أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مفيد دويكات - المسامير الصغيرة وقصص اخرى














المزيد.....

المسامير الصغيرة وقصص اخرى


مفيد دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 2058 - 2007 / 10 / 4 - 10:49
المحور: الادب والفن
    


المسامير الصغيرة
1
خرجت ألى الشارع وقت العصر
فوجئت به مرصوفا بالمسامير الصغيرة
ذهلت
نعم مسامير مقلوبة ورؤوسها المدببة ألى فوق
تلقائيا بدأت أجمعها
أي جنون هذا00 كنت أفكر
من وراء الجامع اطل صبي مستنفر وبيده حجارة
صاح بي
أستاذ00 أتركها00 ألآن مرت سيارات الدورية
ولسوف تعود لتمر بعد قليل
توقفت يدي عن العمل وعدت أدراجي وأنا أحس كمتفائل
لم يخطر ببالنا جميعا00 أن سيارة ألصحة ستمر قادمة لتطعيم
ألأطفال00 وأن أطاراتها هي التي ستنالها المسامير
وتفقع

2

قلت للطبيب ألنفساني ألذي أنامني على سرير ألكشف والعلاج:
_ سيدي دع ألسماعة وجهاز القياس
أنا بصحة جسدية جيدة00 هات لي خروفا ألتهمه ,و أشرب فوقه جرة ماء
اوضعني أمام جبل أهدمه بيدي00دون أن أشعر بتعب 0
أنما مشكلتي هي من النوع الذي تسمونه أنتم سايكيولوجية
ابتسم ألطبيب وتساءل:
_ ما هي ؟
_ أنا منذ زمن طويل أشعر أن بداخلي فصيلان كبيران يقتتلان
من اجل السيطرة عليَ والتحكم فيً
إذا أراد أحدهما مني السير إلى ألأمام
يقوم الثاني ويشدني من سترتي الى الوراء
وإذا طلب مني أحدهما أن أكون إنسانا مسالما لطيفا مع الناس
ألآخر يصرخ بي ويصيح00 حي على القتال
لست أدري من أين أتاني هذا المرض أهو من جذور قيس ويمن في
أم بسبب ثأثيرات من الجيران؟
ام هي أسباب عديدة أتفقت على تلقيحي بفيروس
الفصام؟
أتسعت ابتسامة الطبيب وقال:
_ أنت سليم و معافى لا تخف أن ما تـعانيه هو شعور كل واحد منا
ورفض رغم طلبي وإلحاحي أن يدقني ولو أبرة او يكتب لي حبة دواء
تأكيدا لموقفه أنني في حالة عادية

3
ألأنتهازية التي تسمع الناس حولنا عنها من الكتب والجرائد
ويصفها المثقفون العالميون في حكاياتهم
ويأتي أهل العلم على سيرتها في صالوناتهم
ويستخدم العالم المتحضر لاكتشافها أدق المجاهر
رأيتها قبل قليل في شوارعنا00 وكانت ملئ ألسمع والبصر
رأيتها أجساما بشرية بالآلاف00 وهي تتسلح وتتدرب وتقاتل
تقاتل ليس دفاعا عن وطن او دين كما تزعم
وأنما عن مطامع أنانية 00 عن أحقاد وضغائن
أكاد أقول في سبيل أرذل الرذائل0





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,168,935
- ثلاث قصص
- المحطة -55- قصة قصيرة
- ثلاث قصص قصيرة
- نهر المعلومات
- يقول التقرير
- امراة مختلفة
- نار المنام
- الضيف الغريب
- سمو الزعيم وقصص اخرى
- لجنة ألأستتواب وقصص اخرى
- الدلالير قصة قصيرة
- جلالة الرئيس وقصص اخرى
- البحث عن بيض الشنار وقصص اخرى
- بندقية للأيجار
- تسلية الجنود وقصص اخرى
- الكاميرا وخطيب الجمعة وقصص اخرى
- السلام عليكم وقصص اخرى
- الحرذون وقصص اخرى
- الحراث
- الخروج من القرو وسطى


المزيد.....




- إسبانيا .. أزيد من 273 ألف مغربي مسجلين بمؤسسات الضمان الاجت ...
- شاهد: افتتاحية مبهرة لمهرجان الكرَّامين السويسري بحضور 7 آلا ...
- ساحة النوم والراحة والسياسة: 13 معلومة من تاريخ السرير
- إيران تبث لقطات -تدحض- الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرتها ...
- الإعلان الترويجي لفيلم Cats يسبب رعبا جماعيا على شبكة الإنت ...
- 21 سنة من الرموز التعبيرية.. هل يمكن أن تكون أول لغة عالمية ...
- معرض فنان تشكيلي نرويجي يحقق نجاحا مبهرا في موسكو
- شاهد.. واقعة مستفزة لعازف يجلس على أغلى بيانو في مصر ووزارة ...
- قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طا ...
- فيديو كليب يعرض الفنان محمد رمضان لغرامة


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مفيد دويكات - المسامير الصغيرة وقصص اخرى