أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد الحنفي - الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي.....16














المزيد.....

الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي.....16


محمد الحنفي

الحوار المتمدن-العدد: 2653 - 2009 / 5 / 21 - 09:50
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الإهداء إلى:

ـ روح الشهيد عمر بنجلون.

ـ الرفيق أحمد بنجلون قائدا عماليا.

ـ الرفاق في إقليم خريبكة.

ـ الطبقة العاملة المعنية بالعمل النقابي الصحيح.

ـ من أجل الانخراط الجماعي في مقاومة كافة أشكال التحريف التي تستهدف الممارسة النقابية.

ـ من أجل نقابة مبدئية تسعى إلى تحقيق الوحدة النقابية، تجاه تردي الأوضاع المادية، والمعنوية للعمال، وباقي الأجراء.

عمر بنجلون المقاوم:.....1

ونحن عندما نرتبط بالشهيد عمر بنجلون، لا نرتبط به كرمز، فقط، في المجالات التي أتينا على ذكرها، وإنما نرتبط به، أيضا، كمقاوم متعدد أوجه المقاومة بنفس المنهج، وسعيا إلى إحداث تحول في الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، بالجماهير الشعبية الكادحة، ولصالحها.

ونهج مقاومة الشهيد عمر بنجلون، في مقاومته، هو النهج الاشتراكي العلمي، الذي اقتنعت به الحركة الاتحادية / العمالية في حينه. ذلك النهج الذي ينطلق من خصوصية الواقع المغربي / المحلي، والإقليمي، والجهوي، والوطني، وفي مختلف المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، حتى يتأتى تغيير هذا الواقع بما يتناسب مع طموحات الجماهير الشعبية، وطليعتها الطبقة العاملة.

وهذه المقومة تتخذ طابعا إيديولوجيا، وتنظيميا، وسياسيا.

فالمقاومة الإيديولوجية اقتضت من الشهيد عمر بنجلون، العمل على تفكيك إيديولوجية الطبقة الحاكمة، وسائر الإيديولوجيات الرجعية المتخلفة، بما فيها إيديولوجية اليمين المتطرف، باعتبارها إيديولوجية ظلامية، تستغل المعتقدات التي يتم تأويل نصوصها لصالح ما يسعى إلى تحقيقه اليمين المتطرف، من راء استغلال المعتقدات الدينية.

وتفكيك الإيديولوجيات البورجوازية، والإقطاعية، والظلامية، إنما يهدف إلى جعل الجماهير الشعبية الكادحة تسعى إلى تبيان خطورة هذه الإيديولوجيات على مستقبلها، بسبب سعيها إلى التضليل عن طريق بث الأوهام الإيديولوجية في صفوف هذه الجماهير، التي تصير، بسبب ذلك، معتقدة أن هذه الإيديولوجيات تعبر عن مصالح جميع افراد المجتمع، وتخدمها.

والجماهير الشعبية الكادحة، من عادتها ان تكون منخدعة بالأوهام الإيديولوجية، ما لم تمتلك وعيا إيديولوجيا متقدما، تعتمده لمقاومة الإيديولوجيات المتخلفة. وهو ما كان يعمل الشهيد عمر بنجلون على تحقيقه، عن طريق العمل على جعل الجماهير تقتنع بإيديولوجية الاشتراكية العلمية، التي يعتمد قوانينها لتفكيك الإيديولوجيات السائدة، والتي تستغل الكثير من الوسائل، من اجل جعلها الإيديولوجية المهيمنة، كالبرامج التعليمية، ووسائل الإعلام، والثقافة، والمؤسسات الدينية، ودور الشباب، والثقافة، وغيرها من الوسائل الإيديولوجية المعروفة، وغير المعروفة، مما يستوجب فضحه، وتفكيك بناه، حتى يصير عاجزا عن الاستمرار، والسيادة، وتضليل الكادحين، بهدف إخضاعهم للسيطرة المطلقة.

والمقاومة، حسب فهم الشهيد عمر بنجلون، وكما توحي بذلك المذكرة التنظيمية، التي أعدها سنة 1965، تقتضي البناء التنظيمي، للإطار الذي يقود الكادحين، في صراعهم ضد الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، الذي تمارسه المؤسسة المخزنية، والطبقة الحاكمة، لجعل الجماهير الشعبية الكادحة تقبل الأمر الواقع، وتخضع خضوعا مطلقا لما يمارس عليها اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا.

ولذلك فبعد إقدام الشهيد عمر بنجلون على تفكيك البنى الإيديولوجية الرجعية المتخلفة، والظلامية السائدة، مقابل ترسيخ إيديولوجية الطبقة العاملة في الواقع المغربي، بعد ترسيخها في صفوف الحركة الاتحادية / العمالية، نجده يعمل على تفكيك البنى التنظيمية المخزنية، والإقطاعية، والبورجوازية، والبنى التنظيمية لليمين المتطرف، باعتبارها بنى تنظيمية رجعية متخلفة، تعمل على جعل المجتمع، برمته، متخلفا، عن طريق إحكام السيطرة على أجهزة الدولة المتخلفة، التي توظفها من أجل السيطرة على الجماهير الشعبية، سعيا إلى فرض استعبادها، والاستبداد بمناحي حياتها، وفي مختلف المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، حتى يتكرس استغلالها بدون حدود: ماديا، ومعنويا.

والشهيد عمر بنجلون لا يسعى إلى تفكيك التنظيمات الرجعية، وتنظيمات اليمين المتطرف فقط، وإنما يسعى، أيضا، لى البناء التنظيمي المقاوم، الذي يقتنع به. وهذا التنظيم المقاوم هو الذي اكتسب تسميته، من خلال ممارسة الصراع، وقيادة ذلك الصراع عبر مرحة الستينيات، والسبعينيات من القرن العشرين، وقبل اغتيال الشهيد عمر بنجلون.

وهذه التسمية هي: الحركة "الإتحادية / العمالية"، التي كانت تطمح إلى أن تتحول إلى حزب ثوري، يقود الكادحين، وطليعتهم الطبقة العاملة، في أفق إنجاز الثورة الاشتراكية، بعد تحقيق الحرية، والديمقراطية.

ذلك ان المقاومة التنظيمية تتخذ بعدين أساسين:

البعد الأول: تقويض البنى التنظيمية الرجعية القائمة، التي لم تعد صالحة لتقدم المجتمع، وتطوره، بما فيها البنى التنظيمية لليمين المتطرف، المدعوم، حينذاك، من التحالف المخزني / الرجعي المتخلف.

والبعد الثاني: البناء التنظيمي البديل، والثوري، الذي توكل إليه مهمة تنظيم الكادحين، وقيادة صراعهم المرير، ضد الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، سعيا إلى تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية.

وهذان البعدان ليسا منفصلين عن بعضهما البعض، نظرا للعلاقة الجدلية القائمة بين التقويض، والبناء في عملية الصراع التي كان يقودها الشهيد عمر بنجلون، كما أنهما ليسا منفصلين عن تفكيك الإيديولوجيات الرجعية، والظلامية المتخلفة، وترسيخ إيديولوجية الطبقة العاملة في الواقع المغربي؛ لأن كل ذلك مرتبط، ومتداخل في عملية الصراع الشمولية الهادفة إلى إيجاد مجتمع متقدم، ومتطور، وحر، وديمقراطي، واشتراكي، ينعم فيه الناس بالخيرات المادية، والمعنوية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,116,515
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ...
- حجاب المرأة بين التقاليد الاجتماعية، والبيئة، والموروث الدين ...
- حجاب المرأة بين التقاليد الاجتماعية، والبيئة، والموروث الدين ...
- حجاب المرأة بين التقاليد الاجتماعية، والبيئة، والموروث الدين ...
- حجاب المرأة بين التقاليد الاجتماعية، والبيئة، والموروث الدين ...
- حجاب المرأة بين التقاليد الاجتماعية، والبيئة، والموروث الدين ...


المزيد.....




- السودان.. محكمة طوارئ تسجن 6 متظاهرين
- الفلاحة في منطقة الغرب: مشروع سبو لم يمر من هنا
- الجزائر: نصر أول للكرامة المسترجعة
- مسيرة حاشدة بالرباط بعد الليلة الدامية أمام البرلمان ل23 مار ...
- بيان : الامبرياليون الأمريكيون يرسلون جنودهم الى تونس
- شبيبة النهج الديمقراطي تندد بالتدخل القمعي لفض معتصم الأسات ...
- رغم الحصار شبيبة النهج الديمقراطي تختتم أشغال المؤتمر الخامس ...
- إخطار بوقفة احتجاجية لمعارضي تعديل الدستور
- الحزب الشيوعي السوري: تصريحات ترامب حول الجولان المحتل تؤكد ...
- مذبحة المسجدين بنيوزيلندا.. ما الذي يؤجج صعود اليمين المتطرف ...


المزيد.....

- “ثوري قبل أي شيء آخر”: ماركس ومسألة الاستراتيجية / مايكل براي
- تنبّأ «البيان الشيوعي» بأزمتنا الحاليّة ودلَنا على طريق الخل ... / يانيس فاروفاكيس
- حوار مع جورج لابيكا...في العلم والتاريخ من أجل تغيير العالم / حسان خالد شاتيلا)
- سيرة ذاتية للأمل: مقدمة الطبعة العربية من كتاب ليون تروتسكي ... / أشرف عمر
- منظمة / موقع 30 عشت
- موضوعات حول خط الجماهير من أجل أسلوب ماركسي لينيني للعمل ا ... / الشرارة
- وحدانية التطور الرأسمالي والعلاقات الدولية / لطفي حاتم
- ماركس والشرق الأوسط 1/2 / جلبير الأشقر
- أجل .. ماركس كان على حق ! / رضا الظاهر
- خطاب هوغو تشافيز / فيدل كاسترو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد الحنفي - الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي.....16