أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل تومي - العائم 2














المزيد.....

العائم 2


نبيل تومي
(Nabil Tomi)


الحوار المتمدن-العدد: 2179 - 2008 / 2 / 2 - 08:17
المحور: الادب والفن
    


كتابات من رواية عمرها 25 سنة ، تنشر أول مرة

على مقربة من تلك الأكواخ وبين حنايا أحد الكهوف الصغيرة القابعة في تلك الجبال الصخرية التاريخية المعمرة ، وفي زاوية الكهف المجاورة منه ، بنيّ مشوى مشاعي الأستخدام ..... وفي الجانب الثاني من الكهف أختـُزنت أخشاب جافة مرصوصة بأنتظام .... منتظرة حرقها على أمتداد أيام الشتاء حيث أعتاد الجميع على جمع الأخشاب في أيام فصل الفقراء الطويله من أجل مجابهة قسوة البرد القارس ، لكنهم على الرغم من ذلك وعلى مرّ الأزمنه ظلوا هادئين مقتنعين لايشغلهم سوى مواصلة ما دآب عليه آبائهم وأجدادهم .... فهم يجمعهم قاسم مشترك واحد وهو الذي يحيل أجسادهم النحيلة الى هياكل عظمية أو (فزاعات ) تخيف الطيور التي دآبت على أكل قوة عملهم ، والتي أودعوها في الغرس والزرع هنا وهناك متحدّين أهوال الطبيعة وما يرافقها .

كان كل شيئ يبدولهم طبيعياً .... حتـى أمنياتهم كانت تنحصر فقط في أن تبتعد طائرات السلطة عن أقتناص قراهم الآمنه وحرق مزارعهم وبساتينهم فضلأ عن أقتناصهم الجماعي ، لم يعد مهماً لديهم أن يحيوا في ظل المدنية أو أن يتمتعوا كالبقية ، بحياة هانئة هادئة مرضية..... كان الأكثرمهماً عندهم ان يتمرسوا على ما يستجد من الصراعات الدائمة مع الطبيعة القاسية ومسالكها الوعرة وتقلبات الأنواء الجوية المعروفة نتائجها المسبقة والمرصود لها حلول ، كي يحكموا سيطرتهم عليها وبالتالي ليتحرروا من القيود التي قد تجلبها أليهم . كل ذلك من أجل الأستمرار بأسدال الستار على المضطهدين والمستغلين الجدد ... ومن الجانب الآخر يتناقض معهم الطرف المتفق معهم حول مصيرالمشاحيف وزوارق الصيد الصغيرة القليلة بين هذه المجموعات من البردي المنزوعة والمجردة منها الحياة ، والتي سلبت منها الحرية ومنعت عنها الشمس ، مسروقة منها أحلامها المتوقدة فتنة وحباً ووفاء للأهل الجنوب ... إذاً هم يشكون شحة شيئ ما .

كانت لهم رغبة جامحة في طرد الحيتان الغازية الجائعة دوماً جوعاً مزمناً حتـى القيـئ ، رغم ذلك فـهـم يرفضون ويحاولون خلق فجوة لهم بـيـن الزوارق البخارية الدخيلة والمشاحيف المحلية الفـقـيرة التي أعتادوا عليها ، من تلك الجالبة لهم الموت والجاعلة منهم مجاميع مـفـكـكة ، ويعـدّون هناك مع الرافضين لكل المحن واهبين الحياة للمستقبل .

رأوهم ذات يوم في عوامة فوق أحد الأنهر العذبة سوية مع فتيات جميلات فاتنات لا يعيبهن شيئ سوى انهن خجلات لغرابة المجتمع عنهن ، واللآئي يتمتعن بصفات المدنية ،،،، أكتسبنها بالضرورة من خلال أنتمائهن لبعض المجتمعات الغربية البعيدة ... وهن الآن يخجلن من العودة الى سابق عهدهن ، وحتما ً لولا الضرورة وأحكامها لبقين حيث كانوا . أحتفل الجميع ورفعوا نخب الأتفاق وراحت أقداح الخمر ترتفع مهلهلة بسعادة ومفرغة ما أحتوتة في جوفهم ، دعماً لتلك الأتفاقات الهزيلة . أندهش الأخرون لهذا المصير الذي آل أليه إتفاقهم ... لم يسئلوا عن أي شيئ ولكنهم عرفوا بأنه الغرق...أي الأبتعاد عن الحقيقة وطمس الأتفاق أو لغاءه ...

أبتعدوا عن النهر وأنحسروا عنه كجزر البحر .... بعيداً معتقديين أنه أنتهى وأبتلى بدخول الجراثيم الخبيثة ، لكثرة ما سيـق أليه من مياه المستنقعات القادمة من جميع الأتجاهات . ظلوا معهم قريبين ملاصقين لهم أحيانا و خلفهم آخرى ، بجانبهم مرة ,اخرى خلفهم يلاحقونهم ويراقبونهم من خلال فتحات الضميرالناصعة وعبر خيوطـاً للضوء القادم من زوايا باقية ومستمرة في الرفض حتى وأن تجاهلوهم أو تنـصلوا عنـهم .

رأوهم من جديد هذه المرة في المعتقل وفي أحدى غرف التعذيب الوحشية وحالات عرض لأجساد آدمية يتم فيها
أستخدام عضلات الضد اللأستجوابية لتبرير نشوتهم الدموية العدوانية هناك بين قضبان الموت المخصية ، وليدة عهود منسية ، كانوا رافضين ذلك بجدية ، جاء دورهم لكي يروهم .... وقد أرتفع الحبل بهم من نقطة جذب الأرض لهم ، وحيث يذهبون الى أبعد من ذلك في تصوراتهم وتخيلاتهم النفسية عن الموت ، وعن البعد الحقيقي للروح ... تلك الغفوة الأبدية الطويلة ... ولكن الى أين ؟ ؟ ؟ وكيف ؟؟؟ تحدوا الموت وهم معلقون من رقابهم وبكل إصرار عـبّرواعما يريدون ... وأوصلوا صوتهم الى الجميع وأسمعّـوا من هم أكثر صمماً في الوجود ، كانت لهم لغات عديدة خاصة بهم للتفاهم ، أما عيونهم فكانت تجسيداً حيـاً لمعاني الكلمات بجدارة وجرأة فسـّر موتهم كـأنه أيـقـاظ للناس وخوفا منهم
على مصيرالناس ، فهم يدركون ما شكل الظلم والأرهاب الواقع عليهم والحال يقول ما أحلى حالة الموت المريحة تلك ، فوجئ البعض منهم حين أدركوا بأنهم لم يكونوا الوحيدين وليس هم الوحيدون المقتولين والمعذبون بل أن هناك ثمة ألوف مؤلفة وجموع الرافضة ينتظرون المصير المشترك ذاته ، مع البقيه من أبناء الشعوب المظلومة الآخرى والمصادرة منها حرياتها .... إذاً هم ليسوا الوحيدون المقتولين ، ولن يكونوا الأخيرين .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,009,157
- العائم 1
- كلمة التأبين لرحيل الشاعر سركون بولص
- السياسة ..... و المراهقة
- المرأة العراقيه ... لقد حان الوقت
- آكتوبر العظيم ...وأحتفالنا
- من هو الأرهابي الحقيقي
- الى سركون بولص
- هّي .... بقت على تركيا
- لقاء طارئ ....مع
- الى اليسار درّ.... الى اليمين درّ
- بين الطاعون والطامعون ضاع العراق
- مشاهد
- شيئ حول الندوه .... وأكثر من الحقيقة
- تهنئه ... وحب .... وأمل
- تأريخ الفن الأوربي الحديث 5 / ب
- تأريخ الفن الحديث في أوربا 5
- إن كان شهيداً ... فماذا نسمي أبناء العراق
- إن كان شهيداً ..... فماذا يكون أبناء العراق
- شكراً لكم .... لآنهُ لاعيد لي
- تهنئه قلبيه حزينه ..... بحجم العراق


المزيد.....




- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...
- وفاة الشاعر والمترجم بشير السباعي عن عمر ناهز 75 عاما
- جامعة المنوفية تحقق مراكز متقدمة في الفنون التشكيلية بمسابقة ...
- العدل و الاحسان تسطو على مسيرة الرباط الباهتة و العلم الوطني ...
- بالصور: احتفالات المصريين بأحد الشعانين
- الخرق العثماني.. شاهد حي من -سكة حديد الحجاز-
- نجوم الأوبرا الروس يغنون -آفي ماريا- تضامنا مع كارثة نوتردام ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل تومي - العائم 2