أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبحي حديدي - تكريم إيهاب حسن














المزيد.....

تكريم إيهاب حسن


صبحي حديدي
الحوار المتمدن-العدد: 763 - 2004 / 3 / 4 - 09:44
المحور: الادب والفن
    


أبهجني على نحو بالغ، وعاطفيّ بعض الشيء، قرار "رابطة اللغة الحديثة"، المعروفة بالمختصرات الشهيرة MLA، الدعوة إلى جلسة خاصّة، وتكريس عدد خاصّ من فصليتها، لموضوع "إيهاب حسن وإرث ما بعد الحداثة"، ليس لأنّ تكريم حسن واجب علمي وأكاديمي مستحقّ منذ سنوات فحسب، بل لأنّ أحد آخر رؤساء هذه الرابطة النقدية العريقة كان الراحل إدوارد سعيد. وهذه المؤسسة، لمن لا يعرفها، هي أهمّ وأشهر رابطة تجمع كبار نقّاد الأدب وباحثيه، وكان انتخاب سعيد لرئاستها أمراً أقضّ مضجع المؤسسات الصهيونية في حينه، واستدعى امتشاق الخناجر ضدّها: من العداء للسامية وصولاً إلى العداء لأمريكا.
وفي الدعوة للمساهمة في الجلسة الخاصة، وفي العدد الخاص، كتبت إدارة الـ MLA تقول: "ما بعد الحداثة، المصطلح الذي اقترن غالباً بإيهاب حسن، يميّز حركة أدبية ومجموعة أفكار في آن معاً. وما بعد الحداثة مصطلح يقاوم التعريفات السهلة، وآراء إيهاب حسن حول ما بعد الحداثة قد تبدّلت مع الزمن. ومنظّرو المدارس النسوية، وما بعد الكولونيالية، والماركسية ـ لكي نذكر القلّة فقط ـ ساءلوا، واحتجوا على، وأنكروا غالباً الأفكار التي تنطوي عليها حركة ما بعد الحداثة؛ ومع ذلك، فقد ظلّ تأثيرها قائماً. وبالإشارة الملموسة لأعمال إيهاب حسن، ما الذي ترى أنه إرث ما بعد الحداثة اليوم"؟
وإيهاب حبيب حسن، لمن لا يعرفه بعد، ناقد أمريكي من أصل مصري، ولد في القاهرة عام 1925، وهاجر إلى الولايات المتحدة عام 1946 حيث يقيم ويعمل في تدريس الأدب بعد أن تخلى عن الهندسة، اختصاصه الدراسي الأصلي. وهو يحتلّ موقعاً متميزاً، سواء على الصعيد الأكاديمي الأمريكي والعالمي (إذْ حاضر ودرّس في قارات العالم الخمس)، أو على صعيد النظرية والدراسات النقدية. ومنذ عام 1961، تاريخ صدور كتابه الأول "البراءة الراديكالية: دراسات في الرواية الأمريكية المعاصرة"، وحسن يجري سلسلة تنويعات على مبدأ نقدي متماثل يري أن السمة المركزية في الأدب الحديث (أو ما بعد الحديث في الواقع) هي العدمية الراديكالية في مسائل الفنّ والشكل واللغة.
هذا، بعبارة حسن المألوفة، هو "أدب الصمت" الذي "يدور حول نفسه، وينقلب على نفسه، لكي يعلن الرفض التام للتاريخ الغربي، ولصورة الإنسان كمقياس للأشياء جمعاء". وفي هذا السبيل ذاته، أصدر حسن كتابه الثاني "أدب الصمت: هنري ميللر وصموئيل بيكيت"، ثم أعقبه بكتابه الأشهر ربما: "تقطيع أوصال أورفيوس: نحو أدب ما بعد حداثي" (1971). وإجمالاً كانت النتائج تنتهي بهذا الأدب إلى:
ـ الإغتراب عن العقل والمجتمع والتاريخ.
ـ اختزال جميع الإلتزامات الطبيعية أو المختلقة المفروضة في عالم البشر.
ـ استثمار حالات الذهن القصوى، بما في ذلك الإنفصال عن الطبيعة، أو اللجوء إلى الأنماط المنحرفة من الميول الحيوية والإيروسية.
ـ سلخ اللغة عن الكلام اليومي، وتحريف الأفكار التقليدية عن الشكل.
ـ مناهضة كل ما يتصل بمبادىء مثل "السيطرة" و"الحكمة" و"الثبات" و"النسق التاريخي".
وفي دراسة رائدة (وشهيرة مثيرة منحته سلطة التنظير للتيّار بأسره)، بعنوان "نحو مفهوم لما بعد الحداثة"، حاول حسن تقديم تخطيط مدرسي توجيهي وتجريبي لظاهرة ما بعد الحداثة، وجهد في توسيع نطاق هذا التخطيط المقارن مع الحداثة، فرسم موشوراً عريضاً من الأسماء والتيارات والأساليب... لكي يتجنّب ــ على الأرجح ــ المهمة العسيرة المتمثلة في اعتصار تعريف ما لحركة عجيبة. والنزاهة التاريخية تقتضي التذكير بأن الفرنسي جان ـ فرانسوا ليوتار، الذي يتفق الكثيرون على اعتباره فيلسوف ما بعد الحداثة الأوّل، كان قد اعتمد على أعمال حسن في إقامة معظم دليله الثقافي. والكثيرون، قبل إيهاب حسن وبعده، بذلوا محاولات مماثلة لا تقلّ نزاهة ومشقة وحيرة، ولكنها لا تخرج في الجوهر عن المعيار الذي طرحه الرجل في صدر مقالته، على هيئة تساؤل أقرب إلى علامة تعجّب: "هل في وسعنا حقاً أن نتصوّر ظاهرة، تعمّ المجتمعات الغربية إجمالاً وآدابها خصوصاً، فتحتاج إلى ما يميّزها عن الحداثة، وتحتاج إلى تسمية"؟
وفي عمل صدر سنة 1995 بعنوان "إشاعات التغيير: مقالات خمسة عقود"، كان أقرب إلى السيرة الفكرية ـ الذاتية، عالج حسن إشكالية التنظير النقدي متكئاً على الروائي الأمريكي هنري جيمس، الذي اعتبر أن النظرية الأدبية ُتجابَه أولاً بتهمة السخف، ثم تُقبَل بعدئذ إما لأنها صحيحة أو لأنها باتت واضحة، وأخيراً تصبح شديدة الأهمية إلى حدّ أن خصومها القدماء ينسبون إلى أنفسهم فضل اكتشافها أوّلاً. ويعلّق حسن: "ما البدائل عن النظرية المعاصرة، والإيديولوجيا، وخطاب ما بعد الحداثة، بكلّ استفزازاتها وموارباتها؟ لا شيء، كما أعتقد، وليس في المدى الأعرض على الأقل".
اعتراف بالغ الدلالة، خصوصاً حين يأتي من أحد الآباء المؤسسين لمصطلح شاقّ عسير، ولكنه يواصل حضوره بدليل تجدّد الاهتمام بالرجل الذي نظّر له مبكّراً، وبالحركة التي ما تزال تراوغ!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,043,704,965
- الفنـّان والسـفـود
- دانييل بايبس الأحدث: يوم فالنتاين معركة حول -روح الإسلام-!
- اتفاقية سلام سورية – إسرائيلية: ما أبعد البارحة عن اليوم!
- معيار الفسيفساء
- تركيا: حوّلت الجار السوري إلى شرطي حراسة ساكت عن الحقّ
- قصور كرتون العولمة: حين ينقلب البشر إلى كلاب من قشّ
- بوش في -حال الإتحاد-: تلويحة القيصر.. ابتسامة الإمبراطورية
- راباسّا: أعظم الخونة!
- معارك إيران السياسية: لا مناص من انتصار الإصلاحيين
- حكاية مكتبة
- جمهورية ثانية- في جورجيا: ذهب المافيوزو وجاء البيدق!
- صانع الشرائع
- سورية في العام الجديد: لا بشائر خير والقادم أدهى
- مديح الجندي رايان!
- الفيلسوف والحرب
- يا طيرة طيري...
- صدّام حسين سجيناً: الثوابت التي لن تتغيّر
- حداثة فدوى طوقان
- حقوق الإنسان في يوم الإعلان العالمي : مَن كان منهم بلا خطيئة ...
- فلسطين سويسرية!


المزيد.....




- وزير الثقافة الجزائري: تحويل مغارة الكاتب الإسباني سيرفانتس ...
- رسالة ماجدة الرومي إلى مصر والمصريين في ختام مهرجان الموسيقى ...
- قائمة الـ BBC.. سبعة أفلام سوفيتية بين أفضل 100 فيلم أجنبي ف ...
- رمضان 2019.. ديمة بياعة وكاريس بشار تلتحقان بالنجم بسام كوسا ...
- الصندوق المغربي للتأمين الصحي على طاولة مجلس الحكومة
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- ما رائحة الخوف؟.. الجواب في أفلام الرعب
- صادقون : متمسكون بحقيبة الثقافة ولدينا اكثر من مرشح
- مجلس الحكومة ينعقد الخميس المقبل
- -فلامينغو أرابيا- بكندا.. عزف على وتر مأساة العرب


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبحي حديدي - تكريم إيهاب حسن