أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أماني محمد ناصر - المواطن... عربي!!!














المزيد.....

المواطن... عربي!!!


أماني محمد ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 2293 - 2008 / 5 / 26 - 09:22
المحور: كتابات ساخرة
    


مسكين... هو مواطن عربي بجدارة، اشتكت أمه منه كثيراً أثناء ولادتها له...
تأخر في الظهور وصارع كثيراً كي يبقى في رحم امه، وكانه يأبى هذه الدنيا ويشعر مسبقاً بما ينتظره فيها، لدرجة أنّ الطبيب الذي ولّده في مشفى حكومي كاد ان يترك الام لمصيرها المجهول، مستاء من هذا الطفل العاصي العصي...
ولكن، وبعد جهود أربع وعشرين ساعة متواصلة، أطلّ رأسه العربي المنحوس، وسرعان ما أطلق نوبة من البكاء الحاد!!!
تنفّس الطبيب الصعداء، أخيراً أنجز مهامه بنجاح، وفرحت امّه به، وصارت تهتف:
- صبي، صبي، يامّا جبت صبي!!!
ثمّ راحت في إغفاءة طويلة!!!

انتقل أحمد من المشفى الذي ولد فيه إلى منزله الذي شهد طفولته البائسة، كانت والدته تعاني من فقر الدم، وبالكاد ترضعه، فاستأجرت مرضعة كانت مثلها تعاني، لكن ليس من فقر الدم، بل من فقر الجيب، وبالرغم من أنّ السعر الذي كانت تناله من ام مسكين، إلا أنه كان كافٍ لتنقلاتها عبر المواصلات التي قفز سعر وقودها للضعف...
أبو مسكين مات فقعاً حينما كان قد جمع بعض المال ليشتري به بعض الحديد والاسمنت كي يعمّر غرفة صغيرة للبقرة التي قيل إنها ضلّت طريقها، ليتبيّن من همس نسوة الحارة أنّ هذه البقرة تخلى عنها صاحبها الملقّب بأبي حشيش وذلك بسبب غلاء الحشيش (التبن)، الغذاء الأساسي للبقرة التي وجدها أبو مسكين فسوّلت له نفسه أنه قد ينتفع من حليبها يوماًً، لكن هذه البقرة أبت أن تدر عليه حليباً بسبب تراجع نوعية الغذاء الذي كانت تجتره فيما سبق، وبالرغم من ذلك، ظلّ أبو مسكين مصمماً على بناء غرفة لها، لكنه مات فقعاً لحظة إعلان غلاء أسعار الاسمنت والحديد!!!

كبر مسكيننا، وأصبح في السادسة من عمره، فانتقل إلى مدرسة كان الوصول إليها يكلفه الكثير من المال، وذلك بسبب غلاء أسعار وقود المواصلات التي تقلّه إلى المدرسة...
نجح احمد في المرحلة الابتدائية التي جعلت والدته تطلق الزغرودة الاولى لابنها، فانتقل حينها إلى المرحلة الإعدادية التي كلّفته ضعف المرحلة الابتدائية من المواصلات بسبب اضطراره ركوب وسيلتين منها!!!

كانت ام مسكين تشقى ليل نهار، ففي الليل، كانت تعمل قصارى جهدها كي تؤمّن له أجرة المواصلات الصباحية، وفي النهار فور استيقاظها كانت تنهض لتعمل كي تؤمّن قوت هذا اليوم!!!

تنقلات مواطن عربي

انتهى مسكين من المرحلة الإعدادية والثانوية، لكنه لم يستطع دخول الجامعة بسبب ارتفاع معدلات القبول متلازمة مع ارتفاع تكاليف التسجيل في كافة الجامعات، ولم يكن ميسور الحال كي ينتقل إلى جامعة خاصة أسوة بأبناء المسؤولين العرب وذوو الدخل اللامحدود!!!
فانتقل إلى معمل للتبن، وهنا فرح كثيراً لأنه بوظيفته هذه التي حصل عليها عن طريق مكتب البطالة والعاطلين عن العمل، يستطيع اخيراً أن يؤمن كل ما تحتاجه بقرته العربية من قوت يومي، لكنّ حظه العربي المشؤوم قاد صاحب المعمل إليه حينما كان يمسك بيده كيساً من التبن فطرده من المعمل!!!

عرف سكان حيه بالقصة، واتهموه بالسرقة، علماً أنّ كل واحد منهم له قصص كثيرة في السرقة، كيف لا وكلهم من المواطنين العرب، بل مثله مساكين عرب؟؟!!! وبالرغم من ذلك اتهموه بالسرقة، فباع منزله وانتقل إلى حيّ آخر، حيث وجد وظيفة أخرى عن طريق مكتب البطالة أيضاً فانتقل إليها...

ثمّ قرر ان ينتقل لبيت الزوجية ويؤسس أسرة عربية بكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني، لكنه وكما نعلم لم يكن يملك المال الكافي لشراء او استئجار غرفة واحدة، فقرر الزواج في منزل أمه، ومنّ الله عليه بأربع بناتٍ وثلاثة صبيان...
ابنه الأخير ولد من حوالي أسبوعين، حيث تزامن وصوله للدنيا وصول الغلاء لأعلى درجة في سلّم الغلاء، وحينما وجد مسكين أنّ عمله الصباحي والمسائي لا يكفي قوته وقوت زوجته واولاده، انتقل حينها إلى.... رحمته تعالى!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,183,811
- أبت قلائدي أن تزدهي إلا بك!!
- -سرق الذئب حذاء الأرنب-
- أنا والوزير وسائق السيرفيس - 2 -
- أنا والوزير وسائق السيرفيس!!!
- أغصان من الدفلى
- -أحلى طريق في دنيتي-
- تعال لأعطرك بالعنبر
- علمني كيف أرقص لك
- هاتِ كأسكَ لأحترق فيه!
- شوق البنفسج
- اليوم يوم ميلادي.. والبقية في حياتك
- شكراً لرسالة التهديد
- انتخبوا مرشحتكم أماني محمد ناصر لعضوية مجلس الإدارة المحلية ...
- قصاصاتُ عمرٍ
- ولك آه يا بلد (1)
- سحقاً لامرأة تجعلني أتقيأ رجولتي وحدي
- بيتي صغير يا بابا وما بيسع كتير
- !!! آهٍ لو نعود أصدقاء
- أفدي وعيدك بقطراتٍ من دمي
- استعبدني غيابك


المزيد.....




- الشامي:اتفاق الصيد البحري يعكس دينامية تعزيز الشراكة الاسترا ...
- وفاة مغنية روسية على خشبة المسرح! (فيديو)
- يونس دافقير يكتب: بين الحمار والبغل
- وفاة المخرج اللبناني جورج نصر
- آخرها -كفر ناحوم-.. 8 أفلام عربية وصلت للعالمية وحصدت جوائز ...
- إسبانيا تطالب المفوضية الأوربية بالإسراع في الإفراج عن المسا ...
- كاتب عام جديد لرئاسة الحكومة
- موقع وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية الأول عربيا
- المغرب والحلف الأطلسي يحتفيان بإطلاق الحوار المتوسطي
- سيلفي في المتحف.. الأتراك يعيدون اكتشاف تاريخهم


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أماني محمد ناصر - المواطن... عربي!!!