أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكاديوس - للراية الأبية














المزيد.....

للراية الأبية


أكاديوس

الحوار المتمدن-العدد: 2182 - 2008 / 2 / 5 - 08:03
المحور: الادب والفن
    


عش هكذا في ذهولٍ أيها العلمُ
فإننا لكَ بعدَ اللهِ ننتقمُ
عش خافقاً في الأعالي و ثِـق
بأن تحاربَكَ الأحزابُ كلـَّهُمُ
هذا النعيقُ الذي يعلو فتسحَقهُ
جميعهُ لكَ فاهنأ أيها العلمُ
عبيدٌ مناكيدٌ والغدرُ طبعُهُمُ
سودُ الوجوهِ زناةٌٌ لا أبا لهمُ
يا أيها الممشوقُ في وجهِ
الدُنى مُذ كانتِ القيمُ
ومنذ كانَ الربُّ ،عرشُ الماءِ
والتاريخُ والقلمُ
لعمري ليست سوى خفقةً كبرى
تعودُ بعدَها الآمالُ والشيمُ
وعزّكَ لن تَفنَ البلادُ بظلمٍ
ولن يموتَ الشعبُ والذِممُ
فأِن أحاطت بنا نابياتُ الدَّهرِ من وهنٍ
نفرِّق شملها حيناً و نحتدم
فمذ كانَ ذا النسرُ سباقاً إلى مجدٍ
وعادَ يطوي السُحبَ ملتَقِمُ
مصابيحٌ عرجنا والدجى بحرٌ
ظـُلـَمٌ من بعدها ظـُلـَمُ
صنعنا البرقَ مشعلنا إلى دواجٍ
جعلنا سفحها سُدُمُ
عصفنا بالملوكِ طواغيتاً محنطةً
فما كان إلا ملكَهُم وجِمُ
وعدنا بتاج الشمسِ أجنحتاً
من النورِ أقماراً وننتظم
ولو علم الله في قوّادهم خيراً
لما كان مملوكاً ومحتكًم
عزيزُ تولـَّت عنه زوجتُه ُ
إلى فتى البئرِ فارتابت بها العجم
يا أيها الحمرانُ قد احمرت مواضينا
من نزيفِ الخيلِ مرتطم
وأسودَّ من ليلٍ تربَّصَ ليلاً
وقائعنا دانت بها أممُ
وأبيضَ من راحِ الوليدِ مكارمٌ
لنا في جيدها كرَمُ
تمتدُّ أمواجاً مرابعنا اخضراراً
دفا الضفتينِ متَرنـّم
ستبقى في الخافقينِ عزيزاً رغم
ما باحوا وما كتموا
وإذ أقبـِّل وجهكَ المزدانَ من شَمَمٍ
أقبل أجدادي وما لثموا
ويكفينا احتضاناً غداةَ الرحيلِ
أديمَ العزِّ مرتسم
يا علم َ
الأعلامِ
يا علمُ
نـُفينا
فيكَ
يا كَظِمُ
يا علماً
يا
علمُ

akaduoss@yahoo.com
iraqfreedomgallery@yahoo.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,518,618
- طلاسمٌ على جسد
- طلاسم معرَّقة
- طلاسم على سلم الخلود
- كتاباتٌ على جدارِ الحريَّة (2)
- أحلام
- إعترافات جنوبي سابق
- كتاباتٌ على جدارِ الحريَّة
- كرنفالٌ مُهاجر
- رسم طبيعة ساكنة
- هذيان عند رأس السنة
- أقلام
- جنوبيات
- هلوسة على أعتاب النواب
- مذكرات رجلٍ متشظ ٍ
- كلمات مدورة ....(2)
- عراة فوق الجسر ....(1)
- عراة فوق الجسر........(2)
- كلمات مدورة.....(1)
- وللموت رائحة البرتقال
- مذكرات رجلٍ متشض ٍ


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكاديوس - للراية الأبية