أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - رزاق حمد العوادي - ( حق الدفاع عن الحقوق المكتسبة لمياه نهري دجله والفرات والانهار الحدودية وفقاً للقانون الدولي والاتفاقيات المبرمة بين الاطراف )















المزيد.....

( حق الدفاع عن الحقوق المكتسبة لمياه نهري دجله والفرات والانهار الحدودية وفقاً للقانون الدولي والاتفاقيات المبرمة بين الاطراف )


رزاق حمد العوادي

الحوار المتمدن-العدد: 2643 - 2009 / 5 / 11 - 05:05
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


بسم الله الرحمن الرحيم

رساله مفتوحة الى دوله رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي المحترم

( حق الدفاع عن الحقوق المكتسبة لمياه نهري دجله والفرات والانهار الحدودية وفقاً للقانون الدولي والاتفاقيات المبرمة بين الاطراف )

لازدياد اهمية المياه الدولية وكثرة المنازعات التي تحدث بشانها واثر ذلك للعلاقات الدولية تم وضع ضوابط وقواعد قانونيا تحكم هذه العلاقة بداء بعهد عصبة الامم المادة(22) والمادة(33) من ميثاق الامم المتحدة وما اتخذته محكمة العدل الدوليه في المادة (38) من نظامها الداخلي .
ما نحن عليه من شحة المياه في نهري دجلة والفرات بالرغم من وجود اتفاقيات وبروتوكولات بين الاطراف المتشاطئه واعتراف تركيا وسوريا بهذه الحقوق بداء باتفاقية سان ريمو لعام 1920 واتفاقية لوزان لعام 1923 المعقودة بين بريطانيا وفرنسا باعتبارهما الدولتيين المنتدبتين عن العراق وسوريا واتفاقية الصداقة وحسن الجوار مع تركيا لعام 1946 الا ان تركيا قامت بأنشاء السدود والمشاريع على نهر دجلة والفرات والسيطرة على المياه.
1 ـ مشروع الكاب التركي على نهر الفرات ويتضمن عدة سدود ومشاريع تتكون 47 سد مما سيؤدي الى قطع المياه عن 7 محافظات 25 قضاء 28 ناحية و 4500 قرية اي حرمان (6000000ملايين شخص ) من شرب الماء فقط عدا تدمير الزراعة
2 ـ الجانب التركي أنشاء سد اليسو على نهر دجلة تبلغ مساحته التخزينيه (300كم2 ) وحجم الخزن من المياه في حوضه (11,4بليون م2) والمساحه التي يغذيها المشروع (1,700,000 ) هكتار أضافة الى مشاريع الكهرباء والبزول ومخلفات الصرف الصحي التي تصب في النهر وتنتهي في الاراضي العراقية ز
ان هذا المشروع سيحرم العراق من (3000000دونم ) من اراضيه الزراعية ويتسبب في عجز مائي مقداره (33) مليار م3 عام 2015 مع فقدان العراق 40% من أراضيه الصالحة للزراعة وستكون حصة العراق 211م2 في الثانيه خلال الصيف وهو لا يسد حاجة مدينة الموصل وسيجف نهر دجلة بعد 30 عام من الان حسب تقرير الاتحاد الاوربي من المياه .
اذن الاتفاقيات الدولية التي تحكم الاطراف موجودة ولكن تعسف الجانب التركي ,وانشاء السدود دون الالتفات الى هذه الاتفاقيات هو خرق لها .
الجانب الايراني

لم تعترف السلطات الايرانية بالاتفاقيات المبرمة بينها وبين العراق بشان الحدود والانهار الحدودية المشتركة بالرغم من وجود اتفاقيات منذ سنه 1823 و1846 ومحاضر الحدود لعام 1913و 1914 واتفاقية 1937 واتفاقية 1975 وبالرغم من وجود هذه الاتفاقيات والذي لا مجال لشرحها تفصيلاً كونها تتصف بالقدم ولا زالت سارية المفعول ومع ذلك سيقتصر البحث في موضوع الانهر الحدودية وقيام الجانب الايراني بتغيير مجرى الانهر او قيام سدود عليها وسنعرض جانبا من هذه الانهر.
1 ـ نهر الوند الذي يغذي مدينة خانقين وتم تحويل مياه عن المدينة ز
2 ـ نهر الكنكير الذي يصب في هور الشويجه في محافظة واسط وتم تحويل مياه .
3 ـ نهر كنجان جم الذي يغذي مدينة بدره وجصان واصبح خاوياً مما ادى الى موت المزراع والنخيل في المدينتيين المذكورتيين .
4 ـ نهر الطيب الذي تم تغير مجاره عن هور الحويزة .
5 ـ نهر الكرخه ونهر الكارون الذي تم تشيد سدود عليه منعت وصول المياة الى الاراضي العراقية .
6 ـ أضافة الى موت نهري الوند ونهر ديالى وكثير من الانهر التي تم تغيير مجارها لا يتسع المجال لذكرها الان .


ما يهمنا في الامران مشكلة المياه قائمة ولن نجد حلاً لها والامر يزداد سوء والكارثة قادمة ولم نجد هناك اي اجراْء قانوني أو سياسي كما تتطلبه الاتفاقيات المبرمة بين الاطراف المعنية ( العقد شريعة المتعقدين كما تنص عليه المادة (26 )من اتفاقية فينا لعام 1969 ) لا بل هناك أستغاثه ودق نواقيص الخطر اشار اليها السادة الوزراء :ـ
1 ـ دعوة السيد وزير الموارد المائية الى تفعيل التعاون الدولي للحد من التنافس ونقص المياه خلال مشاركته في مؤتمر أسطنبول للمياه للفترة (16 ــ 22 ) أذار 2009 واكد ان 90 % من أراضي البلاد تعاني من التصحر في حالة اكمال سد اليسو على نهر دجلة .
2 ـ دعوة السيد وزير التخطيط واقراره بان الحكومات العراقية المتعاقبة وحتى الان اهملت حق الدفاع عن الحصص المائية في الندوة التي عقدتها دائرة التخطيط الزراعي بمناسبة يوم المياه العالمي وحذر من ان يكون الاتي اسوء للسكان خاصة المشاريع التركية والايرانية والسورية واكد ان تقديرات وزارة الزراعة اظهرت ان 5% من أراضي العراق تخرج من خطط الاستزراع كل عام خاصة وان منظمة المياه الاوربية تشير في تقاريرها الى ان نهر دجلة سيجف بعد 30 عام .
3 ـ السيد وزير الزراعة وفي تصريح له في جريدة الصباح في 17 شباط 2009 اكد ان العراق يواجه شحه للمياه بسبب السدود التركية على نهري دجلة والفرات .
4 ـ دعوة السيد وكيل وزارة البيئة وفي حديثه للجريدة الصباح العدد 1079 في 2 نيسان 2007 أكد ان من جملة التوصيات من جراء استمرار الجانب التركي بانشاء مشروع الكاب وكذلك المشاريع الايرانية على الان الحدوديه وضرورة احالة هذا الموضوع الى المحافل الدولية والمؤتمرات والندوات .....الخ .

السيد رئيس الوزراء

يتسال المجتمع والناس اذا كانت الجهه التنفيذية تعلم جيدا ان شحة المياه واقعه فعلا وعدم التزام الدول المتشاطئة باقتسام المياه وتغييره الانهر الحدودية شارك ايضا في شحة المياه اذا اين تكمن المسؤولية لحل هذه المشكلة اذا ما علمنا بان الاطار القانوني والدستوري الذي يحكم هذه الكارثه وفقا للمادة 83 من الدستور مسؤولية مجلس الوزراء تضمنية وشخصيا كما ان مسؤولية السلطات الاتحادية الواردة في المادة (110) فقرة (8) ( تخطيط السياسة المتعلقه بمصادر المياه من خارج العراق وفقا للقوانين والاعراف الدولية كما ان المادة (50) من الدستور اداء يمين القسم ....... السهر على سلامة ارض العراق وسمائه وميائه .
كما ان القانون الدولي اوجب تسوية المنازعات الدولية ومنها مشكلة المياه بالطرق السلمية وفقاً لاتفاقية لاهاي 1907 وعهد عصبة الامم 1919وميثاق الامم المتحدة وفقا للفقرة 2 من المادة (2) والمادة ( 33) ناهيك عن الالتزام بالاتفاقات والبروتوكولات الموقعه بين الاطراف والمسجلة لدى الامم المتحدة بموجب المادة (102) من الميثاق .
اذا نحن على ابواب كارثه انسانية ولا يجدي نفعاً التصريحات هنا وهناك ولابد من اتخاذ موقف اضافة الى ما ذكر اعلاه والركون الى الاتحاد الاوربي والمنظماتالدولية المعنية بحقوق الانسان والجامعة العربية ومنظمة الدول الاسلامية ومنظمة الامم المتحدة .
اننا لا ننكر ان هناك عدة عوامل قد تشارك في شحه المياه ومنها العوامل البيئية والاقليمية لكن لا يصل الحد الى حرمان وقتل الشعب عن طريق التعسف والاضرار بدولة المصب .
لقد اعددنا بحوثا بهذا الصدد منها سد اليسو التركي وبتاريخ 13/3/2009 وبحث عن الحقوق المكتسبة للعراق لنهري دجلة والفرات والانهار الحدودية بتاريخ 17/1/2009 وبحث عن الاسس والمعاير الدولية لاستعمالات الانهر في 21/9/2008 وسنواصل هذه الجهود طالما المصلحة العامة تقتضي ذلك .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,266,800
- مشروع قانون منظمات المجتمع المدني في العراق
- المحكمة الجنائية الدولية وأهميتها ودورها في حماية حقوق الإنس ...
- سد اليسو التركي
- 8 أذار .... يوم المرأة العالمي
- الطبيعيه القانونية والتعاقدية لعلاقه العراق مع الجامعه العرب ...
- ما تأثير فوز الاحزاب اليمينية في الانتخابات الاسرائيلية على ...
- الاهمية الدولية والاقليميه لحقوق الانسان
- واذا الطفولة سئلت بآي ذنباً قتلت ..................؟
- الحقوق المكتسبه للعراق في مياه نهري دجله والفرات والانهار ال ...
- القواعد القانونية التي تنظم العلاقات بين العراق ومنظمة الامم ...
- الغاء عقوبه الاعدام يسهم في تعزيز الكرامه الانسانيه وتقدما ب ...
- وجهه نظر قانونيه بشان التعويضات التي فرضت على العراق من قبل ...
- المعاهده العراقيه الاميريكيه المرتقبه من وجهه نظر القانون ال ...
- المسؤوليه الدوليه للتعويض عن الاضرار نتيجه الانتهاكات او الع ...
- الثقافه والمثقفين واهميتهما ودورههما في المجتمع
- حق المؤلف في القوانين الدوليه والقانون العراقي والاسس القانو ...
- الاسس القانونية الدولية والفقهية للتحفظ او الانسحاب او ايقاف ...
- حقوق المراة في قانون العقوبات العراقي رقم 111لسنة1969وقانون ...
- الاسس والمعايير الدولية والقانونية والفقهية المنظمة لاستعمال ...
- المواطن ............ والميزانية لعام 2008 والميزانية التكميل ...


المزيد.....




- أردوغان ينفي أنباء عن هروب المعتقلين الدواعش جراء -نبع السلا ...
- عمان تجدد مطالبتها لإسرائيل بإطلاق سراح مواطنين معتقلين لديه ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون للتنديد بمشروع قانون جديد للمحروقات ...
- الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية.. ذوو الاحتياجا ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون أمام مقر البرلمان في العاصمة رفضا ل ...
- ارتفاع عدد المهاجرين الذين تم إنقاذهم من قبل منظمتين إنسانيت ...
- الدين الأمريكي لميزانية الأمم المتحدة أكثر من مليار دولار
- خِطَاب يُزَكِّي الاكْتِئَاب
- واشنطن تدين إعدام المدنيين والسجناء الأكراد التعسفي خلال الع ...
- الحرب حول حق العودة.. هل انتصرت إسرائيل على الفلسطينيين؟


المزيد.....

- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / أكرم زاده الكوردي
- حكام الكفالة الجزائية دراسة مقارنة بين قانون الأصول المحاكما ... / اكرم زاده الكوردي
- الحماية القانونية للأسرى وفقاً لأحكام القانون الدولي الإنسان ... / عبد الرحمن علي غنيم
- الحماية القانونية للأسرى وفقاً لأحكام القانون الدولي الإنسان ... / عبد الرحمن علي غنيم
- الوهم الدستورى والصراع الطبقى - ماركس ، إنجلز ، لاسال ، ليني ... / سعيد العليمى
- آليات تنفيذ وتطبيق قواعد القانون الدولي الإنساني / عبد الرحمن علي غنيم
- بعض المنظورات الماركسية حول الدولة والايديولوجية القانونية - ... / سعيد العليمى
- اللينينية ومسائل القانون - يفجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح
- مبدأ اللامركزية الإدارية وإلغاء المجالس المحلية للنواحي في ض ... / سالم روضان الموسوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - رزاق حمد العوادي - ( حق الدفاع عن الحقوق المكتسبة لمياه نهري دجله والفرات والانهار الحدودية وفقاً للقانون الدولي والاتفاقيات المبرمة بين الاطراف )