أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد العالي الحراك - دور الحركة الكردية القومية في بناء الدولة الديمقراطية في العراق



دور الحركة الكردية القومية في بناء الدولة الديمقراطية في العراق


عبد العالي الحراك
الحوار المتمدن-العدد: 2182 - 2008 / 2 / 5 - 10:26
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


لقد ناضل الشعب الكردي عبر عشرات السنين , نضالا مريرا من اجل تقرير مصيره واقامة دولته الكردية اسوة بجميع الدول والقوميات الاخرى , وعلى مراحل حسب الظروف المحلية والاقليمية والدولية ابتداءا من المطالبة بالحكم الذاتي ثم الفيدرالية ومستقبلا بالدولة المستقلة, وهذة المسيرة النضالية لا تخلو من مصاعب جسيمة للشعب الكردي وصراع مصالح اقليمية ودولية , وقد تلاعبت به تلك الظروف غالبا لصالح الغير دون مصالحه.. فطالب اولا بالحكم الذاتي لمنطقة كردستان العراق في الفترات السابقة , وعندما سنحت الفرصة بعد سقوط نظام صدام , دعى الى الفيدرالية وهي مرحلة ارقى من مرحلة الحكم الذاتي , التي لم يتمتع بها حقا وحقيقة , خلال فترة حكم صدام الا بالعذاب والحروب . لم يقف حزب سياسي عراقي مع الاكراد في حقوقهم الا الحزب الشيوعي العراقي والقوى اليسارية والوطنية المخلصة العراقية عموما ,فهي التي رفعت شعار الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لشعب كردستان , وشاركته معارك المصير ضد الحكومات الدكتاتورية السابقة التي قمعت الجميع. الا ان الحركة القومية الكردية وخاصة حزبيها الرئيسيين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني , لم يعطيا احزاب الحركة الوطنية العراقية حقوقها , فكانت تحالفاتهما السياسية تحالفات مصلحية مؤقتة , تحركها موازين القوى والمصالح الذاتية , وليس الهدف الاستراتيجى الاسمى , وهو قيام دولة عراقية ديمقراطية تعترف بحقوق الشعب الكردي . فقد تحالفت القوى الكردية القومية مع صدام في فترة من الفترات و شاركته في قمع الاحزاب اليسارية , دون ان تتخلى تلك الاحزاب اليسارية عن مبدئيتها واعترافها الدائم بحقوق الشعب الكردي . والان وبعد سقوط النظام السابق , ما زالت الحركة الكردية القومية تتعامل بنفس الاسلوب والطريقة الا وهي طريقة المصالح الآنية , ولم تأخذ العبرة من الماضي , فهي تتحالف مع احزاب الاسلام السياسي الشيعية , ظانة بأنها ستحقق احلامها معهم ناسية بان احلام الشعب الكردي تتحقق عندما تبنى دولة ديمقراطية في العراق , يؤمن قادتها بمبدأ تقرير المصير للقوميات والشعوب .. فهل ان هذه الاحزاب الحاكمة الان تؤمن حقا بالديمقراطية؟ وهل ستسمح لهم ايران بذلك على الضد من مصالحها القومية الشوفينية؟ على الحركة الكردية والشعب الكردي ان يميز بين اخوانه المخلصين وتجار السياسة المشعوذين , والفرصة الان مؤاتية لأقامة تحالفات حقيقية ومصيرية , لبناء دولة ديمقراطية مدنية يعيش فيها الشعب الكردي ويعبر عن حقوقه كبقية شعوب وقوميات العراق دون نقص او تلاعب.. وبيد الحركة الكردية الان فرصة تغيير موازين القوى والاوضاع في العراق ,عندما تستجيب لدعوة المخلصين من الحركات السياسية الوطنية والديمقراطية نحو بناء تحالف ديمقراطي حقيقي وستراتيجي , سيلتف حوله الشعب العراقي بعربه واكراده واقلياته القومية الاخرى , وتسحب البساط من تحت اقدام القوى الاسلامية المتخلفة التي عرضت الشعب العراقي عموما الى المصائب والويلات .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- متى يتجاوز اليسار العراقي التقليدية والديماغوجية
- هل ان ايران تدافع عن مصالحها؟؟ ام تتدخل في العراق؟؟
- الاخ سامان كريم يعبر عن موقف الحزب الشيوعي العمالي العراقي ب ...
- حوار صريح مع يساري صريح..في سبيل التعاون من اجل بناء الدولة ...
- ملاحظة حول اتفاقية الجزائر 75
- الظواهر الدينية والاغراق في اللاوعي
- ;وتتعالى الاصوات في سبيل وحدة اليسار والتعاون المشترك بين ال ...
- اللاابالية خاصية التحزب الاسلامي السياسي
- كيف سينتفض اهلنا في الجنوب يا استاذ ياسين النصير؟
- فلنحول بصيص الامل الى لهب ثم شعلة../ رسالة مفتوحة الى الاستا ...
- مؤتمر حرية العراق اثلج صدر العراقيين... والاستاذ ياسين النصي ...
- دعوتان مباركتان ولكنهما يحتاجان الى مبادرة عملية
- ملاحظات حول حوار الاستاذين الجليلين كاظم حبيب وسيار الجميل
- رئيس الوزراء والعملية السياسية في بيت العنكبوت
- المرأة العراقية ترفض ولكنها لا تعبر
- الفكر الخلاق والقيادة الخلاقة يخلقان حزبا خلاقا وشعبا خلاقا
- التحالفات السياسية الهشة ضحك على الذقون..مطلوب تحالفات حقيقي ...
- ضرورة المطالبة بدولة عراقية ديمقراطية مدنية
- بعض من صراع القوى السياسية الدولية المتوحشة وهي تفترس العراق
- الشيعة والسنة كمذهبين دينيين أهون على بعضهما البعض من ان يكو ...


المزيد.....




- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- الفصائل الفلسطينية تبدأ في القاهرة جلسات الحوار
- الصين: سنكون أكثر انفتاحا كي يفهمنا العالم
- الصليب الأحمر يدق ناقوس الخطر حول أزمة المياه النظيفة في الي ...
- مياومو الكهرباء اقفلوا البوابة البحرية واشغلوا الاطارات
- لبنان الخائف يُخيف أكثر
- قراءات في إخفاق”الاشتراكية الفعلية”
- شبابنا.. وثقافة التسطيح والتمرير والتفاهة.
- في مئوية الثورة التي هزت العالم لينين ومفهوم الثورة البروليت ...
- كاريكاتير


المزيد.....

- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي
- الجبهة الشعبيّة وإشكاليّة توحيد المعارضة التونسيّة / مصطفى القلعي
- المسار الثوري في فلسطين.. إلى أين؟ / نايف حواتمة
- الجبهة الشعبية في تونس :لاخيار سوى الاشتراك في الحكومة / زهير بوبكر
- كلمة في مؤتمر حزب مؤتمر حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي / نايف حواتمة
- الجبهة اليسارية من منظور الإصلاحيين / المنصف رياشي
- كتاب نهضة مصر / عيد فتحي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد العالي الحراك - دور الحركة الكردية القومية في بناء الدولة الديمقراطية في العراق