أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - ثرثرة المعنى .. ثرثرة طوال الوقت














المزيد.....

ثرثرة المعنى .. ثرثرة طوال الوقت


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 2043 - 2007 / 9 / 19 - 11:14
المحور: الادب والفن
    


( الى حسين عجيب )
مثلما الحزن في صوفية العثرات ..
صوفيّة المعاني
مثلما البحر ، في اللاذقية ، ازرق من حزنه
في التراتيل او في الأغاني
مثلما كل لحظة قول – العمى ..
كدت انسى مخاوفي وكدت انسى مكاني
انني ارتجف من البرد في ساعتي هذه ..
ارتجف من الخوف .. من مرضي
ارتجف من خطاي ومن .. فرضي..
لحظة ان كنت في ركن الدين .. ضائعا ووحيدا
اشرب الساعة فودكا .. البرد والبكاء
ماكرا كما السماء
ماكرا كما الأسماء
تترى على واجهات البنايات والدور ..
وتترى على واجهات المحطات وانت وحدك ذاك الغريب
انت وحدك في صوتك العجيب تكتب الورد على حافة الزجاج الكسير
الورد يجرح الزجاج ..
بالماء لحظة الزجاج
وانت تكتب الكاس على صفاته التي بين يديك
تضيعنا بالكلمات المجنونة ونحن المحرّمون لسنا بنيك
تكتب الجنوح الأسير في المحبة.. في صدق الأخطاء
في نكسات الشاعر وهو يغري اللغة بالرموز .. والصفات
وهو يغير الكتابة
ويؤثث الحب في لحظة المساء في وجه فريدة السعيد ..
وجه الأميرة
يؤثث في بيتنا البارد البعيد .. لحظات الكآبه
من فوق سياجنا الأجرد.. تعبر لحظة الوحشات الكسيرة
انت دونت تاريخنا العائلي بالصحبة والحب والكاس
كتبت الرموز على عواهنها..
صممت للعهر ان يكون لصيق الكلام
قل .. قرين كل شرف .. في كتاب السلوك القويم
السلوك الذي رسمته الأفاعي .. رسمته الهوام
نحن في البكاء المسائي عن بعد
نبصر رمل الشواطيء.. في اللاذقية
رمل تلك الأميرة من كذبة البحر ترمي خيالا
وتؤوّل .. رمز الحصاة .. ورمز الأحجار على ساحل اللانهاية
ـ هل من نهاية ـ
ساحل الأستدارة ـ يوم ضعت ـ في ساحل تلك المدينة
حتى اصلحت ترددي وصاحبت روحي
ولامست الفا وعشرين من ملايين الوجوه ..
وهمو سري الذي تحتويه جروحي
عند بائع .. الزهورات ..
كنت احب الحشائش .. يالأحباء روحي العشابين
ممن احبوا على وردة الشام .. طعم مدردرة في الصيام
وطعم الذي كل شيء بزيته.. من اللبن العذب ..
المكدوس الريفي الملوّن بالصفار الخفيف
وكل نبي .. ـ كما الشام ـ كل نبي كفيف ..
وأسراره حرز بيته..
وكنت احب الحجارة تثقبها الريح
ـ كم ثقبتنا الرياح ـ احب ، وقبل ثلاثين ، لحظة الزبداني
ولحظة الشجن الشامي كل مساء..
كنت قررت في الصيف
اهرب نحو المدينة ..
اية مدينة وفندق السعادة في البحصة يحصي اسماء صحبي ،
يكرر الكاس للعاشقين السكارى آخر المساء
قلت اهرب من مثل هذا الضجيج ..
قلت في القامشّلي ّ ثمة كاس وثمة ذكرى
وغبت عن الوعي ..
نمت ..
غبت عن الوعي في قطار ( المنامة ) حتى الصباح
ايقضتني رفسة الشرطي الجليل : عووود ولاه ه ه ه
لحظتها تذكرت رائحة سوق السمك في اللاذقية
وفضلت لولا اعود الى لحظة السوق تلك ،
لحظة الشواء على الشاطيء الفوضوي الكسير
اعود الى كل المحطات في اللاذقية كيما اثرثر ..
شو .. تثرثر وحدك .. ومش عاجبينك ياأبن العجيب..
قد اخترت ان اتذكر .. ابكي هنا في بلاد الجليد
ابكي على لحظة البرد في الشام
لحظة العرق الريان .. قبل ننام
قل اي كاس يرمم هذا البغاء الذي ملأ ذاكرتي وجنوني
وانت توسوس وحدك .. تبني اللغات على كرسيّ وحشتنا
وتشاركنا كل ليل .. سواد ضحكتنا وبكاء السنين
كدت اشهق الآن .. في لحظة الكاس .. هي.. صحتين ..
دعنا نكون اذن في الكتابة والحلم .. والهجرات
نكون المعاني ..
وان في معاني .. وردة الثرثرات
----------------------------------------- 17 ايلول 2007





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,810,064
- تقرير حالة الشعر : عشرون شاعرا تاريخيا وعشرة شعراء معاصرون ف ...
- سعدي يوسف ..عندما يصير الشاعر كونيا - كتاب جديد بالأنكليزية
- فؤاد التكرلي : الأفندي الأنيق ابن المحلّة البغدادية في الثما ...
- العربي الجيد ..هو العربي الميت
- تارا مكّلفي .. تواجه الأسئلة عن كتابها( وحشية ).. الأكثر انت ...
- بأنتظار صحوة النخب .. ومحنة خدر العوام !!
- الخبير الدولي .. الفنزويلي فرناندو باييز : رأيت بعيني وسجلت ...
- رؤية معمارية للفضاءات السبع لجسر الصرافية !!
- الفيلاّ الخضراء :استعادات في مخبأ غريتا غاربو السري !!
- جارلس سيميك .. جائزة الأكاديمية الأمريكية للشعر
- عمارة الكلام ..وعمارة المكان ..بين شارع الأميرات ..وشارع جبر ...
- كانت الذات الأنسانية ميالة الى الجريمة دائما !
- مهرّب الخيول النرويجي بير باتيرسون ينال جائزة أمباك للرواية
- خالد السلطاني :معرفة العمارة وتأويلها
- تقشير الفستق :فوتوغرافيا الغروب الأخير على شفق بغداد
- وداعا انغمار بيرغمان شاعر السينما العالمية
- آخرة الحكمة : مندايا الرحيل .. مندايا الأياب
- اعادة لمقولة الغياب
- مندايا سفر الخروج
- عيون عميه ....


المزيد.....




- أزمة سببها اللغة.. رئيس المفوضية الأوروبية تكلم بالفرنسية فر ...
- افتتاح الموسم المسرحي 244 في -البولشوي- مع دومينغو ونيتريبكو ...
- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - ثرثرة المعنى .. ثرثرة طوال الوقت