أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - دهام حسن - بعض ملامح الاستبداد تاريخيا..!















المزيد.....

بعض ملامح الاستبداد تاريخيا..!


دهام حسن

الحوار المتمدن-العدد: 2474 - 2008 / 11 / 23 - 08:54
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ـ 1 ـ

كلما أوغلنا في التاريخ قراءة وسبرا ، واستعرضنا تراجم قادة وزعماء من رجالات التاريخ ، الغابرين منهم ن والمعاصرين ، ترسخت لدي قناعة ، ترقى إلى درجة اليقين ، من أن السلطة ، أية سلطة ـ إمبراطورية ، ملكية ، خلافة ، رئاسة ـ ..الخ بشخوص ممثليها من القادة ، إذا ما ترك لهم الحبل على الغارب ـ كما يقول المثل ـ دون مصد بشري رادع ، لن يتورع هؤلاء عن الإيغال في الجريمة ، من فتك وبطش وهتك ، واقتراف أي منكر مهما عظم ، دون وازع أخلاقي ، ودون أي اعتبار للقيم والمواثيق .. السادة لم يكونوا يعرفون الرحمة في تعاملهم مع العبيد الأرقاء ، فلم يسعوا لتحريرهم ، ولم يكن الإقطاعيون رؤوفين بالفلاحين الأقنان ، فلم يعفهم الإقطاعي من السخرة ، والرأسمالي لم يكن شهما بالعاملين لديه ، طالما يستغله أربع عشرة ساعة في اليوم ، فلم يخفض ساعات العمل إلى ثماني ساعات مثلا .. وإذا ما استوقفتنا حالات خلاف ذلك ، فهي حالات نادرة ، تعد استثناء ولا تنفي القاعدة...







إن الإنسان بسلوكه الاعتيادي في المجتمع ، إذا ما اعتلى عرش السلطة ، يتبدل كليا ، بل ينقلب ، إلى إنسان آخر ، وكلما تمكن من السلطة ، واستحكم بزمام الأمور ، واكتسب قوة وامتلك ثروة ، ازداد شراسة وبطشا ..



هناك فكرة علمية تقول : إن تبدل الشخص يترافق مع تبدل الظروف .. وعلى هدي هذه الفكرة نسوق هذه المثال من تاريخنا الإسلامي، فقد أثر عن الخليفة عبد الملك بن مروان، من أنه كان إنسانا عالما فقيها متعبدا كثير القراءة للقرآن ، هذا قبل توليه الخلافة ، لكنه بعد بيعته ، دشن الخلافة بقوله : " هذا آخر العهد بك " مشيرا إلى المصحف الشريف ، واتخذ أحد أبرز العتاة في التاريخ الإسلامي ، واليا له ، هو الحجاج ، لترويع الخصوم وبالتالي تعزيز الدولة المروانية . وذات مرة أسرّ لسعيد بن المسيّب ، أحد الرموز المعروفة في تلك الحقبة ، وأحد المقربين إليه ، بقوله : يا أبا محمد ، صرت أعمل الخير فلا أسر به ، وأعمل الشر فلا أساء به ... فقال له ابن المسيب : الآن تكامل فيك موت القلب . فأية عبارة أوفى معنى وأداء من " موت القلب " في حالة كهذه . وفي واقع كهذا ، فلم يثنه أي شيء ، لا الوازع الديني ، ولا ورعه ولا ثقافته ، بعد تفرده بالسلطة المطلقة ..







تقوم سلطة المستبد الطاغية عادة على السلطة الفردية ، تتوسل القوة والإكراه ، يتصرف دون مراقبة أو نقد أوحسيب ، وغالبية هؤلاء في الفترة التي تكون للدين سلطة روحية بين المؤمنين ، يحاولون أن يضفوا الشرعية الإلهية على سلطتهم في الأرض ، بأنهم إنما يحكمون بأمر الله، وبالتالي لا بد من الجمع بين الدين والدولة ؛ فقد كان المجتمع المسيحي في أوربا يرى وجوب " الوحدة بين الدين والدنيا " على غرار ما نادى به السيد حسن البنا مؤسس حركة " الأخوان المسلمون " من أن الإسلام " دين ودولة " . فالواقع الديني هو الذي حدا ملك بريطانيا أن يقول : " نحن الملوك نجلس على عرش الله على الأرض " ومثله ملك فرنسا كان يزعم قائلا : " إننا لم نتلق التاج إلا من الله " وكان الخليفة أبو جعفر المنصور يقول : " إنما أنا سلطان الله في أرضه"







يسرد لنا أفلاطون بعض مواصفات المستبدين الطغاة ، منها ، الإسراف على حاشيته ، تشديد الحراسة حوله ، تعتيم إعلامي بلغة اليوم ، إفقار رعاياه ، غياب الأخلاقيات ، من أمان ، ووفاء ، ومصداقية ، كثرة الدسائس ، استشراء الفساد ...فما أشبه العهد القديم باليوم، بل أكثر من ذلك ربما تجاوز بعض الطغاة الحدود ، وفقدوا الشعور الإنساني ، وتحولوا إلى وحوش ضارية ، هذا نيرون يحرق روما ، فتلتهب المدينة نارا ، وقودها الناس والحجارة ،أما هو فاستوى على عرشه يتلذذ بمشهد الحريق ، ويترنم بأنشودة ما لهوميروس .. ولم يكن بعيدا عن هذه الأخلاقيات صدام حسين ، الذي أمر برش الناس بالغازات السامة ، ونشر المقابر الجماعية في أرجاء العراق ..







إن المستبد الطاغية لا يجادل لأنه محتكر للحقيقة ، حسب زعمه ، وهو مستعد لامتشاق السلاح في وجه أي منتقد أو من يسدي له نصيحة ، فقد علق الفاشيون الإيطاليون في عهد زعيمهم موسوليني علقوا لافتة في محاكمهم ، دبجت بالعبارة التالية " الفاشية دائما على حق ، وتحيل جميع أعدائها إلى التراب " ومن هنا يقفل باب النقد والاجتهاد ، أو إسداء النصح والمشورة ، وهذا ابن المقفع يدبج رسالة عرفت بـ " رسالة الصحابة " يرسلها إلى الخليفة أبي جعفر المنصور يسدي إليه الرأي ، في الرفق بالرعية ، وحسن اختيار الحاشية ، فكانت مجازاته هي قطع أطرافه ، وقتله بالتالي شر قتلة ، كما أن الخليفة المنصور حبس الإمام الكبير أبي حنيفة ، وجلده , وتم دس السم في طعامه ، كما جلد أيضا الإمام ابن مالك عاريا للتشهير به ، والإمعان في إهانته ، الأول رفض ولاية القضاء ، والثاني ذكره لحديث للنبي محمد " ص " لم يعجبه فحواه..







إن المستبدين الطغاة ، يتنكرون للعلم ، فيما إذا طالت المعرفة العلمية مصالحهم ولو بطريقة غير مباشرة في المحصلة ، بل أنهم مستعدون ـ بتعبير أحدهم ـ التنكر للبديهيات الهندسية ، لو عارضت توجهاتهم الدنيوية ، أو أثرت على ما لديهم من مفاهيم محافظة يتمسكون بها ، تلك المفاهيم التي تشرّع لهم الاستمرارية .. أيد غاليليو غاليلي ، وناصر بشدة نظرية كوبرنيكس حول مركزية الشمس ، ودوران الأرض حول الشمس ، بالضد من نظرية بطليموس حول ثبات الأرض .. وبسبب هذه " الهرطقة " لوحق من قبل الكنيسة الكاثوليكية ، وأحيل إلى محاكم التفتيش ، فاضطر أن يتراجع خوفا على حياته وله من العمر تسعة وستون عاما ، بعد أن فجر في العالم ثورة في علم الفلك ؛ لكنه ظل يسرّ لأصحابه بقوله: " و مع ذلك لا زالت تدور "







وفي التاريخ الإسلامي هناك من اعتبر علم الفلك من التنجيم ، لأنه ضرب من التنبؤ بالمستقبل وهذا مناف لتعاليم الدين الإسلامي ؛ وقد هاجم الإمام الغزالي الخوض في الجدل الفلسفي ، بذريعة أن العقل يتسم بالقصور ، وربما يصرفه الجدل عن دينه الصحيح ...











-2-



عندما نندار أو نلجأ إلى التاريخ الإسلامي ، لنقتبس منه أمثلة على الطغيان ، فهو أولا تاريخنا ، وهو تاريخ مديد ، فالقريشيون وحدهم حكموا أكثر من تسعة قرون ، وهو ثانيا ، حافل بالمشاهد الفارقة في الطغيان ، والارتكابات الفظيعة ، سنأتي عليها بعد أن نتوقف عند هذا السؤال : هل الإسلام في هذه الحكومات كان حقيقة؟ أم كان شعارا ؟ وهل اقتراف هذه المآثم والكبائر والمنكرات تمت إلى الإسلام بشيء؟ وهل هناك من وازع ديني أو أخلاقي يردع هؤلاء ، إذا لم يتجسد هذا الوازع في قوة اجتماعية رادعة ؟ فالحاكم المقتدر الذي يسن الشرائع ، لا ينكر على نفسه التسري بالجواري ، ولن يتعفف من الإقبال على مباهج الحياة ، على مدّ البصر ، وما تطوله اليد ، وما طابت له النفس ، والنفس أمارة بالسوء ..







يبقى السؤال هو : هل يحق لنا أن ننعت تلك الحكومات بالإسلامية ، أو بمعنى آخر هل يصح فيها هذا التوصيف ؟ وإذا كانت إسلامية ، بشخوص ممثليها ، فهل كان الدين رادعا لهؤلاء القساة ؟ أم أن هوى الدنيا والملك سرقهم من الدين ! أم أنهم عاشوا في شك من تدينهم ، فكانوا رقيقي الإيمان ! وهذا ما يرجح عند بعضهم فما أنشده الخليفة يزيد بن معاوية من شعر يترجم هذا الشعور ، عندما مضى يتباهى بثأره لأشياخه المشركين الذين سقطوا صرعى في غزوة بدر ، ويشكك في الرسالة السماوية ، أو البيت المشهور لوليد بن عبد الملك ، الذي خرق المصحف متحديا بأنه الجبار العنيد . وقد سرى ذلك من ارتكابات وخطايا عند معاصري الكواكبي من المستبدين والمتاجرين بالدين مع الفارق الزمني مما دفعه ليقول في كتابه طبائع الاستبداد : " اللهم إن المستبدين وشركاءهم ، قد جعلوا دينك غير الدين الذي أنزلت "







لقد كان هؤلاء ملوكا في الدنيا ، ولم تكن رسالة الإسلام سوى ستار لتحكُمهم في العباد ، ولا يعجز أحدهم من الإتيان بشهادة شيوخ الدين ، ليشهدوا له بأنه لا يحاسب في الآخرة ..







نعود إلى ما بدأناه ، ونكتفي بالكلام عن الخليفة أبي العباس السفاح أول الخلفاء العباسيين ، كون ما فعله ، تعد من المشاهد الفارقة في التاريخ ، من حيث الطغيان ، فقد كان يتباهى بلقبه السفاح ، بقوله : " أنا السفاح المبيح والثائر المبير " أمر بنبش قبور خلفاء بني أمية، وإخراج بقايا جثثهم من القبور ، والتمثيل بها بالجلد والصلب والحرق ، ثم نثر بقاياها في الريح ، وهو صاحب المأدبة المشهورة ، " مأدبة الدم " ...







إن الاستبداد واحد وإن اختلفت درجاته ، باختلاف المستبدين ، والزمان ، والمكان ، من نيرون إلى أبي العباس السفاح ، إلى محاكم التفتيش ، إلى الثالوث ـ هتلر ، موسوليني، فرانكو ــ إلى صدام حسين حتى كاد بنا أن نقول: إنما العاجز من لا يستبد .. فثمة مثل ألماني يقول: " إن المعاطف العسكرية مختلفة ، ولكن الجوهر واحـد " ..!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,947,909
- ذكرياتي عن حريق سينما عامودا..!
- بين العلمانية والدين..!
- الحركات الإسلامية ، بين العبادة والسياسة...تساؤلات..!
- ثورة أكتوبر الاشتراكية..البدايات..!
- دفاعا عن الاشتراكية
- إشكالية المفهوم القومي تاريخيا
- مسالك الإصلاح
- اليسار العربي والخطاب الموقوف!
- المقاومة بين غايات نبيلة وتساؤل مشروع
- الحضارة والإنسان
- الوحدة الوطنية .. دعوة أم شعار !
- عن العراق ..من القلب و العقل
- الاشتراكية..بين الثورة والإصلاح
- الديمقراطية...والنظام العربي. ! عرض نقدي من منظور يساري
- الماركسية .. داخل وخارج الأطر الحزبية وسياج الدولة .!
- الأنظمة الشمولية ومرايا الرأي الواحد !
- قراءة ماركسية و الآفاق الحزبية
- الطريق الى السلطة


المزيد.....




- بالصور... حريق يقتل سبعة أطفال سوريين من أسرة واحدة في كندا ...
- ساندرز يعين فائز شاكر مديرا لحملته الرئاسية
- بريطانيا تدعو ألمانيا لاستثناء صفقات سلاح مع السعودية من الح ...
- واشنطن قد تستخدم استفزازات بالأسلحة الكيماوية للحفاظ على وجو ...
- فنزويلا تغلق حدودها البحرية مع كوراساو
- قطر تغري ألمانيا باستثمارات تصل إلى 35 مليار يورو
- مادورو يدعو غوايدو للاحتكام إلى الانتخابات لإنهاء الأزمة الس ...
- من هو انتحاري الأزهر؟
- بايرن وليون يرغمان ليفربول وبرشلونة على التعادل
- كيم يشن حملة تصفية جديدة لمعارضين


المزيد.....

- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - دهام حسن - بعض ملامح الاستبداد تاريخيا..!