أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - رفرفة الزنبقة في بحر الإنتظار














المزيد.....

رفرفة الزنبقة في بحر الإنتظار


حميد كشكولي
(Hamid Kashkoli)


الحوار المتمدن-العدد: 2058 - 2007 / 10 / 4 - 10:52
المحور: الادب والفن
    



ستحمرّ التفاحات في حقلنا بعد طل ّ الندى،
وبعد أن تغسل موجة اليقين حيرة الشتاء بين اشتهاء قوس قزح الصقيع،
ورفرفة الفراشات حول شمعة الذهول.
وسوف تئن الأغصان في حقلنا،
وسيسيل الضوء من شجر السنين،
غاسلا عشب التنهدات من غبار الانتظار،
وستتدفأ نهايات الجذوع حتى الجمار،
متدثرة بأبدية خفقان الطيران.

تهيمين بمئزر مفعم بغسق الذاكرة الماضية كنوم اليمام،
وتنشرين قشرة ًمتوترة باللمعان،
جلجلةً تتنفسها الشفاه ُ كلمات ٍ في كيمياء العيون على امتداد السماء.

أنا زمن الثمرات المترامية في العشب في مواسم أعاكس فيها مجرى النهار،
أنا العائد متدليا من قبة السماء،
أرى قمري متفتقا كزنبقة في بئر الغزلان.

هذه الشجرة واقفة على حافات الصمت والخيلاء ،
تخلق من صلصال البدايات خطى المغفرة والنسيان.
احتفظي ببقايا الصلصال نبني بها جسرا لعبور الرياح إلى غابة الأحلام!
سيري على خطى الشجرة حتى
يبلغ القمر الضفة الأخرى للنضوج،
و يعود بي مرة أخرى إلى أبعاد الليل، وأجنحة الاخضرار التي ستذوب في نور العيون.

** ** ** **
مثل شجرة التوت تحت المطر
تنهدت ُ التوحد العاري المحتشد في منتصف الليل،
فسَّرت ِ الشفاه نبضات القلب مثل محاورة الورق والريح،
الساقية المتراقصة على أنغام الفجر رسمتْ أسماء النجوم على أجنحة العصافير البليلة،
الساقية خزنت ْ على صدرها غفوة المتعبين و إيقاع الوجود،
النسرين امتدت ْ على ضفاف الصفصاف،
من أقصى الربيع وأقصى المطر.
‏03‏/10‏/2007





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,352,419
- خرافة معاداة اليسار التقليدي و الإسلام السياسي للإمبريالية
- الرومي و الخمر والرقص و الجنون
- كل يوم في العراق هو 11 سبتمبر
- سيناريو أكثر قتامة للتغطية على الهزيمة في حرب العراق
- بَعْدك، يا ذا السبع سنوات!
- الآيات الأرضية
- عالم بلا فرسان
- فتح البستان
- سيرة نجيب محفوظ – تاريخ اللبرالية العربية الموؤدة
- حفيف الظلال
- قصيدتا غزل لمولوي بلخي
- شهادة على تفسخ البرجوازية في مهدها
- حين يتعرّى القمر ُ
- ضرورة التأسيس لنقد ماركسي ّ طبقي لتحليل طيف اليسار التقليدي
- خفقان الرازقي في معبد المطر
- الانتخابات البرلمانية التركية والأنموذج اللطيف غربيا للإسلام ...
- مرآة الثورة في رفضها قبول جائزة نوبل الأدبي
- قبل 71 عاما احمرّ العشب في الأندلس بدم لوركا
- أشكو الفجر
- في سبيل حركة تحرر ثقافية.. اقتراح مبادئ


المزيد.....




- عراك واشتباك بالأيدي في حفل توزيع جوائز مهرجان بارز للموسيقى ...
- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - رفرفة الزنبقة في بحر الإنتظار