أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - شمخي الجابري - نسعى ليبقى لسان الناس لهجا بالوطنية














المزيد.....

نسعى ليبقى لسان الناس لهجا بالوطنية


شمخي الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 2355 - 2008 / 7 / 27 - 01:46
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


كنا نتـأمل ونبني أحلام في رحـاب الترويج للوطنيـة ولكن الذي وجدنـاه خاب توقعنـا حين انتقـل الى رحمـة الاهالي التيـار الكهربائي . . أثر ساعات القطـع الطويلة . . ليقام نصب المولدات في المناطق والاحياء السكنية ويتم الحساب حسب سعة المولدة وساعات التجهيز اليومية . . ليكشف التفـاوت الطبقي الامبيري ، فأذا كانت التسعيرة مرتفعة لايستطيع العامل والكادح وذات الدخل المحدود ان يسحب اكثر من ثلاث أواربعـة امبير وبعض العوائل لاتستفيد مـن هذه الرحمة التي هيمـن عليها القطـاع الخـاص ، ونسعى ليبقي لسان النـاس لهجـا بالوطنيـة ولانفقدهـا بذرائـع تعجيزيـة . كما ان شراء الـمولدات الصغيرة والكبيرة أصبح موديـل التفـاخر بين العوائـل الغنية والفقيرة . . فمتى تقوى الشحنـة الكهربائيـة الوطنيـة كي تنيـر درب العراق الذي عتـم عليه في ممانعات وضبابيــة اقليميـة وغطته سحب فئويـة وشملت كل اطرافه عاصفـة طائفيـة ولم تسلم منها حتى التي تتعكـز على الوطنيـة فتفتحت كل الابـار النفطية للهيمنة الاجنبية ونهب الثروات المخفية حتى رمدت العيون الطمعية كي لاترى توقف المصافي الجنوبية وتدهور البنية التحتية وخروج النـاس بالأصابع البنفسجيـة تنادي مرحبـا بالطواحيـن الهوائيـة كمنقـذ وحلـول وقتيـة وطنيـة لعلاج المشاكـل الامبيريـة . وخلاص الشعب مـن عـدم توفر الوقود الضرورية في دولة نفطيـة يصل تصديرها الى ( 2800000 ) برميل يوميـا . فكيـف يقـدم الشعب شكوى قضائيـة على خزائن باطن الارض وخيراتها التي أستدعت كل دول العالم لتبقى حراسات ودروع بشرية والنفط لايـوفر للشعب ســوى المشاكل والأحتـلال وفـرق الأرهاب الدوليـة ، فأيـن مـنقذ الشعب وجامـع القـوى الوطنيـة للشـروع بتقديـم خدمـات أنسانيـا وحضاريـا لتحسين الحالـة العراقيـة وخلاص المجتمـع مـن همـوم وديـون أرثيـة عملت على أضعـاف روحية المواطن وحب الوطن والاعتزاز بالوطنيـة . . تدهورت الحالـة الاجتماعيـة والاقتصاديـة للمجتمع وأصبحت الولاءات للقوميـة ولدول الجـوار والاديـان والمذاهب ومنها تجمعات أنسحبت الى جرف الارهاب وحسب الارتباطـات السياسيـة لينسيـه ويأخـذ منـه الوطنيـة ، فيجب ان تـبنى الدولة ومؤسساتهـا على اسس شرعية ويخضع كل شئ للتعايش والمواطنـة في هـذا البلاد الذي كان يترقب بان تسوده القيـم الليبرالية مثل الحريـة والمساواة والديمقراطيـة لكن هيمنت عليه قيم العشائرية والقومية والدينيـة وهي نتائج لمسببات عـدم تلاقي حتى قـواه الوطنية رغم أقرار الجميـع في أهمية بناء الوطن وتوفير فرص نجاح أكبر لوتجمعت وتحالفت قواه الانسانيـة التقدميـة لتبني مجتمع ارقى من المحطات الكهربائية والاسلاك النحاسية للعمل لاحياء تجدد واصلاح أمة لنقلها من الاحتراب والارهاب الى العدالة والوئام والسلام .









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,895,862
- رؤى
- رؤى
- النظام الفدرالي في عصر التقارب الكوني ومعضلات الوضع العراقي
- العلمانية وسيلة لبناء الدولة المدنية
- لقاء المجلسان المحليان لتنظيمات الناصرية والسماوة للتحالف ال ...
- السلطة العراقية تعلن الطلاق من المليشيات
- صياد الطيور وواقعة البصرة
- الأديان دستورها ثابت ودستور الدولة متغير
- عطست أمريكا في العراق فتلوث الجوار من رذاذها
- نعمل كي نتحالف ونتحالف كي نعمل
- فاتورة التلفون الجديدة تواجه أستياء شعبي
- التلاقي والتحالفات لايجاد البديل الحقيقي لانهاء الازمات
- قتل الطيور في فلونزا الارهاب
- التحالف الوطني الديمقراطي وسيلة ومنهج عمل جماهيري
- ذكريات عن الشهيد يوسف ومعركة سولميش السليمانية
- بلاد الرافدين من ضحايا الأرهاب صحوة الخلاص
- السنة الثانية لحكومة السيد المالكي ؟ سنة رسوب أم تحسين معدل
- الحجارة الكبيرة تأتي من الجار القريب
- شعبنا يعالج جراحه وحكومة أردوغان تستخدم كلمة المرور الاسرائي ...
- حركة اليسار الديموقراطي العراقي في قطيعة مع العمل السري


المزيد.....




- الحرس الثوري الإيراني: سنرد أي تهديد.. ولن نسمح بجر الحرب إل ...
- احتفالات في طوكيو بالذكرى الثمانين لـ “باتمان”
- شاهد: حيتان الأوكاس في زيارة نادرة إلى لسان بيوجت ساوند البح ...
- شاهد: هنا دفن بن علي.. جثمان الرئيس التونسي المخلوع يوارى ال ...
- الشرطة الفرنسية تعتقل أكثر من 100 متظاهر خلال احتجاجات الستر ...
- شاهد: ساكوراجيما أكثر البراكين نشاطا في العالم يدخل حالة من ...
- المدن الكبرى التي لا مكان فيها للأطفال
- سوريا تعلن إسقاط طائرة مسيرة -تحمل قنابل عنقودية-
- إيران تحذر: مستعدون لتدمير أي معتد على أراضينا
- شاهد: هنا دفن بن علي.. جثمان الرئيس التونسي المخلوع يوارى ال ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - شمخي الجابري - نسعى ليبقى لسان الناس لهجا بالوطنية