أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2009 - اثار وانعكاس الازمة الاقتصادية العالمية على الطبقة العاملة والفئات الفقيرة وسبل مواجهتها؟ - فاطمه قاسم - الطبقة العاملة ميراث من الماضي أم حقية متجددة














المزيد.....

الطبقة العاملة ميراث من الماضي أم حقية متجددة


فاطمه قاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2623 - 2009 / 4 / 21 - 09:51
المحور: ملف 1 ايار 2009 - اثار وانعكاس الازمة الاقتصادية العالمية على الطبقة العاملة والفئات الفقيرة وسبل مواجهتها؟
    


ها نحن في النصف الثاني من نيسان، نقترب حثيثا من الأول من أيار عيد العمال العالمي حيث ما تزال تتردد في الذاكرة، أصداء ذلك الزمن،

يا عمال العالم اتحدوا

أصداء لا نعرف على وجه التحديد إن كانت قادمة من زمن الذكريات من ذلك المجد القديم ،أم هي انبعاثات لواقع جديد يؤكد أن العمال ،الطبقة العاملة ،هي التي تصنع بنفسها تفاصيل حياة المجتمع ،وهي التي تدفع من اضطهادها ودمها الثمن .
بعد سقوط الاتحاد السوفيتي ،إمبراطورية الشر كما سماها النسق الامبريالي العالمي ،أصبح الأول من أيار ،عيد العمال ،بمثابة ذكرى شاحبة ومثارا للجدل العقيم ،بل ومثار انتقادات لاذعة ،وسخرية قاسية،فها هي دكتاتورية البروليتاريا تتهاوى ،وصروح الاشتراكية تتساقط ،والأعلام الحمراء التي كان يتوسطها رسم الشاكوش والمنجل تظهر على استحياء في ساحات الاحتفالات المتباعدة .
لقد انتصرت الرأسمالية ،قال البعض ،وصلنا إلى نهاية التاريخ ،وقال البعض الآخر ،لا شيء بعد الرأسمالية سوى الرأسمالية نفسها ،وكان المشهد متردي ومفجعا في العالم الثالث أكثر ألف مرة من المشهد في دول العالم الأول والثاني المتقدمة ، في بلاد الفقر، والتنمية المتخلفة، أقيمت المهرجانات احتفالا بسقوط الاشتراكية، وتراجع الطبقة العاملة، ومؤسسات القطاع العام، انتظاراً لأن تمطر السماء ذهباً في عصر الانفتاح، والعالمية، والشركات العابرة القارات، وفوضى حرية الأسواق إلى أقصى مدى مثل هجمة الوحوش المفترسة، السوق هو الحكم، والربح هو الحافز، ورأس المال الحر هو سيد المواقف جميعاً.
ولكن الاحتفال الاستعراضي المزين بالبالونات الملونة لم يستمر طويلاً، إذ سرعان ما بدأت وحوش الرأسمالية للناس،وبدأت بطرد الملايين من وظائفهم، ومن مواقع العمل، لأن أنبياء الرأسمالية، ومديريها الكبار، وأسواقها المتضخمة في الأرباح الخيالية،
والمضاربات في أسواق الرهن العقاري، والديون التي تفوق حقيقتها بأضعاف مضاعفة والتي عجز أصحابها عن سدادها، تصنع المشهد المأساوي، مشهد الأزمة المالية والاقتصادية الراهنة، فتتهاوى الأسهم، وترتبك أسواق المال في Wall Street وأقرانه في العواصم الكبرى، وتعلن آلاف البنوك والشركات الكبرى، ومؤسسات الإقراض والائتمان إفلاسها، وتضخ خزائن الدول الكبرى في أميركا وأوروبا واليابان والصين ودول الشرق الاوسط تريليونات من الدولارات لوقف التدهور، ومازال المشوار طويلاً.
مجدداً وجدنا الحراك العمالي،و الطبقة العاملة تستعيد حضورها، هي الضحية نعم، وهي المنقذ في آن واحد، فدورة الاقتصاد لا تدور بدون الطبقة العاملة، والطبقة العاملة لا تستطيع أن تتحمل العبء في وقت الكارثة، حتى يداس عليها في زمن الرخاء، لصالح الفيلة الكبار، وهكذا وجدنا دعاة الحرية الاقتصادية، يطالبون بتدخل الدولة، لا بد من تدخل الدولة، لا بد من أشراك الطبقة العاملة في صلب القرارات، لا بد من سيطرة الدولة على المفاصل الرئيسية في دورة الاقتصاد، وكأن الأناشيد التي أعلنت بمناسبة سقوط الاشتراكية، والفكر الاشتراكي، ومصالح الطبقة العاملة، كأن تلك الأناشيد اختنقت في حلوق أصحابها، وعاد الانبعاث من جديد، تحيا الطبقة العاملة، صانعة الحياة، ويا عمال العالم اتحدوا في عيدكم، في الأول من أيار، اتحدوا ليكون العالم أكثر عدلاً، اتحدوا حتى لا يقضي الجوع على عشرات الملايين، وحتى لا تتحول الشوارع البائسة إلى المأوى الوحيد للمطرودين من مواقع العمل، وحتى لا ترتفع الأسعار بجنون، وحتى لا يضاف إلى قائمة أصحاب المليارات بضعة أسماء أخرى على حساب عشرات الملايين الذين يقعون دون خط الفقر.
الطبقة العاملة، في ظل التطورات الخيرة، وفي ظل الانكشافات الحاصلة، وفي وجود الأزمة المتدحرجة مثل كرة النار، الطبقة العاملة لم تعد مجرد ذكريات من إرث الماضي، بل هي الميلاد المتجدد في حياتنا وزماننا المعاش.


الطبقة العاملة اليوم، محصنة بالتجربة القاسية، هي الشريك الأول في صناعة الأمل، وفي صناعة المستقبل، نحييها في عيدها، في الأول من أيار، نحييها لأنها ليست عبئاً على أحد، بل هي التي تتحمل العبء وفي نفس الوقت تقدم الحل وتصنع الحياة.
الطبقة العاملة في عيدها، هي قاعدة الشراكة، فنحن في العالم شركاء متساوون، عمالاً وأصحاب عمل، شمال وجنوب، أغنياء وفقراء، وبدون هذه الشراكة يسقط العالم في الفوضى، وتلك هي خلاصة التجربة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,861,484
- حياتنا الاكاديمية بين وفرة الكم وندرة النوع
- يوم الطقل الفلسطيني
- كل عام وأنت لي
- عرفات الحاضر في المؤتمرالسادس
- القمة ودور للأمة
- الطفل بين ردع العقوبة وبناء الشخصية
- المدرسه والبيت قطبي منظومة التربية
- أمي يا أحلى الأسماء وأجمل الينابيع
- العرب تراجع أم وفاق
- الوفاق العربي ضرورة برغم ما حدث
- الكوتة الانتخابية للمراة رشوة ام تعويض
- أحتلال فوق القانون
- ديمقراطية العرب هل هي كرها أم طواعية
- بانوراما الفشل
- النظام الاقليمي هل يستطيع استعادة الدور والقرار؟
- الفضائيات العربية جدلية الوعي ،اتساع المعرفة،خلق للراي العام
- استعادة الدور الفلسطيني
- التحدي، الأستجابة ،القرار
- من أين ياتي الامل من اين يحدث الاختراق
- الاعلام العربي والحرب غزة نموذجا


المزيد.....




- بوتين: منذ بداية فصل الربيع تأزم الوضع بسب الحرائق في إقليم ...
- -الصحة العالمية-: يجب ألا يقضي الأطفال أكثر من ساعة يوميا أم ...
- كذّب رواية باريس.. موقع فرنسي: الإمارات والسعودية تقتلان الي ...
- وزير الخارجية الإيراني: ترامب لا يريد حربا معنا
- هاجمت طفلة.. احذر قبلة هذه الحشرة
- الأمن المغربي يفض اعتصاما لأساتذة
- سيتي يقترب من الاحتفاظ باللقب
- أيمن نور: لا يمكن لعاقل أن يصدق بنتائج التعديلات الدستورية
- بلومبيرغ: ترامب ألمح لحفتر بأن واشنطن تدعم هجومه على طرابلس ...
- النفط الملوث يصل هنغاريا وسلوفاكيا في غضون 4-5 أيام


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2009 - اثار وانعكاس الازمة الاقتصادية العالمية على الطبقة العاملة والفئات الفقيرة وسبل مواجهتها؟ - فاطمه قاسم - الطبقة العاملة ميراث من الماضي أم حقية متجددة