أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الكيلاني - الموصل متاهة الموت..الى غازي فيصل .. سنعبر الزمن الصعب














المزيد.....

الموصل متاهة الموت..الى غازي فيصل .. سنعبر الزمن الصعب


عبدالكريم الكيلاني

الحوار المتمدن-العدد: 2231 - 2008 / 3 / 25 - 05:35
المحور: الادب والفن
    


يتماوج الحلم الساكن في مخيلتي حين يرتطم بمدارات الهم اليومي , ارتشف حسرتي بهدوء حين يلفحني هجير الماضي بسحره الصاخب , أزداد أسى ولوعة حين يباغتني ذاك العالق في قاع روحي وهو يتنهّد مثلي ويمسح بأنامله دموعي الغافية على رحيق الربيع , يرتد صدى صوتك ياصديقي في مسامعي وأنت تتساءل عن جدوى الكلمات الحالمة في زمن صعب المراس , مقنّع الوجه , يسوقه الروع , ويستفزه الموت وهو يتلاعب بالأنسان كل حين , فما عادالشعر والفن يجديان نفعا ولا يرويان ظمأ ارواحنا المحلّقة كأسراب اليمام في سماء النقاء ..
هي لعنة ملعونة سحقت ليالينا الدافئة ونهاراتنا العبقة الساطعة بالبهاء , هي ( لمّة الشر ) وسطوة الآتين من الجحيم , تجرجر خلفها نواعير ابليس لتبلغ نواصي الجحود لكل مايمت للبياض بصلة , يطلع علينا ( والي البغاء ) بقواميس جديدة ودساتير عجيبة لانفقه منها شيئا ولاتلوح منها رائحة الوجود , أوارها يزكم الأنوف ورحاها تحيل صباحاتنا الى كسوف.
سمعتك ترشقني بوابل اسئلتك الحرّى حين ارتوينا يوما من الهم :
_ أويعقل أن يهيمن الشر على أحلامنا الى مالانهاية ..!! ؟؟
_ أوتعتقد بأن روح ( أحمد كريم ) التي عانقت ارواحنا يوما وصاغت بعفويتها مدار السمو فينا , ستنزوي في قعر ذاكرتنا المنسية الى يوم يبعثون ..!!؟؟
_ أو يحق للعيون الغائرة المغمورة في غيابت التيه أن تحكم سيطرتها على ايامنا ببساطة , دون ان يرف لها جفن ..!!؟؟
_ هل سنبقى كشمعة عيد الميلاد نحرق أنفسنا دون أن نصل الى شرارة الخلاص من زمننا الملطخ بفوضى الحواس ..!!؟؟
كانت أذناي تنصتان الى احتراقاتك وذوبانك في مدار الأسئلة الظمأى , لكن قلبي كان ينزف دمعا وعيناي حبلى بالدموع ,, لم أشأ البوح ,, بقيت متسمّرا على كرسييّ المتجذر في ارض انهكها الموت وأذلّتها الموبقات وهي تئن أنين الطفل حين يفقد أمه .. نعم ياصديقي , اوراقنا رحلت مع الريح , وفاضت بالكلمات الجوفاء , والسنتنا آثرت الصمت , فماعاد يجدي الصراخ والنحيب وقد امتهننا الرقص على أكتاف الموت في زمن العهر , وكأننا نعيش في زمن غير زمننا ..
الوجوه الغريبة التي نراها تلقي الروع فينا .. والاصوات الملوثة التي تستبيح سكون مساءاتنا تبعدنا عن مسارات الحقيقة التي الفناها من قبل , ربيع موصلنا يدنّسها الجفاف وسماؤها يظللها الغمام ,, شوارعها حائرة لاتدري كيف تخرج من شرك الضياع ولاتستطيع ان تخلص روّادها من كنف الطاغوت ..كأنها ابتليت بلعنة الفراعنة ,, الداخل فيها ميت والخارج منها مجنون ,, والعالق بينهما ثمل دون خمر ,,
سنعبر الزمن الصعب ياصديقي فمازالت دجلة تسمعنا خريرها كل يوم ومازالت مآذن النبي يونس والنوري والخضر تكبّر فينا ( الله اكبر ) ..
سنعبره يوما ما لأننا باقون على العهد والحقيقة هي وثيقتنا التي بصمنا بألسنتنا عليها ,, وسنقهر الموت يوما ونقهر الطواغيت فينا ,, وهذا هو قدرنا ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,398,343
- موصلي الهوى والروح
- الحلم المستحيل
- بغداد أنت الحب والحب أنت
- أيها العراقيون .. كفى
- مازلت أحلم وحدي
- غادتان وسمّان واحد
- حوار مع الشاعر والاعلامي كريم بدل
- إلى خلات أحمد.. ( لامكان .. لا أحد ).. ننثر الزهور في مدائنن ...
- نبال التمرّد
- الحداثة الدرويشية المؤنسنة
- جذرنة القصة الكردية ومزايا الحداثة: قراءة في المجموعة المترج ...
- الروائية المغربية زكية خيرهم في حوار خاص: الشرف الحقيقي للمر ...
- ماجدولين الرفاعي في حوار خاص : لا لغة بدون وعي ولا وعي بدون ...
- حمائم الكلمات البيض في أغاني الباز
- حـــــــــــزن
- قرقعة الطناجير والنفخ في المزامير
- تطل النوارس
- السرد الإجرائي في العقل الشرقي قراءة في رواية ( نهاية سري ال ...
- الطوفــــــــــــــان
- المجموعة الشعرية ( تزرعني في القلب فراشة ) للشاعرة فائزة عبد ...


المزيد.....




- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الكيلاني - الموصل متاهة الموت..الى غازي فيصل .. سنعبر الزمن الصعب