أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الطالقاني - الازمة التركية: اختبار جديد للسياسة العراقية














المزيد.....

الازمة التركية: اختبار جديد للسياسة العراقية


علي الطالقاني

الحوار المتمدن-العدد: 2087 - 2007 / 11 / 2 - 07:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتجه العراق اليوم نحوه تطبيق سياسات تختلف عليها وجهات النظر،بين الفرقاء السياسيين من جانب وبين العراق ودول الجوار من جانب آخر بسبب الضروف الاستثناية التي يمر بها البلد منذ العام 2004، التي وضعت العراق أشبه بمنطقة معتمة تلفها الحيرة والخوف من المجهول، وتلعب هذه السياسات دور في أستقطاب توجهات دول المنطقة والتي رفعت من حالة تعددية الاراء لكثير من القضايا التي لم يجد لها حل مناسب والتي هي موضوع خلاف.

يشغل العراق حيزا كبيرا من مساحة المشاكل ويلعب على اوتار حساسة لايمكن ان يتهاون أزائها ومن الممكن ان تلعب الدول المجاورة بأوراق الطائفية وتأجيج الصراع أكثر مماهو عليه.

من هذه المشاكل الازمة الحالية بين الاتراك وحزب العمال الكردستاني وتشكل تصريحات رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني التي قال فيها ان الصراع بين الاتراك وحزب العمال الكردستاني" اذا مس اقليم كردستان بشكل مباشر" فان الاكراد سيدافعون عن انفسهم، كذلك رفض الطالباني المطالب التركية الداعية الى تسليم قيادات من حزب العمال الكردستاني واخرى كردية وقال ان قيادات حزب العمال في الجبال لا يمكننا من الوصول اليهم اما مايتعلق بالقيادات الكردية فلن نقوم بتسليم اي رجل كردي مهما كان... هذا حلم لن يتحقق.

أما مجلس النواب العراقي فقد دعا عناصر حزب العمال الكردستاني لمغادرة الاراضي العراقية ، فيما أكد رفض التهديدات التركية باستخدام القوة ضد البلاد.

جاءت هذه الاحداث في وقت حرج تتناغم مع قرار البرلمان التركي، الذي وضع تركيا بالقرب من ساتر المعركة، ضد حزب العمال الكردستاني، وهذا بدوره يعرض العراق الى معركة هو في غنى عنها.

أما الجانب الكردي، فأنه يتخذ موقفا ليس كعادته بأن يختلف مع الحليف الامريكي حول قضايا تعتبرها تركيا مهمة وخطيرة تهدد أمنها وبالتالي يقود هذا الخلاف إلى أزمة تضاف الى الأزمات الاخرى في العراق.

كذلك نستطيع أن نتحدث عن سياسة عراقية تنحى نحو ثلاث اتجاهات:

في الجانب الأول نستطيع أن نرى علاقات متخبطة للعراق مع دولة ايران المعادية لأمريكا وإسرائيل.

وفي الجانب الثاني نستطيع أن نرى رعاية عراقية لنشاط شعبي عراقي يتحرك معترضا على السياسات الامريكية وعلى بعض القوى العراقية.

في الجانب الثالث نرى بين الحين والاخر توتر في العلاقات العراقية السعودية والعراقية السورية لاسباب أمنية.

تشكل هذه الجوانب منحنى يدور حوله العراق و تعمل السياسة العراقية على أطرافه.

إذا توقفنا عند المحطة الإيرانية، نجد أن قضية ايران قد وصلت إلى منعطف دولي خطير. برغم وجود صيحات تحذر الولايات المتحدة الأميركية من استخدام القوة ضد ايران، قد تؤدي الى نشوب حرب عالمية ثالثة.

أما العلاقات العراقية الايرانية فهناك تداخل بين السياسات لكلا البلدين من هذه السياسات هو رغبة الايرانيين بعدم وجود القوات المحتلة على الاراضي العراقية خوفا من الوقوع تحت سيطرتها لذلك كان العراق ضحية للنزاع.

والوقفة الاخيرة هي المشكلة مع السعودية وسوريا حيث من الملاحظ بين حين وآخر انطلاق صيحات من داخل المملكة السعودية بتكفير الشيعة وهذا مما يمس بعقيدة أكبر طائفة موجودة على الاراضي العراقية أما الجانب السوري فأنه متهم بتصدير الارهابيين الى العراق لمقاتلة الامريكان واستهداف والقوات العراقية.

وبرغم المعاناة التي تعيشها الاحزاب العراقية من الضعف والهشاشة شأنها شأن الاحزاب العالمية التي خاضت تجربة جديدة فأن المرحلة التي نعيشها اليوم تتطلب الحكمة والحنكة بشريطة ان تضع الأحزاب والقوى الوطنية العراقية خلافاتها جانبا وتعمل على تعزيز وحدة العراق الذي يتطلع أبنائه نحوه وحدته وسيادته.

الازمة العراقية التركية هي قاسم مشترك بين كافة أبناء الشعب العراقي بمختلف اتجاهاته وعليهم ان يشكلوا ائتلاف عراقي من جميع الاحزاب والتيارات باعتباره خطوة هامة لتحقيق الوفاق الوطني تجاه القضية.

كذلك من المهم فتح باب الحوار مع مختلف الذين يريدون المساس بهذا البلد من اجل التوصل الى حل يرضي جميع المتنازعين.

ان وضع العراق الان متأزم في ظل نزيف الدم وما يعانيه من فوضى أمنية واقتصادية توسع الأزمة يوم بعد يوم.

نأمل بالمرحلة المقبلة بان نجد رأيا موحدا حول أي قضية خارجية تمس وحدة العراق من الحروب والمعاهدات والعلاقات الدولية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,565,979
- ارقام حول العرب والعالم (2)
- ارقام من العرب والعالم
- مشاهد درامية وكوميدية من العراق
- الاختطاف سمة من سمات الجاهلية الجديدة
- الطغات يرحلون والشعب باق
- العراق أوركسترا بمفرده...أنه أوبرا متعدد الفوضى
- دعوة لعراق مزدهر
- زيارة المالكي لأنقره.. وماذا بعد؟
- الإستراتيجية الدموية: تلعفر نموذجا.. من المسؤول؟
- زيارة المالكي لانقره.. وماذا بعد؟
- التنظيمات الإرهابية في العراق بين حقبتين
- الأطفال هم الضحية الأكبر


المزيد.....




- أمريكا تشهد أعلى معدل إصابات كورونا في يوم واحد بزيادة أكثر ...
- شاهد قدرات الجيش الروسي على نشر الجسور العائمة
- كيف أثارت محاولة إعادة تسمية محطة مترو -عنصرية- في برلين الس ...
- كورونا.. روسيا تبدأ المرحلة النهائية من اختبارات لقاح مضاد ل ...
- مقتل شاب فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي في ال ...
- صحفي تركي يكشف موعد صدور قرار فتح آيا صوفيا كمسجد
- مسلمو الإيغور: الولايات المتحدة تفرض عقوبات على مسؤولين صيني ...
- رهانات صحية لما بعد جائحة كورونا
- -أنصار الله-: التحالف استهدف 4 محافظات بـ 22 غارة جوية
- -يونسكو- تحذر من عواقب تغيير وضع -آيا صوفيا-


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الطالقاني - الازمة التركية: اختبار جديد للسياسة العراقية