أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - إبراهيم محمد حمزة - إبراهيم عيسى .. حين يعلم الطبرى















المزيد.....

إبراهيم عيسى .. حين يعلم الطبرى


إبراهيم محمد حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 2148 - 2008 / 1 / 2 - 04:13
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


التاريخ حين يصير لعبة
الطبرى يكذب وإبراهيم عيسى يصحح له
إن أسعدك الحظ ؛ وكنت من متابعى برنامج " فهرس " الذى يقدمه إبراهيم عيسى ، فقد فاتك بلا شك نصف عمرك إن لم تشاهد الحلقة التى أذيعت مساء يوم 13-12-2007م وناقش فيها حقيقة وجحود عبد الله بن سبأ ؛ والذى يرجع له الدور الأكبر فى مسألة الفتنة الكبرى ولكى لا نطيل ، أود اولا ان أقول إن تكذيب وجود عبد الله بن سبأ تاريخيا هو أمر تكرر عبر عشرات الكتابات حتى صار الأمر مملا ذكره ؛ غير أن إبراهيم عيسى كعادته يملك الجديد ؛ فقد رأى سيادته أن المؤرخ " الوحييييييد " الذى ذكر أمره هو الطبرى اعتمادا على رواية سيف ابن عمرالتميمى الذى هو رجل مكذوب وليس بشىء إلخ ...
مبدأ التناول التاريخى :
والقضية هنا ليست محاولة لإثبات وجوده من عدمه ؛ إنما الخطورة تكمن فى معالجة الأستاذ إبراهيم عيسى لمسائل التاريخ ؛ وهذا التأكيد الذى يؤكده وهو يقول لك : " وعبد الله بن سبأ هذا لم يذكر فى أى مرجع سوى الطبرى " ... ورغم التقدير الهائل الذى نكنه " للكاتب السياسى والمفكر بل والروائى والقاص إبراهيم عيسى أحد نجوم الكتابة الساخرة فى مصر ؛ إلا أن التاريخ يحتاج إلى شىء من التعب والعمل ، وعلى ذكر عيسى لدينا كتابات صلاح عيسى ... التى تمثل منهجا عصيا على النقد ، فى تناوله للتاريخ
إلا أن مسألة عدم ذكر اى مؤرخ لعبد الله بن سبأ شىء خاطىء تماما .. وأظن أن كتاب " الفتنة الكبرى " الذى اعتمد عليه عيسى فى إعداد الحلقة لم يقل ذلك وليس كافيا وحده ، فضلا عن هذا التحديد القاطع الصارم البتار الذى يجيده " عيسى " ويجعلك – فى عز الشتاء تضع بطيخة صيفى فى بطنك ..
الطبرى فصّل وسواه ما أنكر :
فعلى سبيل المثال فقط و يروي ابن كثير في البداية والنهاية " (190/7) ، أن أصل ابن سبأ من الروم ، فيقول : و كان أصله رومياً فأظهر الإسلام و أحدث بدعاً قولية و فعلية قبحه الله . و قال ابن عساكر في تاريخ دمشق ( 29/3) : عبد الله بن سبأ الذي ينسب إليه السبئية وهم الغلاة من الرافضة أصله من أهل اليمن كان يهودياً . ومعظم أهل العلم ينسبون ابن سبأ من جهة أبيه إلى سبأ ، فيقولون : ( عبد الله بن سبأ ) ، ومن هؤلاء البلاذري في أنساب الأشراف (3/382) ابن قتيبة في المعارف ( ص 622) و الطبري في التاريخ (4/340) وأبو الحسن الأشعري في مقالات الإسلاميين (1/86) ، والشهرستاني في الملل والنحل (1/174) ، والذهبي في الميزان ( 2/426) وابن حجر في لسان الميزان (3/290) ، وابن عبد ربه في العقد الفريد (2/405) و شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى (28/483) ، وابن حبان في المجروحين ( 2/253) والجوزجاني في أحوال الرجال (ص38) و المقدسي في البدء والتاريخ (5/129) والخوارزمي في مفاتيح العلوم (ص 22) وابن حزم في الفصل في الملل والنحل ( 4/186) و الأسفرايني في التبصرة في الدين ( ص 108 ) وابن عساكر في تاريخ دمشق ( 29/3) ، والسمعاني في الأنساب (7/24) و ابن الأثير في اللّباب (2/98) ، و غيرهم الكثير . و من الرافضة : الناشئ الأكبر في مسائل الإمامة ( ص 22- 23 ) ، و الأشعري القمي في المقالات والفرق ( ص 20 ) و النوبختي في فرق الشيعة (ص 22 ).
فإن جئنا للتفصيل "فقد جاء في البداية والنهاية لابن كثير (7/183) ضمن أحداث سنة (34هـ ) ، أن عبد الله بن سبأ كان سبب تألب الأحزاب على عثمان . ثم أورده في أحداث سنة (35هـ) مع الأحزاب الذين قدموا من مصر يدعون الناس إلى خلع عثمان . البداية والنهاية (7/190 .
و يذكر شيخ الإسلام ابن تيمية ( ت 727هـ ) أن أصل الرفض من المنافقين الزنادقة ، فإنه ابتدعه ابن سبأ الزنديق ، و أظهر الغلو في علي بدعوى الإمامة والنص عليه ، وادعى العصمة له . أنظر مجموع الفتاوى ( 4/435) و ( 28/483) و في كثير من الصفحات في كتابه : منهاج السنة النبوية .
والمستشرقون أيضا :
وليس الأمر قاصرا على مؤرخى العرب فقط إنما امتد الأمر إلى المستشرقين وبين يدينا دراسات كثيرة مثل المستشرق الألماني : يوليوس فلهاوزن (1844- 1918 م ) ، يقول : ( ومنشأ السبأية يرجع إلى زمان علي و الحسن ، و تنسب إلى عبد الله بن سبأ و كما يتضح من اسمه الغريب فإنه كان أيضاً يمنياً و الواقع أنه من العاصمة صنعاء ، و يقال أنه كان يهودياً ) . في كتابه : الخوارج والشيعة ( ص 170-171 ) .
والمستشرق : فان فلوتن ( 1866- 1903 و المستشرق الإيطالي : كايتاني ( 1869-1926 م ) 4 - المستشرق : ليفي ديلافيدا ( المولود عام 1886م ) ، حيث مرّ بعبد الله بن سبأ و هو يتحدث عن خلافة علي من خلال كتاب أنساب الأشراف للبلاذري . المستشرق الألماني : إسرائيل فريدو المستشرق المجري : جولد تسيهر و رينولد نكلس ( 1945م ) ، يقول في كتابه تاريخ الأدب العربي (ص 215 ) : ( فعبد الله بن سبأ الذي أسس طائفة السبأيين كان من سكان صنعاء اليمن ، و قد قيل إنه كان من اليهود و قد أسلم في عهد عثمان و أصبح مبشراً متجول . وداويت . م . رونلدسن و المستشرق الإنجليزي : برنارد لويس وغيرهم .
أما مسألة أن " سيف بن عمر " هو الوحيد الذى روى هذه الحادثة فهو امر ليس سليما مطلقا ، وفى رواية " ابن عساكر وحده الرواية الأولى : ذكرها ابن عساكر بسنده إلى الشعبي ، قال : أول من كذب عبد الله بن سبأ . الرواية الثانية : ذكرها ابن عساكر بسنده إلى عمار الدهني والرواية الثالثة : ذكرها ابن عساكر بسنده إلى زيد بن وهب عن علي قال : ما لي و ما لهذا الحميت الأسود ؟ . الرواية الرابعة : ذكرها ابن عساكر بسنده إلى شعبة عن سلمة قال : قال سمعت أبا الزعراء يحدث عن علي عليه السلام قال : ما لي وما لهذا الحميت الأسود ؟ . الرواية الخامسة راويها شعبة عن سلمة بن كهيل عن زيد والرواية السادسة : ذكرها ابن عساكر بسنده إلى سلمة بن كهيل عن حجية بن عدي الكندي الرواية السابعة : ذكرها ابن عساكر بسنده إلى أبو الأحوص عن مغيرة .راجع تاريخ دمشق لابن عساكر ( 29/ 7-10(.
وإن كان " مؤرخنا الفخم " إبراهيم عيسى ينهى حلقته هازئا بنا كعادته قائلا – باللفظ – يعنى من زمان قوى وإحنا بنخرف وبندور على حجة ...... " فعلا .. من زمان قوى " وإحنا بنخرف " . صدقت .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,391,057,548
- آخر ومضات الروح
- زكريا الحجاوى .. رائد علم الحياة
- التكفير والتفكير .. عداوة للأبد
- اشتهاءات
- حكاية الرجل الصالح الذى سرق بلدا - قصة قصيرة -
- السبعينيون .. هؤلاء الذين أفسدوا الشعر وضيعوه
- هل تملك الجرأة على القراءة ؟؟؟
- الشعبية فى أدب إحسان
- رجال تكتب عن النساء ونساء أشجع من الرجال
- دكتور هيكل .. وانتصار البرجوازى العفيف
- الأحزاب السياسية : ولعبة الكومبارس السياسى
- قراءة فى كتاب -الكتاب : أملى .. مذكرات رايسا جورباتشوف -
- للهوان والهوى …. وسرقات جميلة
- لماذا فشلت الأصولية فى كل مشروعاتها ، ولماذا غرقت البرجوازية ...
- شامبليون … عبقرى أم لص ؟!!
- فتنة النهضة
- نازك الملائكة . . والصعود إلى سماء الشعر
- رضوان الكاشف …… ساحر السينما وشاعرها
- إحسان عبد القدوس ......وسمو أدب الفراش
- ... -الغزو عشقا- عناق الفن والفكر فى رواية التاريخ


المزيد.....




- الهند تعلن إرسال سفينتين حربيتين إلى الخليج للاضطلاع بعمليات ...
- المالكي: السعودية أسقطت طائرتين بدون طيار أطلقهما الحوثيون ن ...
- جونسون في مواجهة هانت لخلافة ماي في رئاسة الحكومة البريطانية ...
- مسؤول أمريكي يؤكد دعم بلاده للسعودية بعد حكم بريطاني بشأن صف ...
- ترامب: إسقاط إيران للطائرة الأمريكية قد يكون نتيجة -خطأ بشري ...
- مسؤول أمريكي يؤكد دعم بلاده للسعودية بعد حكم بريطاني بشأن صف ...
- عدد سكان العراق يبلغ 81 مليونا عام 2050
- استغلالا لحاجة المضطر.. -المنسق- الإسرائيلي يغزو المجتمع الف ...
- رغم الحر.. 7 نصائح بسيطة لنوم هانئ
- رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين: الدعوة لقصف قناة الجزيرة تحريض ...


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - إبراهيم محمد حمزة - إبراهيم عيسى .. حين يعلم الطبرى