد_العمال_العالمي
- مسير الربيع السنوي الاحد 28 نيسان الجاري في عدلون


المزيد.....

- ماركس ودستويفسكي / بشير السباعي
- حول نظرية الحزب في الماركسية اللينينية / برهان القاسمي
- حان الوقت لإعادة بناء أممية العمال والشعوب / سمير أمين
- سمير أمين: في نقد حلم انكسر   / عصام الخفاجي
- متابعات عالمية و عربية - نظرة شيوعية ثوريّة (2)- (2017 - 201 ... / شادي الشماوي
- اليسار في مصر: حدوده وآفاقه في عالم 2011 / علي الرجّال
- كوبا وخلافة فيديل كاسترو / أندريس أوبينهيمر
- من الثورة الثقافية البروليتارية الصينية الكبرى النص الأول / الشرارة
- أهم المعيقات أمام بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين / النهج الديمقراطي
- نقد لرؤى انتهازية معاصرة عن الدولة / الحزب الشيوعي اليوناني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - بلكميمي محمد - تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الاشتراكية وقضية الصحراء المغربية /هل هناك شعب صحراوي ؟