أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله مشختى - لبنان الواجهة السورية والايرانية ضد امريكا














المزيد.....

لبنان الواجهة السورية والايرانية ضد امريكا


عبدالله مشختى

الحوار المتمدن-العدد: 2181 - 2008 / 2 / 4 - 10:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لبنان هى الدولة الرئيسية فى المواجهة المتعددة الاطراف فهى اولا الواجهة للصراع القائم بين كل من سوريا وايران من جهة وبينهما وبين امريكا واسرائيل من جهة اخرى ، فمن ناحية سوريا تعتبر لبنان عمقها الاستراتيجى لتحركها كما ترتأى مصالحها ضد امريكا التى تعاديها من جهة وضد اسرائيل التى تمسك بيدها كورقة ضغط فى مواجهتها اضافة الى الحركات الدينية المتطرفة الفلسطينية والتى لاتلتقى سوريا معها الا فى استخدامها الة ضد اسرائيل بناء على طلب الحليف الاستراتيجى ايران التى ما تنفك ان تجعل سوريا معبرا لها لامداد حزب الله اللبنانى وحركة حماس وغيرهما بالعم المادى والمعنوى المكشوف للعالم .
ان امريكا ومعها بعض الدول الغربية وكذلك سوريا وايران وبعض الدول العربية الاخرى لن تجد فى مصلحتها ان تتوحد القوى السياسية اللبنانية وهى لا تنفك عن اثارة النعرات الدينية والطائفية والعنصرية بينهم كى تبقى لبنان ساحة مفتوحة لهم لتمارس العابها السياسية مع بعضهم البعض ، وان الشعب اللبنانى لا يفتقر الى الديمقراطية وممارسة الحرية فى تداول السلطة وهو غنى عن التعريف فى هذا المجال من خلال تجاربها العديدة منذ استقلالها عام 1945 وكونها كان اوربا الشرق الى عام 1975 من حيث انفتاحها وديمقراطية نظامها السياسى والحريات التى كانت سائدة هناك ، فكيف بشعب هذا هو تاريخه واصالته فى ممارسة الديمقراطية يعجز ان يتفق على انتخاب رئيس لجمهوريتهم وبقاء هذا الكرسى فارغا لحد اليوم ولكن مصالح الدول وتدخلات دول المنطقة قد ازمت كل امورهم وجعلهم شيعا وفصائل تعادى الواحدة الاخرى ، وكما يحكى قديما فى الامثال الشعبية ان احدا من بنى اسرائيل قد نصب خيمته فى مدخل احد الاودية مع عائلته وكان السماء ملبدا بالغيوم وصادف ان مر به النبى موسى كليم الله وسأله كيف نصبت خيمتك هنا ياخى الاسرائيلى الا ترى الغيوم الملبدة فى السماء وها ستمطر وتجرف المياه خيمتك .
فرد عليه الاسرائيلى وكان عالما بامور الطقس ان الغيوم غير ممطرة ، فسار نبى الله موسى مسافة وسأل الله سبحانه وتعالى بان لا يجعل نبوءة الاسرائيلى تتحق فاستجاب الله سبحانه الى دعاء موسى وهطل مطر غزير ملأت الاودية وجرفت خيمة الاسرائيلى .
عاد موسى العصر ووجد الاسرائيلى واقفا وغاضبا فقال له الم اقل لك بان الامطار ستهطل وتجرف كل اغراضك ، فرد عليه الاسرائيلى محلفا بان الغيوم لم تكن ممطرة ولكن ليخرب الله بيت المفسدين والمنافقين وكان يعرف السبب . والشعب اللبنانى ايضا لم يكن ليتفرق هكذا لولا فساد المفسدين والمنافقين وخاصة من العرب اولا ومن ثم الاجانب الذين رأوا بان الانظمة العربية لن تتوانى فى تدمير البلد الوحيد بين البلدان العربية التى تتمتع بالديمقراطية الحقيقية مما حدا بالاجانب الى التدخل لوقف هذا التهديد الذى يتعرض له البلد الديمقراطى الوحيد فى العالم العربى والاسلامى ، وان ازمة لبنان سواء كانت الحالية وهى الاستحقاق الرئاسى او غيره من المشاكل التى تعانى منها منذ ما يقارب اكثر من 3 ثلاثة عقود سببه الرئيسى التدخلات الدولية وخاصة الان فى هذه المرحلة وكما اسلفنا ايران وسوريا وكذا اسرائيل وامريكا لن تحل هذه المأسات والمشاكل الا بوقف التدخلات الدولية وترك الشعب اللبنانى لتقرير اموره وحل مشاكله.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,698,969
- احداث الموصل والبصرة اثبتت ان الارهاب
- الحراك السياسى فى العراق اليوم
- لجنة حماية المستهلكين خطوة جيدة فى مسار خدمة المواطن العراقى
- الى هيفاء واطفالها الاربعة الذين لم يسعدوا برأس السنةالجديدة ...
- بناذير بوتو امست ضحية للديمقراطية
- يا له من كثرة تحالفات وتراجع عن السياسات
- هل ان اعضاء البرلمان فى العراق يمثلون الشعب العراقى
- الدولة الفلسطينية المرتقبة يتطلب ان تكون علمانية والا------- ...
- التحالفات الجديدة تعيد الى الاذهان
- فرض الحصار الاقتصادى على المناطق
- الحوار المتمدن امسى منبرا للحرية
- التهديدات التركية بالاجتياح لن تفيدها شيئا
- عد الى يا حبيبى
- اغلاق جامعة كليمنت سانت في اقليم كردستان اجحاف بحق الطلبة ال ...
- الاعلام العربى والقضية الكردية


المزيد.....




- -إكسير الشباب- في أذربيجان فوائد صحية فريدة لا توفرها أي ميا ...
- حديث ترامب عن أردوغان يتغيّر بعد -تعليق نبع السلام-
- مصر على سطح القمر بمشروع -أنا عايز أعيش في كوكب تاني-
- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- جونسون سيبدأ معركة صعبة لإقناع البرلمان بإقرار الاتفاق بشأن ...
- الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض عقوبات ضد تركيا على خلفية أعمال ا ...
- سماع قصف في رأس العين شمال سوريا بعد يوم من إعلان أميركي ترك ...
- ترامب يفتح جبهة حرب تجارية جديدة ويفرض رسوما جمركية بقيمة 7, ...
- شاهد: الجيش الروسي يطلق صواريخ بالستية في تدريبات عسكرية بحض ...
- سماع قصف في رأس العين شمال سوريا بعد يوم من إعلان أميركي ترك ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله مشختى - لبنان الواجهة السورية والايرانية ضد امريكا