أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - خالد عيسى طه - قدرة يهود العراق على العطاء والوفاء للوطن الاول (العراق)














المزيد.....

قدرة يهود العراق على العطاء والوفاء للوطن الاول (العراق)


خالد عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2399 - 2008 / 9 / 9 - 00:41
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


الكثير من يهود العراق لا زالو يحملون جذورا عميقة ويخزنون في قلوبهم الحب والوفاء للوطن الذى هو مرقد الكثير من رجال الدين ومنها( العزير). هولاء فئه من اليهود تعرفت عليهم في مختلف المناسبات الاوربية والبريطانيه وكما وجدت نفسي في نقاش يصب في وجوب تهيئة حالة من التوافق الحياتي وتبادل المصالح بين العراق وبين دولة اسرائيل..... وللتاريخ لم ارى فى من يجتمعون معنا اي حقدا على العراق او الاسلام او الاقليات الاخرى فهم يجترون ذكرياتهم البغدادية في محلات البتاويين واليوسفين ونجدهم في احاديثهم تسيل كلمات الخير والطيبة لماضيهم وتسيل الدموع لهذه الذكريات لمرات اخرى وخاصة عند النساء.
ان هذه الفئة نشطة جدا وتتراس منظمات متعددة ممن يملكون القدرة على تنظيم المؤتمرات واللقاءات من اجل تقريب وجهات النظر بين الحكومتين العراقية والاسرائيلية. ولهم انصار كثر سواء في اسرائيل او في العراق... هناك رموز لهؤلاء الانصار عندما اعلنو هذه التوجهات كشعار التطبيع مع اسرائيل والرفع من توقيع السادات على السلم وعلى مصير سيناء . وضلت القيادة الاسرائيلية مستمرة بهذه الشعائر توسيعا او تعمقا بداخل الشعوب وتريد ان تعطل مواد قانون مقاطعة اسرائيل. في اكثر من مجال للوصول الى التفاهم في الشرق الاوسط هو ان يعقد مؤتمر تدرس فيه هذه النقاط.
1- شعار التطبيع وصل الى مرحلة بحيث ان الشعوب العربية والشعب الاسرائيلي من جهة اخرى قانع به وهل قناعته هذه قناعة عاطفيه او اجترار ذكريات؟؟؟.
2- كيف يستطيع رافعي هذه الشعارات ان يطبقو التطبيع بتقبل من الشعوب سواء اكانو في ارتباط مصلحي تجارى اقتصادي مع حكومة اسرائيل او لم يكونو.
3- اعلنت الحرب بين العراق واسرائيل قبل حوالي سبعة عقود عام 1942 ولا زالت حالة الهدنه قائمة بين الدولتين . امن الضروري ان نناقش التطبيع ام التفاهم على حالة انهاء الحرب خاصة وان بعض الساسة العراقيين يستغلون حالة الحرب هذه ويمارسون القصف على تل ابيب كما فعل صدام حسين.
برائي انه لا جدوى من المؤتمرات التى تدعو الى السلام في الشرق الاوسط والتى تخدم الشعوب الا باتخاذ القرار بين انهاء حالة الحرب او التطبيع؟؟؟.ان اجراء التطبيع في الوقت الحاضر يجب ان ياتي بعد انهاء حالة الحرب ... هناك مبادى اخرى لاجل انهاء حالة الحرب منها تقنين الروابط التجارية والاقتصادية وغيرها بقوانين واضحة وعلنية وتنشر في الصحف الرسمية وان تكون هناك رقابة على تطبيع هذه الخطوات التى تؤدي الى مصلحة الطرفين الشعب العراقي والشعب الاسرائيلي... وكل من كان مخلصا فعلا لمصلحة شعبه عليه ان يتكاتف مع هذه الفكرة حتى نصل الى مرحلة يكون التجاوب فعلى وحقيقي وبدون تاثير المال والاغراء واشياء اخرى.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,550,835
- المحامون ...قدوة في العدالة ..ومقاومة الاحتلال امن المحامون ...
- المالكي ودوره السياسي عجينة واحدة.... لخبز واحد
- حان اوان تبديل دمى السياسة
- هل يصادق البرلمان العراقي على قانون النفط والغاز
- التعامل مع الجارة ايران وكيف يجب ان يكون
- ماذا يتوقع شعب العراق .... العظيم
- الى متى ستستمر الصراعات الطائفية !!! وهل هناك بديل علماني في ...
- صراع البعث مع احزاب اليسار الديمقراطي صراع على الوجود البترو ...
- ايها الاميركان المحتلين اخرجو من بلادى بالتفاهم والصداقة وعو ...
- اذا كان هدفنا التخلص من الاحتلال فعلينا ترك ما يحدث لفترة تد ...
- اعلنت هدنة بها .... لكن جمرة النار لا زالت تحت الرماد
- ايها الاميركان المحتلين اخرجو من بلادى بالتفاهم والصداقة وعو ...
- اللاجئون العراقيون والمالكي....!!!
- قول نهديه الى الشعب العراقي في محنته ليجعلها بدله يُلبّسها ل ...
- القيادة الكردية..حتى لو اعلنت تراجعها عن تجاوزاتها فلن ترى ت ...
- شوفينية الأكراد دفعتهم لإسقاط شرعية دفتر النفوس والعمل بالهو ...
- اللاجئون العراقييون والمالكي....!!!
- بابا الفاتيكان يقف امام مسؤولية حماية مسيحي العراق....!!
- لو كنت سفيراً لامريكا في العراق...!
- العراقيون الغيارى في خضم صراعهم السياسي أمس...اليوم وغداً


المزيد.....




- من هيئة للأمر بالمعروف إلى أخرى للترفيه والرقص.. السعودية إل ...
- برزاني: كردستان العراق تقدر دور القوات الأمريكية رغم الانسحا ...
- الدفاع التركية: أخبرنا 63 دولة بشأن سير عمليتنا شمال شرق سور ...
- العراق يشكل لجنة لتقدير حجم الفساد منذ دخول -الاحتلال الأمري ...
- بعد تفجير ننكرهار.. موسكو تدعو سلطات أفغانستان إلى تعزيز تدا ...
- شقيق الرئيس السوداني عمر البشير يكشف عما قاتله الحاجة هدية ي ...
- NBC: البنتاغون يعد خطة لإخراج جميع القوات الأمريكية من أفغان ...
- تركيا: سنوقف عملياتنا العسكرية في سوريا حال انسحاب المسلحين ...
- مؤتمر البحرين.. أمن الخليج بحضور إسرائيل
- المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق يصدر أمرا جديدا بالقبض عل ...


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - خالد عيسى طه - قدرة يهود العراق على العطاء والوفاء للوطن الاول (العراق)