أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نذير الماجد - السيستاني والمسلسلات التركية















المزيد.....

السيستاني والمسلسلات التركية


نذير الماجد
الحوار المتمدن-العدد: 2355 - 2008 / 7 / 27 - 11:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كما كان متوقعا، تدخلت أخيرا المؤسسة الدينية الرسمية في النجف الأشرف لتضع حدا للإقبال الكثيف والمتصاعد الذي حظي به المسلسل الدرامي الشهير "سنوات الضياع" ووصيفه "نور"، بعدما اجتاحا الوطن العربي من المحيط إلى الخليج وحققا نجاحا لافتا في الوصول لأكبر شريحة عربية. تدخل الفقيه الشيعي السيستاني أخيرا مستخدما كل ثقله الديني والكهنوتي ليحسم الجدل الساخن الذي ما انفك الإسلاميون يثيرونه بسخط وتذمر وحنق شديد من كل الأوضاع المزرية التي وصلت إليها جماهيرنا العربية، وهذا بالطبع حسب توصيفهم.

السيستاني وفقا لأحد شراحه لم يكتف بتحريم المسلسلين المدبلجين الآنفي الذكر بقوله: "مع اشتمال هذه المسلسلات والمسرحيات على لقطات غير شرعية وغير أخلاقية – التي لا تخلو منها غالباً – يحرم النظر إليها مع التلذذ الشهوي أو خوف الوقوع في الحرام ، بل الاحوط لزوماً ترك النظر إليها وإن كان بدونهما" و الاحوط لزوما هنا يفسره الشارح الشيخ صالح الجدعان بالقول بالحرمة أي حرمة النظر لهذه الأعمال، لم يكتف السيد السيستاني بهذه الفتوى الصريحة والقاطعة بل راح يعمم الحرمة لكل الأعمال التلفزيونية الملهية حسب وصفه لما تحتويه من مشاهد مخلة بالأدب ومنافية للأخلاق والأحكام الشرعية.

ولا تجوز أيضا مشاهدة تلك الأفلام التي يمثلن فيها النساء السافرات والخالعات "الغير محجبات" وغير ذلك من أمور يحظرها الدين، مما يعني عمليا مقاطعة كل عمل درامي وكل مشهد تمثيلي يبث على شاشات التلفزة فيما خلا القنوات الدينية التي تبث الأعمال التي تحرص على الأخلاق وتراعي الحجاب وتلتزم به، أي تلك القنوات الإسلامية المنخرطة في الوعظ الديني على مدار الساعة.

أنا أعرف أن هذه الفتاوى وشروحها لن تحظ بذاك التماهي والانصياع المأمول والمرتقب من قبل المؤسسة الدينية الرسمية شأنها في ذلك شأن الكثير من الفتاوى والمواقف الدينية التي بقيت عند قطاع كبير من الناس حبرا على ورق بوصفها قوانين لا يمكن تنفيذها عمليا إلا إذا أغلقنا دور السينما والمسرح ومنعنا كافة أشكال الدراما العربية والعالمية لعدم مراعاتها لأحكام الحجاب والعفاف والأخلاق الإسلامية! لكنها مع ذلك تكشف عن ذلك القلق الكبير الذي اعترى رجال الدين بسبب النجاح اللافت الذي أحرزته هذه الأعمال الفنية رغم ما فيها من معالجة جريئة لا تتوافق إطلاقا مع الرؤى الدينية الرائجة التي تسود المجتمع، كالعلاقات المرتكزة على الحب بين الرجل والمرأة والهامش الكبير من الحرية في اللقاءات المنعقدة بينهما ودور المرأة الكبير في الحياة والعمل والنجاح الذي تحققه في هذا المجال، وتفوقها على غريمها الرجل في تسيير شؤون الحياة والعمل والإنتاج، والحقوق المتكافئة التي ظفرت بها المرأة ضمن معالجة درامية استثارت شهية المرأة المنكفئة على ذاتها في البيئات المحافظة في مجتمعاتنا، كل هذه العناصر كانت بمثابة نواقيس وأجراس خطر وإنذار استرعت انتباه الخطاب الرسمي الديني الأمر الذي جعله يشمر عن ساعديه ويقوم بعملية "تدخل سريع"، تحد من تفاقم هذا الاستهتار بالدين والقيم!

وإذا كان يحق لنا إبداء الملاحظة بصفتنا معنيين بهذا الموقف، فلي هنا عدة ملاحظات آمل أن لا تثير غضب رجال الدين والمنضويين تحت لوائهم:

أولا: لعل هذا الموقف يمثل تراجعا مفزعا في تقاليد الحوزة الدينية التي آثرت على نفسها عدم التورط في تعقيدات الموضوعات لينصب جل اهتمامها في الأحكام والكليات من دون الدخول في دهاليز الجزئيات و التفاصيل، فالقول بحرمة هذا العمل بذاته لا يعني فقط مصادرة للفن وتضييق الحرية عليه، بل يمثل خطوة انتكاسية وتقهقرية تطلق رصاصة الرحمة بفرض حالة من الاتباعية على ما تبقى من عقل عند من بات يعرف بالعامي، والنتيجة هي تعطيل العقل والتفكير بالوكالة، وهذا أمر خطير دأب الفقهاء ورجال الدين على نفيه في مدوناتهم الأصولية والفقهية ولكن هذه الفتوى تكشف بكل وضوح عن تهافت هذا المدعى وزيفه، وربما كانت كافية لتعكس رغبة رجال الدين في الهيمنة على كل تفاصيل الحياة وانتزاع القدرة من الفرد الشيعي على إعمال العقل حتى وإن كان لا يتعدى حدود مطابقة الأحكام على موضوعاتها.

ثانيا: انبنى هذا الموقف المثار على تصور مسبق مفاده أن الفرد أو الإنسان العادي "العامي" لا يمكنه إلا أن يتأثر بمثل هذه المغريات أو "الأفكار المضلة" فهو وفقا لهذا التصور أشبه بخامة تتشكل ويعاد تشكيلها بسهولة، إلا أن الفرد لديه مناعة ذاتية تؤهله لتقييم هذا العمل أو ذاك دون الحاجة لمتابعةٍ "وصائيةٍ" من رجال الدين، وعليه فلا يمكن استساغة هذا الولوج الحائل والمرتاب من صلاحية الفرد في مواجهة المغريات الثقافية في عصر تحطمت فيه الحواجز التي كانت القوى الوصائية تضعها لحماية المجتمع من الدخيل الثقافي، فما عادت المجتمعات في حصون منيعة، وما عاد المربي أو الواعظ يحتكر صناعة وتكوين شخصية الفرد والمجتمع، بل هنالك أكثر من لاعب أو مؤثر يساهم في صياغة الفرد شئنا أم أبينا، لأن المرحلة الراهنة التي نعيشها بدا فيها ذلك الإخطبوط الإعلامي يبث منتجاته الثقافية و يغزو بها كل بيت و كل طبقة و كل مجتمع مهما كان تمنعه الديني أو الثقافي أو إرثه الحضاري و حتى لو كان مجتمعا منغلقا فإنه في ظل هذه العولمة لابد أن يطاله التغيير و يناله شيئا من تأثيرات الثقافات الأخرى.

أتصور أن الخصوصية الثقافية بدأت تتداعى وتنحسر، وبدأت المؤسسة الدينية تفقد سيطرتها وسلطتها على الأفراد والمجتمعات، حتى بدا الجيل كله في شبه كبير نتيجة هذا الانحسار رغم اختلاف مجتمعه و طبقته و قوميته و عرقه و دينه.

ثالثا: إن أروع وأجمل دور تساهم به هذه الأعمال الفنية هي دفع مسيرة التلاقح والتداخل الثقافي بين المجتمعات، خاصة تلك الأعمال التي لا تأتي في سياق تبجيلي ومتعالي على الواقع، لأن الشفافية إذا ساهمت في كشف وتعرية المهمش والمندثر تحت ركام التصنع و"الماكياج" التي تحاول كل ثقافة أن تحتمي بها سوف تخلق لغة للتخاطب تتسم بالوضوح والمصداقية بحيث تستطيع الثقافات الحية أن تتحاور وأن تتجاوز ذاتها باستمرار.

ما أجمل أن تتعارف الشعوب على بعضها عبر هذه الفنون التي تستطيع أن تنجح فيما تخفق فيه السياسة، وهذا ما نجده ماثلا بشكل رائع جدا في هذا العمل، فلو جيشت الحكومة التركية مثلا كل قدرتها الديبلوماسية لما استطاعت أن تفعل ما فعله هذا العمل الفني الذي ساهم إلى حد كبير في تعريف المجتمعات العربية على المجتمع التركي.

رابعا: يتراءى لي أن هذا المعالجة الدينية باتت عقيمة جدا، فبدل هذه المواقف والأجوبة الجاهزة التي اشتهر بها الخطاب الديني بكل اتجاهاته كان يجب الاهتمام بمسائل أخرى أكثر أهمية، فبدل اللجوء إلى إطلاق الفتاوى بلغة التحريم والحظر كان يجب الالتفات إلى أسئلة من نحو: لماذا راجت هذه المسلسلات؟ ولماذا تقبلها الجمهور العربي مع ما تبذله المؤسسة الدينية من جهود وعظية جبارة؟! هل لأنها تحمل في طياتها رغبات مكبوتة ومدفونة تحت يافطات الأخلاق والصلاح وما أشبه؟ هل يمكن أن تفسر بذلك التماهي الخجول بمناخات الحرية التي تدعو إليها هذه الأعمال؟! هل تأتي في سياق تفريجي لحالة الاحتقان والتململ بين الأوساط العربية المؤدلجة حتى النخاع؟!

عوضا عن تقديم السؤال بصيغة يجوز أو لا يجوز، لابد من إعادة صياغة السؤال وطرح الإشكالية التي تفتش عن العوامل والأسباب، لا أن تطمرها وتتجاهلها.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,241,340
- لا تحجبوا أكسجين الوعي!
- مشاكسات على هامش الفقه!
- فقهاء ولكن..!
- إلى من يتغنى بالموت ليل نهار!
- لماذا كذب وليد جنبلاط؟
- آمنوا ولا تفكروا!
- حوار الأديان في السعودية.. هل هو اكذوبة أبريل؟!
- اشكاليات الحجاب في الخطاب الديني
- السعودية:المرأة و السيارة و جدل لا ينتهي
- طبروا كلكم إلا أنا!
- الاسلاميون في البحرين و مفاتيح جنة الفقهاء!
- عاشوراء: موسم المنابر و حصاد الوجاهة!
- التحية إلى روح بينظير بوتو
- نحو رؤية جديدة للزواج
- أحاديث في الحب
- الإسلاموية و فوبيا التجديد!
- فتاة القطيف: قضية فتاة أم وطن!
- الفن ليس محظورا منذ الآن «2»
- العمامة الفاخرة و -الناصح المشفق-
- الفن ليس محظورا منذ الآن!


المزيد.....




- أمين هيئة كبار العلماء السعودية: المملكة لم تُبن على المذهبي ...
- السيسي وشيخ الأزهر.. مبارزة جديدة على الهواء مباشرة
- بعد عُمان.. نتنياهو في زيارة وشيكة لدولة إسلامية
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من الاحتلال الإس ...
- الخارجية الفلسطينية تنتقد عجز المجتمع الدولي أمام جرائم إسرا ...
- «الإسلامية المسيحية»: قانون تهويدي جديد لخدمة المشروعات الاس ...
- في تقريرها -مع إيقاف التنفيذ! عام على لجنة توفيق أوضاع الكنا ...
- إسرائيل ترتب لزيارة نتنياهو لدولة -إسلامية-
- أكبر دولة إسلامية في العالم تفتخر بتعايش الثقافات
- باكستان تستدعي القائم بالأعمال الأمريكي عقب تصريحات ترامب بش ...


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نذير الماجد - السيستاني والمسلسلات التركية