أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن مدبولى - على طريق سمير جعجع - هنا القاهرة














المزيد.....

على طريق سمير جعجع - هنا القاهرة


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 2278 - 2008 / 5 / 11 - 11:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الموضوع بسيط جدا , الاتحاد العام لنقابات العمال فى لبنان , قرراضرابا مشروعا لتحقيق مطالب عمالية , بعد ان استفحل الفساد , وجنت الاسعار, وضاقت الاحوال بشدة على الفقراء , لكن حكومة سمير جعجع اللبنانية قررت شيئا اخر , بالتنسيق مع جناح وليد جنبلاط , فى الداخل , والاجنبى الغربى الامريكى فى الخارج , والنظام القبلى العربى الموالس والمنفذ لاوامر مساعدى وزيرة الخارجية الامريكية , قررت حكومة سمير جعجع ان تترك مناقشةوحل المشكل المعيشى المتصاعب والمستمر فى تدهوره , والقت بقنبلة الشبكة السلكية ,او ما يسمى بشبكة اتصالات حزب الله الخاصة, والتى هى كما افاد الجمع اللبناني الشريف ,احد اهم الادوات والوسائل الفعالة فى سلاح المقاومة اللبنانية , وقررت الحكومة اللبنانية التى هى اسما بقيادة السنيورة , وفعلا هى بقيادة السجين السابق فى جرائم قتل وارهاب الاخ سمير جعجع,
كما قررت الحكومة طرد القائد العسكرى لمطار بيروت الدولى ,الذى اسموه بمطار رفيق الحريرى , وتم هذا الطرد لقائد المطار بحجة وجود كاميرا مصوبة تجاه المطار ,من قبل احد شركات البناء والتشييد و الموالية لحزب الله ,,
حجة اولئك الذين اتخذوا تلك القرارات المجرمة والمشبوهة فى توقيتها وطريقة اتخاذها, انهم مع تدعيم سيادة الدولة , وضد وجود دولة داخل الدولة -الخ
الغريب ان نفس اولئك الاشخاص ولا من يدفعون لهم وبهم على المستوى العربى , لم يحركون ساكنا عندما انهمرت طائرات وصواريخ الولايات المتحدة الاسرائيلية على شعب لبنان, ولم يتطوع شخص واحد من قبل سمير جعجع ولا من انصار وليد بك ولا من تيار المستقبل السعودى فى لبنان,للدفاع عن كرامة وحرية شعب لبنان لا سيما ان منتهك تلك الكرامة وقاتل الاطفال اللبنانية ,كان هو جنود وطائرات وبوارج ودبابات العدو الرئيسى للامة العربية, الان فقط تم تجنيد الاف العصابات المجرمة لتعيث فى الارض فسادا , ولتبث الفتنة وتقاتل المقاومة وابنائها الذين تجرأو وهزموا اسرائيل ؟
ونسى الجميع ايضا التاريخ الاجرامى لبعض القتلة والخونة فى صفوف الموالاة, وايديهم الملطخة بدماء الالاف من الشعبين اللبنانى والفلسطينى, وتذكروا الان فقط سيادة الدولة وكرامة الوزارة اللاشرعية , وصدعونا بانهم اصحاب المبادىء والمتصدين للفاشية الدينية الاسلامية الشيعية فى لبنان , وانهم حملة التنوير والاصلاح ونواة التقدم فى لبنان والعالم العربى ,,,
كان من الطبيعى بالفعل وبالقول ان يهب حزب الله ورجالاته وحلفاؤه من قوى المعارضة الوطنية الشريفة ,بالوقوف والتصدى ,لدعاة الفتنةالمذهبية , عملاء الخارج , منفذى الاجندة الاسرائيلية الموضوعة للثأر والتخلص من المقاومة ,وكان من الطبيعى ان ينحاز الجيش الوطنى الى الحق وان ينزع اسلحة عصابات الشر المتسعودة الملكية القبلية .
لكن غير الطبيعى ان يتدخل على الخط رجال دين لبنانيين يفترض ان دورهم الطبيعى هو مواجهة الاجنبى الحاقد القاتل , وليس التحريض على من يقوم بالدفاع عن وطنه وناسه , كما كان من العجيب ايضا ,ان يسارع رجل دين اخر ,من ملة مختلفة ,بالتهاتف والتصارح والسفر لاولى القربى فى واشنطن ؟
وكان من غير الطبيعى ايضا ان يكتب بعض من يمتون لمصر بصلة اسمية فقط ولا يمثلون الا انفسهم , منددين بحزب الله ورده على ما قامت به الحكومة الموالسة لاسيادهم الغربيين , ومطالبين بازاحة الحزب المناضل ونزع اسلحته , ضمانا للحكم المدنى , كما يزعمون , بينما لا يجرؤ احد هؤلاء ,على التفوه بكلمة واحدة ضد القلاع العسكرية المحصنة فى مصر,والتى يطلق عليها زورا- دور عبادة -والتى تخص نيافتهم .
بعد احداث لبنان , اتضح بشدة ان ملة الخيانة والعمالة للخارج , واحدة , وان تعددت الاسماء والانتماءات الدينية والعرقية , وتلك الملة الواحدة هى الايمان باسرائيل وامريكا والارتزاق وتفضيل المصالح الفردية الانية ,ولو تم تدمير الامة باسرها .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,717,418
- العمال فى مصر ؟ هل من امل فى الاصلاح او التغيير ؟
- غبطة البطريارك نصرالله صفير فى لبنان -هل من تنويرى عربى مقدا ...
- لماذا يكره المسيحيون العرب الرئيس اللبنانى اميل لحود ؟
- كارثة مدوية ,ونكبة مدمرة ونكسة وطنية جديدة فى مصر !!!
- مجدى مهنا - يكره مصر - ماذا عن المطحونين ؟
- لماذا الاسلام وحده ؟ هذه هى مقدساتكم التى لا ريب فيها ؛
- دعم الغرب لحقوق الاقليات فى الانفصال - ما هو الرد المقابل وا ...
- الاتحاد الفيدرالى مع كردستان والبعد عن الطائفية المتأمركة , ...
- حقك علينا يا شيكا بالا -نحن شعب مزدوج المعايير مثلنا مثل امر ...
- بين منتصر الزيات وممدوح نخلة -يا قلبى لا تحزن
- الصلاة لرب البيتزا الامريكى القذر
- ثورة اشتراكية فى السكك الحديدية المصرية
- بيشوى عريان , واحمد عبدالله --غرقا معا فى النيل --رسالة الى ...
- رسالة تحية وتضامن مع كل من - المطران عطاالله حنا -والجنرال م ...
- اين هو الاستاذ اسكندر المصرى الاصيل ؟
- بعض من اسباب انهيار القدرة على التغيير لدى القوى السياسية وا ...
- حزب الامة المصرية القبطية -تساؤلات مشروعة
- الى الملايين من جماهير مصر-الذين يشجعون ناديى الاسماعيلى وال ...
- الانحياز الطائفى -يجتاح اليسار القبطى المصرى
- لماذا نكره اسرائيل وامريكا -وعملائهم ايضا؟


المزيد.....




- انتهاكات بحق الأقلية المسلمة في ميانمار
- نتنياهو: ثلث الشعب اليهودي قد حرق.. والمحاولات لم تتوقف لتدم ...
- انتحارية من بوكو حرام تقتل تسعة مدنيين بتشاد
- "بيت الذاكرة" متحفٌ يهودي في الصويرة المغربية نموذ ...
- "بيت الذاكرة" متحفٌ يهودي في الصويرة المغربية نموذ ...
- بالفيديو..الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات واسعة في محيط المسجد ا ...
- مقتل 9 مدنيين بهجوم انتحاري لـ-بوكو حرام- غربي تشاد
- دار الإفتاء: تركيا تشعل الأزمة الليبية و ترعى مزيج من الإخوا ...
- -كل شيء بليرة-... السوريون يجربون العيش في الجنة ليوم واحد
- الإفتاء المصرية: تركيا تهدف لإحياء الإمبراطورية العثمانية بإ ...


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن مدبولى - على طريق سمير جعجع - هنا القاهرة