أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكاديوس - طلاسمٌ على جسد














المزيد.....

طلاسمٌ على جسد


أكاديوس

الحوار المتمدن-العدد: 2180 - 2008 / 2 / 3 - 11:56
المحور: الادب والفن
    


أيها الباكي على أطلال
القيامة
نهضتَ قبلََ قيامِ الربِّ
لتـُقِيمَ عرسَ الدم ..
الأخير
فكنتَ انبلاجَ الفجرِ...
المسربلِ بالنُسورِ..
وبالكواكبِ
بكينا..
وما يعيدُ البكاء ..
فقدان
ولكن للعينِ جنوحٌ ..
وللقلبِ اعتصار
فكنـّا ..
خيولاً والزرقاءُ ساحتـُنا
وقدحُ البراكين..
صولاتـُنا
ترِفُّ بسيفٍ من مدى ..
لا ينام
حصاداً كريماً..
بلا منجلِ
مهابًٌ والسرايا ..
اندحار
عزيز..
والزمان ..
انكسار
وللثوارِ مساراتٌ
لا تقبلِ الحروفَ
العليلةَ
والجـُمَلَ الناقصة
تـُساقِطُ من حوله القلاعُ ..
مهرجان
والرمالُ انكشافُ ...
النقعِ
غريبٌ ..
على عالمٍ من تراثٍ
تقلـِّبُ لوناً هنا..
فضاءاً هناك
تـُنَجِّمُ للمـُقبِلينَ الحـُتوفَ
وتمنحُ للمدبـِرينَ ..
البقاءَ
فللمـُقدمين انثناءُ الصِّعابِ
دروبٌ وَسطَ بحورِ ..
الهَلاك
عنفوانُ الشمعِ ...
في عَصفِ النوازِل..
يفيضُ دمعاً ..
وبخوراً..
وصور
فيا قاماتِ الأولى المُبكِرين ..
لِقـَطفِ نُجَيماتِ الفجرِ ..
قبلَ استيقاظِ النـِيامِ
السكارى
والرفضُ ثوبٌ الإباء
المرصَّع بالسيوفِ
وبالشممِ
فكُن للسائرينَ اليتامى ..
رفيق
في طرقِ الربِّ المهجورة ..
للحريق
فبالعظامِ تـُشاد الجُسورُ
لا بالنِيام
فحيَّ على القيامِ
تشيرُ للجبل انفلاق ..
وللبراكينِ ..
انطلاق
فللشهداء ربٌّ
كما للموتِ ..
ملاكٌ
مطمعُ النفاقِ كنتَ
شموسَ السائرينَ ..
بلا أملٍ
يتصارعُ الفراشُ ..
يتهاوى
والنورُ باقٍ
ومراكبٌ شهوانيةُ الغربةِ ...
تحملنا في النحيبِ ...
تغطـِّي الدروبَ ..
انكساراتٍ
فتستغيثُ ذاكرتـُنا ..
أسماءُنا...
ارتطاماً
فللماءِ إناثٌ من طينٍ ..
وموجاتُ ...
تردِّدُ العبقَ
غيثاً تنامُ على النُصول ...
لكي تصولَ
إلى متاريسِ الفصولِ ..
والمياهِ
فجيوشُ الضِّباعِ ..
تحثُّ الخُطى...
إلى استراحاتِ البنفسجِ ...
ارتياباً
والرعاةُ يخيطونَ قـِرَبَ أحلامِهم
يعدُّونَ غـُنَيماتِ السماءِ ..
يعبُرنَ قوسَ الهزيمةِ ..
فأراهمُ
يتحايـَلونَ على أوراقِ توتِهِمُ ..
المبتذلَ..
تحتَ سنابِكِ التتارِ ...
انسفاحاً
حسينٌ لا تبارحنا الجراحُ ..
ولا المنافي
وعلى قبـَّتِكَ المُدماة ..
ننثرُ دمعَنا ...
لآليءَ من أمنياتٍ
فقد علـَّمتَنا يومَ ارتقيتَ الصَّلاة
بأنَّ الدروبَ حُبالى ...
بالموتِ والياسمينِ ...
اجتياحاً
فأنـّا تدورُ رحى المترعينَ ..
نقدِّم أسمائَنا ..
نذراً للحياة
فما من مسارٍ بِلا مُعدمينَ ..
ثـَكالى ..
بائسينَ ..
قوافلَ من أحلامٍ مذبوحةٍ ..
مدناً مفتوحة
أصواتاً مبحوحة..
من تجديف
جسداً مضمخاً بالحنين
نزيفاً من القرون
منائراً من أرجوان
ذكرياتٍ مطعونة القبلات
مجامراً أحرقَها الغائبون ..
افتقاداً
تستيقظُ في حنجرةِ التاريخِ ..
سنينُ قحطٍ ..
ارتجلت فحولتَها..
انبعاثاً
أناديكَ من وراءِ الحجاب..
كما تَستَجلب السابحاتُ ..
بالرمالِ الحمرِ..
شطآنَ الراحلين
أهازيجٌ بلا كلماتٍ
تبثُّ طيورَ اللهِ ..
في جحيمِ المآسي ..
التماس
أصلـِّبُ أعينَ قبائلي ..
على نخلتينِ ..
مذبوحتينِ..
من عطشٍ.....
حتى ترانا ملائكةُ السوادِ ..
أطيافاً من الجنِّ ..
تلوذُ بالمغفرة ..
تسكنُ الواحةَ الغائبةَ ..
من ظهورِ
في كتابِ المهورِ ...
أتيتـُك حاسراً وجعي
أنا الذبيحُ على نحرِكَ القديمِ ..
اقتراباً ..
وحسبي ...
أني ..
سألقي ببرديـَّتِي في الفراتِ ...
وأرنو إلى ظلـِّك القادمِ
القادمِ ..
القادمِ ..
القادمِ ..

akaduoss@yahoo.com
iraqfreedomgallery@yahoo.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,018,890
- طلاسم معرَّقة
- طلاسم على سلم الخلود
- كتاباتٌ على جدارِ الحريَّة (2)
- أحلام
- إعترافات جنوبي سابق
- كتاباتٌ على جدارِ الحريَّة
- كرنفالٌ مُهاجر
- رسم طبيعة ساكنة
- هذيان عند رأس السنة
- أقلام
- جنوبيات
- هلوسة على أعتاب النواب
- مذكرات رجلٍ متشظ ٍ
- كلمات مدورة ....(2)
- عراة فوق الجسر ....(1)
- عراة فوق الجسر........(2)
- كلمات مدورة.....(1)
- وللموت رائحة البرتقال
- مذكرات رجلٍ متشض ٍ
- وطن وعيون مدينة (العين الثالثة)


المزيد.....




- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...
- وفاة الشاعر والمترجم بشير السباعي عن عمر ناهز 75 عاما
- جامعة المنوفية تحقق مراكز متقدمة في الفنون التشكيلية بمسابقة ...
- العدل و الاحسان تسطو على مسيرة الرباط الباهتة و العلم الوطني ...
- بالصور: احتفالات المصريين بأحد الشعانين
- الخرق العثماني.. شاهد حي من -سكة حديد الحجاز-
- نجوم الأوبرا الروس يغنون -آفي ماريا- تضامنا مع كارثة نوتردام ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكاديوس - طلاسمٌ على جسد