أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - دلور ميقري - طفل طهران وأطفال فلسطين














المزيد.....

طفل طهران وأطفال فلسطين


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 2515 - 2009 / 1 / 3 - 00:14
المحور: كتابات ساخرة
    


ـ كل عام وأنت حبيبي ، يا أعظم رئيس قائد .. !
* من المحيط الأطلسي للخليج الفارسي .. أقصد ، الخليج العربي !!!
ـ وأيضاً ، أعظم رئيس من المحيط الهادي للمحيط الهندي ...
* الهندي ؟ الهند دولة فقيرة ، عزيزتي !
ـ إي الحال من بعضه ..
* لا ، لا .. نحن في سورية ، وبفضل أخوتي وأولاد خالي ، فقط 60 % من الشعب تحت مستوى الفقر !!!
ـ نحمد الله على هذه النعمة ..
* لكن الناس عندنا لا يحمدون ولا يشكرون !
ـ من البطر ، عزيزي !!
* معلوم ! وصار الكثير منهم يعمل معارضة ، من أجل يدخل السجن ويشبع معدته الخاوية .. أقصد ، المتخمة !!!
ـ قلة أدب !
* وقلة ذوق ، أيضاً ! وأنا ، لهذا السبب ، أمرت رجال الأمن في سجن " صيدنايا " أن يخففوا عدد النزلاء ، فقتلوا عدداً كبيراً منهم وهكذا خففوا العبء على خزينة الدولة !!
ـ رائع ! حتى يعرف الجميع أنه ممنوع في سورية إهدار المال العام و ...
* وبمناسبة الإهدار ، فخالي الحبيب قدّم شكوى أمام شخصنا المحبوب !
ـ شكوى ؟
* وهيَ أنّ المشاريع الإستثمارية ، التي يتعهّدها خالكِ ، كلها مُربحة لجيبه وعبء على خزينة الدولة !!
ـ المعذرة ، أصلاً خالك وأولاده لم يتركوا قرشاً أبيضَ في خزينة الدولة !!!
* يا عزيزتي ، المثل يقول : " أخبيء قرشك الأبيض ليومك الأسود " !!!! قه قه قه
ـ الحق معك ! ذكرتني بما يجري الآن في غزة ؛ إنه يوم أسود ، فعلاً ! وسيادتكم وجّهتْ بضرورة التضامن مع شعبنا ، هناك ، بالمظاهرات الحاشدة ، هنا ...
* هنا ، أمام قصري ؟؟
ـ أعني هنا ، في دمشق ..
* عظيم !
ـ هل ستوجّه ، أيضاً ، بضرورة إرسال معونات غذائية وأدوية لشعبنا المحاصر في غزة ؟
* كان على عيني ، والله ! ولكن ، كما تعلمين ، فلا يوجد معبر بيننا وبينهم !!
ـ ألهذا السبب غضبتَ من الموقف المصري ؟
* لا ، لا . المسألة أهمّ من ذلك بكثير ؛ المسألة مفصلية وتتعلق بموقفنا القومي من التحالف ، الإستراتيجي ، مع الشقيقة إيران ، وكذلك من خيار الحرب مع الكيان الصهيوني أو خيار السلام مع الجارة إسرائيل !!!
ـ لم أفهم شيئاً ..
* ولا أنا ! أعني ، أنّ المصريين لم يرضهم تحالفنا مع إيران . ها ؟!
ـ مفهوم . ولهذا أمرتَ شبيبة الثورة بالتوجّه للسفارة المصرية ، ليتظاهروا ؟
* شبيبتنا أبيّة ، وبترفع الرأس !
ـ إنهم أولاد الأبّ القائد ! وحتى الأطفال ، طلائع البعث ، تظاهروا أمام مقر الأمم المتحدة ، وكان إبننا معهم و ...
* تقصدين وليّ عهدي ، الحافظ لدين الله ؟!
ـ نعم هوَ ، حبيبُ ماما !
* يعني غداً سيظهر في ( يوتوب ) ، مثل المرة الأولى ؛ حينما شاهده العالم كلّه على الإنترنيت ، في ذلك العيد الديني ، وكان عمره خمس سنوات ، وكان يخطب في علماء الأمة ويعظهم !!!
ـ عفواً ، أنا لا أحبّ اليوتوب ...
* آه ، فهمت عليكِ !! قه قه قه
ـ يا ربّي ، أحياناً يكون دمك ثقيلاً !
* أهكذا يُخاطب الرئيسُ القائد ؟!
ـ أعذرني ، يا أحلى رئيس قائد !!
* إنك متأثرة بمتابعتكِ للتمثيليات التركية ، المدبلجة ، التي تكثر فيه هكذا حوارات بين الرجل وزوجته .. أليس كذلك ؟
ـ نعم ، عزيزي . وعلى كل حال فالكثير من الأزواج ، في الدول الخليجية خصوصاً ، يلعبون الآن دورَ " نور ومهند " ويتسلون !
* وهذا هو سبب موقفهم المتخاذل ، هناك في الخليج ! طبعاً بإستثناء دولة قطر ؛ دولة الممانعة !!!!
ـ وهل علينا أن نقضي وقتنا كله في الممانعة ؟
* نحن أيضاً ، نلعب دورَنا في هذه التمثيلية ، القومية ؛ فنحتج ونتظاهر ونستنكر ونخوّن ، ونتسلى .. قه قه قه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سماحة السيّد وسيّده
- النصّ والدراما : إنحدارُ المسلسلات السوريّة
- ثمرَة الشرّ : القِبلة ، القلب
- السّهلة ، المُمتنع 4
- السّهلة ، المُمتنع 3
- السّهلة ، المُمتنع 2
- ثمرَة الشرّ : السَّهلة ، المُمتنع
- جَمرة المتعَة والألم 5
- جَمرة المتعَة والألم 4
- جَمرة المتعَة والألم 3
- جَمرة المتعَة والألم 2
- ثمرَة الشرّ : جَمرة المتعَة والألم
- جادّة الدِعَة والدّم 4
- جادّة الدِعَة والدّم 3
- مَراكش ؛ واحَة المسرّة
- جادّة الدِعَة والدّم 2
- مَراكش ؛ ساحَة الحُبّ
- نزار قباني ؛ نموذج لزيف الدراما الرمضانية
- لن تطأ روكسانا
- مَراكش ؛ مَلكوت المُنشدين والمُتسكعين


المزيد.....




- -البوكر- العربية تعلن نتائجها الليلة
- طابع بريدي جديد باسم الأديب الراحل توفيق بكار
- شكوك بشأن الرواية الرسمية.. من قتل الصماد؟
- كتارا تتحضر لجائزة شاعر الرسول بنسختها الثالثة
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل
- صدور ديوان «الطريق إلى جنة النار»، للشاعر ياسين عدنان
- المصادقة بالإجماع على مشروع قانون يتعلق بمؤسسة الوسيط
- طوابير انتظار دراسة اللغة SFI تتسبب بخرق البلديات للقوانين ...
- ًصدر حديثا كتاب «سيرة بني زوال»، للكاتب محمد على إبراهيم
- تسريب أسئلة الامتحان الوطني باللغة الانكليزية عبر تطبيق -سنا ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - دلور ميقري - طفل طهران وأطفال فلسطين