أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - السّهلة ، المُمتنع 4















المزيد.....

السّهلة ، المُمتنع 4


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 2459 - 2008 / 11 / 8 - 05:40
المحور: الادب والفن
    



موعدي مع كشف الطفولة الإيروسيّ ، الأوّل ، كان ثمة في بهو الدّرج ، المؤدي للقسم العلويّ ، من منزل " ديبو " ؛ إبنُ كبير أعمامنا ، والمُشكّل ما يُشبه الحجرة الصغيرة ، العتمة نوعاً . هناك أيضاً عليّ كانَ ، فتىً بالغاً ، أن أرتقي الدرج نفسه ، مُصعّداً بخطىً حثيثة ، لاهثة ، مُتأثراً القفزات الرشيقة للجارَة الفاتنة ، " مليكة " . رقية ً رقية ، راحتْ الحسناءُ تتوقل الدّرجَ ، مُصعّدة نحو العليّة تلك . خطاها المُتماهلة ، حقّ لها أن تتراقصَ على إيقاع الإلية العاتية ، المترجرجة . خفقُ قلبي ، المُتواتِرُ ، أصدى عن ذلك الإيقاع ، المُثير ، والمُتأثرُ به بصري ، المَشدوه ، الغائص في فجاج فلوات ردفيْ فتاتنا ؛ حيث سروالها بدوره ، كان غائصاً ثمة عميقاً ـ كخط ضيّق ، متوهّج ، من بنفسج . يجدر هنا القول ، بأنّ بيت أهل " مليكة " ، علاوة على بيت أهل صديقي " بشر " ، ، كانا بالأصل من ضمن طابو منزل عمّنا ، الكبير ، قبل بيعهما تباعاً . في هذا الأخير ، سبقَ لي أن تشممتُ أريجَ ثمرَة الشرّ ، رفقة " حواء " الفردوس ، الطفوليّ ؛ تلك الفتاة الحلوة ، ذات الشعر الأحمر ، التي كانت أسرتها ، المُتحدّرة من برّ الشام ، تقيم هنا بالإيجار .

ـ " حضرَتُ للتوّ ، فوجدتُ منزلنا موصداً وماما غائبة .. "
قالتْ لي " مليكة " ، مُثبتة ً فيّ نظرة طرفها العسليّ ، المُقتحم . عندئذٍ رأيتني أهربُ بعينيّ التائهتيْن ، صوبَ المكامن السرّانية للبدن اللدن ، المُثير ، والمُتبدّية لهما من أطراف فستانها القصير ، المُهفهف . تلك الظهيرة من الصيف ، المُعَطِلة ، ما عتمَتْ بدورها ان شهدَت هروعي خلفَ الجارَة الصغيرة ، التي تكبرني بعام واحد على الأقل ؛ هذه اللعوبُ ، التي سبقَ أن تبدّت حائرة لخلوّ يدها من مفتاح البيت ـ كما إدّعتْ بنفسها . بمحض الإتفاق ولا شكّ ، كنتُ في المكان ذاته ، الذي إحتبى تجربة جسدي الأولى ، الحميمة ؛ كنتُ هنا إذاً ، في هذا اليوم الصيفيّ من أيام مراهقتي ، مُسيّراً خلفَ ضوع الثمرَة ، المُحرّمة ، في توقي لتذوّق حلاوتها المُعجّزة ، المُلغزة . مُتأملة ً معونتي ، في غيبَة أمّها وإخوتها ، كانت " مليكة " قد إقترَحتْ فكرة إرتقائي سطح منزل إبن العمّ ، المُجاور ، سعياً لفتح باب منزلها. على أنني كنتُ مُتردداً ، إزاءَ طلبها . فالقسم العلويّ من المنزل ذاك ، سبقَ أن اُحتلّ من قبل أسرة إبن خالتي ، " مِصْطي " ، مباشرة ً بعيدَ وفاة أبيه . هذا الرجل ، الوثيق الصلة بعالم الإجرام ، الأسفل ، لم تكن علاقته بعائلتنا حسنة يوماً ؛ خصوصاً ، لدأبه الحاقد ، الأسوَد ، على تنمية إنحراف شقيقي الكبير .

***
ـ " المفتاح كان معها ، صدّقني ؛ كان هناك ، في مكانه بين ثديَيْها المُتوثبَيْن ، المجنونيْن ! "
هتفَ " بشر " بنبرةٍ شبقة ، أكثرَ منها مُتيقنة . من جهته ، فإنّ صديقي هذا ، الأخرَق ، كان على ريبةٍ منذ البداية بمسلك الفتاة ؛ هوَ الذي طفقَ ، دوماً ، على مراقبة تحركاتها من نافذة حجرة منزله ، العلوية . بيْدَ أنَ نافذة بيت عمّي ، العلوية ، هيَ من كانَ عليها أن تجعلَ جارَتنا ، الجميلة ، شاغلُ " بشر " ، الدائب : فما إنقضى ذلك اليوم ، الشاهد على حادثة الحمّام تلك ، التي كان مكانها في بيت " مليكة " بالذات ، حتى حثني صديقي هذا ، الملول ، على مُحاولة تكرارها وبحضوره هوَ ، العتيد .
ـ " ولكنه كان حدَثاً ، عابراً ؟ "
ـ " لا ، أيّها الغشيم ! لقد دبّرته هيَ ، من أجل إغرائكَ "
ـ " بكلّ الأحوال ، فلا سبيل لكَ إلى منزلها .. كما تعلم "
قلتُ لصديقي أخيراً ، مُذكراً إياه بحقيقة إنقطاع علاقة بيتيْهما ، بسبب مشاكل الأولاد . ولكنّ " بشر " ، كان قد سبقَ له أن تفكر طويلاً في الأمر ، كما يبدو . من ناحية اخرى ، ينبغي التنويه بإعتياد العمّ وأسرته ، صيفاً ، على قضاء جانب كبير من العطلة ، المدرسيّة ، في قريَة " بسّيمَة " ، المُجاورَة لبلدة الإصطياف ، الشهيرة ؛ " عين الخضرة " . وبما أنّ أحد السياسيين الكرد ، المُلاحقين ، قد تخفى في منزل عمّي وقتذاك ، فقد طلبوا مني الإهتمام به ، لناحية تلبية حاجات أكله وشرابه وسكائره وصحفه .

إثرَ عودة الرجل ، إلى بيروت ( أينَ مقرّ نشاطه ثمة ، كما علمعتُ من أحد أقاربي ) ، فقد عادَ المنزل بدوره إلى الإقفار التام . ما كان صعباً عليّ ، والحالة تلك ، تدبّر مفتاح البيت ، الموجود بحفظ أمّي . هكذا ، وبحساب بسيط للزمن ، فضلاً عن إشاراتٍ اخرى ، حقّ لنا ، " بشر " وأنا ، معرفة اليوم المُناسب ، المُحدّد لحمّام جارَتنا ، الجميلة . هذا الحمّام ، كانت نافذته ، الوحيدة ، تقع مباشرة تحتَ نافذة الحجرة العلويّة لمنزل العمّ ؛ وتحتَ مرمى أبصارنا ، بشكل خاصّ . كنتُ قبلاً على تبجّح ، دائب ، قدّام صديقي هذا ، بإعتيادي رؤية بدَن " مليكة " ، في حال مُتجرّدٍ من أيّ ملبَس . على أنّ خفقَ قلبي ، الواجف ، جدّ سريعاً ما أن نوّسَ الضوءُ ، على حين فجأة ، في حجرة الإغتسال تلك . كنتُ و " بشر " ، إذاً ، مُتوارييْن خلفَ سجُف الستارة ، حينما أشرعَ صفقُ نافذة الحمّام تحتنا . تبدّتْ عندئذٍ " مليكة " في شلحةٍ ، رهيفة ، سوداء اللون ، وكانت لوحدها . كأنما شعرَتْ هيَ بأنه ثمة من يتلصصَ على فتنتها ؛ بما كانَ من مُفاقمتها ، ومذ برهة المُستهلّ ، من حركات الإغراء والإغواء ، المُستطيرة . وإذ إختلطتْ الرؤى ، المتناهيَة مُجنحة ً من تلك الناحيَة ، الفردوسيّة ، على الغلام المُراهق ـ الذي كنته ؛ فإنه لن يسلوَ بكلّ تأكيد ذلك المَشهد ، العارم ، الذي تراءى لناظرَيْه ، المَشدوهَيْن ، في ختام طقس الإغتسال . إذ ذاك ، كانت " مليكة " مُنهمكة ً بتمرير صابونة ، صغيرة ، على الرابيَة ، البهيّة ، المُستزرَعَة بزغب هيّن ، والمُنتهضة تحتَ بطنها الناصع ، الرائع ، لمّا راحَتْ من ثمّ ، مُتماهلة ً وراضية ، تتأملُ ملياً الرغوة الساغبَة ، المُتشكلة ثمة على الأثر . " ربّاه ! إنها تتهيأ لحلق شِعْرَتها .. " ، همس صديقي بلسان مختنق وضائع .

***
وعلى كلّ حال ، فمَظنة " بشر " ، بالنسبة لواقعة المفتاح ، أيّدها ما كانَ في تفاصيل تلك الظهيرة اللاهبة ، المشهودة ، من إشاراتٍ مُبطنة ومُعلنة سواءً بسواء . فما أن تناهَتْ " مليكة " إلى العتبة الأخيرة ، من الدرج المُفضي لعليّة إبن الخالة ، حتى توقفتْ ثمة فجأة ً. إذ ذاك ، وجدتني أصطدمُ بها دونما إرادة . ودونما عجلة ، من جهتها ، كانت اللعوبُ تراوح قدَميْها ، مُتسمّرة في المكان نفسه ، وهيَ تتنفسُ بعمق : كنتُ عندئذٍ مُلتصقاً بها ، من وراء ؛ من ذلك الوراء ، الواسع ، الوارف الأفياء ـ كوادٍ خصب ، يشقّ جبليْن سامِقيْن ، حالِقيْن . لحظات حسب ، شعرتها كأنما الدهرُ ، مَضتْ لذيذة رخيّة مُتماهلة ، في حرارة الإلتحام بهذا الإست الموموق ، العارم ، ومن غير أن يَبدُرَ من صاحبَته أيّ نأمَة . على أنّ " مليكة " سرعان ما تحرّكتْ من موقفها المُثير ، الموصوف ، مُلتفتة نحوي بنعومةٍ وتدَلّه ، لتباغتني من ثمّ بحركة اخرى ، أكثر إثارة . أسبلتْ يديْها إلى أسفل ، لتقبض بهما على أطراف الفستان القصير ، الرهيف . على ذلك ، راحتْ أطرافُ الفستان ترتفع وتنخفض بشكل متواتر ، كاشفة ً ما تيسّر من كنوز الفخذيْن الفاتنيْن ، وصولاً للدرّة اليتيمة ، المُكوَّرة ثمة عندَ منبتهما ، والمَكسوّة برقعةٍ مُنمنمَة ، مُخرّمة ، من حرير أطلس ، زاهٍ : " آه ، الجوّ حارّ .. حارّ ! " .

ـ " ليسَ هناك أحد من أهل المنزل ، كما يبدو ؟ "
ـ " الأرجح أنهم في الداخل ، يقيلون "
ـ " فهلا عدنا أدراجنا إذاً ؟ "
إستفهمتُ من الفتاة بقلق ، مُشيراً ناحيَة باب عليّة أقربائي ، الموارب . كنا الآن على الشرفة الكبيرة ، وقد أقفرَ المكانُ من أيّ جلبَة ، مألوفة ، لأطفال أسرة إبن الخالة ، الكثيري العدد . " مليكة " ، كانت إذ ذاك ما فتأتْ تعبّر عن تأففها من قيظ الهاجرة . ولكنها إلتفتتْ نحوي أخيراً ، مُشيرة ً بدورها إلى سطح بيتها ، المُهيمن على موقفنا ، قائلة بنبرة مَشبوبة : " وجودُ أهل الدار ، أو عدَمَه ، غير مهمّ ؛ المهمّ أن نتسلقَ حافة هذا البلكون ، ومن ثمّ الوصول إلى السطح " . صيغة جَمعها لفعل " التسلق " ، حقّ لها أن تثيرَ المزيد من علامات الإستفهام لديّ ؛ بما أنه كان من المُفترض أن أعمدَ ، لوحدي ، إلى ذلك الفعل . هكذا على الأثر ، وجدتني على سطح آل " حج عبده " ، السّهل المرام ـ كحال إبنته ، سواءً بسواء ! كنتُ إذ ذاك مُطيّشَ اللبّ ، أقتفي أثرَ حاشية الشبَق ، المُرقشة على رابيَة " مليكة " الفارهَة ، الشبيهة بكفل فرَس ، أصيلة . من السطح إذاً ، وعبرَ خطوات اخرى ، قليلة ، إلى القسم العلويّ من المنزل ، المطلوب ، المُستأثرة به حجرة واحدة حسب ، كبيرة ؛ وهيَ الحجرة نفسها ، التي كانت تشغلها " ليال " ، ثمّ آلتْ بعيدَ زواجها لأختها الصغرى . هذه الأخيرة ، وقد أشرَفتْ الآنَ على ردهة ذلك القسم من منزلها ، فإنها توَسلتني أن أنزل قبلها .

***
ـ " سأحتاجُ لمُساعدتكَ ، تحت ! .. "
قالتها " مليكة " بدلال ، مُشدّدة ًعلى المفردة الأخيرة ، فيما لحظها منغرس فيّ بومضته المُضيئة ، العسلية . مُنتشياً بالعَبق الداني لهذه الزهرة ، المُنصاحَة ، أخذتُ بإجتلاء مكامن حسنها ، المونق ، والمُترائي عياناً حتى أعماق جذوره . فإستعداداً للنزول بعدي ، كانت هيَ آنئذٍ مُقرفصة ً ثمة ، عندَ طرف السطح ، وقد فتحَتْ على وسعهما ساقيْها ، الخمريتيْن ؛ على وسع لا مُتناهٍ ، فادح ، من الفتنة والإثارة . برهة اخرى ، وإنزلقتْ فتاتنا برفق وبطء ، فرأيتني أتلقفها بين ذراعيّ ، مُحتوياً أولاً بأول خصرها اللدن ، الرشيق ، ومن ثمّ ثدييْها الصلبيْن ، الطافحيْن . بيْدَ أنّ معونتي هذه ، ما أسرَعَ أنْ قوبلتْ بمكافأةٍ ، سخيّة ، ما كنتُ لأتوقعها بحال : حالما تهادَتْ " مليكة " بقدمَيْها على الأرضيّة ، فقد شرَعتْ بدورها تطوقني بيديْها ، القويتيْن ، دافعة ً وسطها بشدّةٍ من الشهوة والشبق ، في وسطي ؛ في ذلك " الشيء " تحديداً ، المَرجو ، والمُتناهض جلياً خلل الشورت القصير ، الذي كنتُ مكتس ٍ به يومئذٍ . ولكنّ هذه الهنيهة ، الفائقة اللذة والعذوبة ، ما اُجيزَ لها بالمقابل التطاول إلى أبعدَ من ذلك .

ـ " ما وقوفكَ هناك ، يا هذا .. ؟ "
تناهى صوتٌ أجش ، مُختنق ، من جهةٍ ما ، قريبة . خطوي إذاً ، المُتردد ، كان يمضي بأثر الفتاة ، إلى حيث حجرتها ، الدانية ، القائمة ثمة ، بكلّ إغراءٍ وحميمية ، حينما أوقفَ على حين بغتة . كان ذلك صوتُ عمّ " مليكة " الكبير ، المُتطامن الرأس عبرَ الجدار الترابيّ ، الفاصل بين البيتين . من حسن فألنا ، ولا شكّ ، أنّ الفصل ذاك من المَشهد المُنقضي ، المُثير ، ما عُرضَ على مرأى من عينيّ العمّ العجوز ؛ هذا الماحِضُ إيايَ ، على أيّ حال ، نظرته إلى صبيّ صغير ، غرير . " مليكة " ، من جهتها ، كانت عندئذٍ داخل غرفتها . مما ضافرَ من إطمئنانها وهدوئها ، لمّا بادرتْ هيَ لإجابة العمّ خلل النافذة ، المفتوحة : " لقد جاءني بكتابي المدرسي ، الذي سبقَ واستعارته أخته مني ! " . كانت تقصدُ شقيقتي ، المماثلة لها في العمر ؛ وهيَ التي ، بإتفاق مَحْض ولا ريب ، ستضحي لاحقا سبباً ، مُباشراً ، في ألا يؤوبَ خطوي ، مرة اخرى ، إلى ذلك البيت ، الجار. فما إنقضت أيامٌ قليلة ، على ذلك الحَدَث ، حتى كانت الجارَة الصغيرة ، الجميلة ، باعثَ حديثٍ مطول ، حانق ، بين أختيّ الكبيرتيْن ، بما نمّ لعلمهما من كونها عضواً في تنظيم " شبيبة الثورة " ، البعثيّ : " يا لها من إنتهازيّة ، صفيقة ! "
ـ " ولا يُستبعد ، أيضاً ، أن ترضى الوشايَة بنا من أجل إرضاء جماعتها ! " ، كانت إحداهما تؤكد للاخرى . من ناحيتي ، فإنني شدّدتُ آنفاً على الإشكاليّة ، السببيّة ، المُقدّرة لعلاقتي مع " مليكة " ألا تتطوّر . والواقع ، فإنّ سبباً آخر ، غيرَ مُباشر ، حثني على النأي بنفسي عنها ، ألا وهوَ إهتمامي المُضطرد بقريبتي " سوزان " ؛ الفتاة الشقراء ، المُطابقة في السنّ لجارَتنا هذه ، والتي تفوقها بالمقابل حُسناً وذكاءً وحضوراً .

للسيرة بقية ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- السّهلة ، المُمتنع 3
- السّهلة ، المُمتنع 2
- ثمرَة الشرّ : السَّهلة ، المُمتنع
- جَمرة المتعَة والألم 5
- جَمرة المتعَة والألم 4
- جَمرة المتعَة والألم 3
- جَمرة المتعَة والألم 2
- ثمرَة الشرّ : جَمرة المتعَة والألم
- جادّة الدِعَة والدّم 4
- جادّة الدِعَة والدّم 3
- مَراكش ؛ واحَة المسرّة
- جادّة الدِعَة والدّم 2
- مَراكش ؛ ساحَة الحُبّ
- نزار قباني ؛ نموذج لزيف الدراما الرمضانية
- لن تطأ روكسانا
- مَراكش ؛ مَلكوت المُنشدين والمُتسكعين
- فلتسلُ أبَداً أوغاريتَ
- ثمرَة الشرّ : جادّة الدِعَة والدّم
- برجُ الحلول وتواريخُ اخرى : الخاتمة
- العَذراء والبرج 4


المزيد.....




- أكاديمية الملكة رانيا تفوز بجائزة الشيخ محمد بن راشد عن أفضل ...
- بالموسيقى تحيي ملكة بريطانيا عيدها الـ92
- معرض بلندن يحكي تاريخ ليبيا الماضي والحاضر
- وفاة الوزير الأسبق عبد السلام بنعيسى
- مدير مهرجان فجر السينمائي بإيران: حرصنا على حضور العرب
- اختتام أعمال معرض تونس للكتاب وتكريم المدهون، ويخلف وعلوان
- التاريخ السري لتنظيم الإخوان في كتاب «حلف الشيطان» للكاتب أح ...
- أوجار يستقبل وزير هولندي ويشيد بعلاقات التعاون بين البلدين
- عمرو سعد يكشف تفاصيل جديدة عن فيلمه الجديد -كارما-
- من هي ناتالي بورتمان التي رفضت جائزة إسرائيلية بسبب غزة؟


المزيد.....

- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان
- الأدب والرواية النسائية بين التاريخانية وسيمياء الجسد: جدل ... / محمود الزهيري
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل
- رواية شهر العسل / إيمى الأشقر
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - السّهلة ، المُمتنع 4